جنيف...افتتاح المنتدى الانساني المكرس للاوضاع في سورية خلف الابواب المغلقة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/580323/

بدأ المنتدى الانساني المكرس للاوضاع السورية اعماله يوم 8 مارس/آذار في جنيف. وتقول ايزابيت بيرس السكرتيرة الصحفية لمكتب الامم المتحدة لشؤون تنسيق المسائل الانسانية، إن المنتدى بدأ اعماله "خلف الابواب المغلقة".

بدأ المنتدى الانساني المكرس للاوضاع السورية اعماله يوم 8 مارس/آذار في جنيف. وتقول ايزابيت بيرس السكرتيرة الصحفية لمكتب الامم المتحدة لشؤون تنسيق المسائل الانسانية، إن المنتدى بدأ اعماله "خلف الابواب المغلقة".

وحسب قولها فان ممثلين عن البلدان الاعضاء في الامم المتحدة وخبراء مكتب تنسيق الشؤون الانسانية بجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الاسلامي ومكتب اللجنة الاوروبية للمساعدات الانسانية، يشاركون في اعمال المنتدى. وقالت إن "اللقاء مخصص لتنسيق العمل، حيث يجري تبادل الاراء على مستوى الخبراء ومدراء الوكالات حول الاحتياجات الانسانية التي ظهرت بسبب الازمة السورية". واضافت انه تشارك في المنتدى "المنظمات المحلية للدول الاعضاء في الامم المتحدة ومنظمات غير حكومية".

وينتظر أن ينشر بيان ختامي بعد اختتام اعمال المنتدى.

ويجري اللقاء في الوقت الذي تقوم فيه فاليريا آموس نائبة السكرتير العام للامم المتحدة بزيارة سورية. وكانت آموس قد طلبت "عدم اعتراض وصول المساعدات الانسانية الى كافة المناطق المنكوبة". وكان وليد المعلم وزير خارجية سورية قد استقبل آموس، حيث وعد بتقديم المساعدات المطلوبة للبعثة من جانب السلطات السورية إذا ما "نسقت آموس عملها مع وزارة الخارجية السورية".

واكد الوزير السوري على أن الحكومة تبذل ما بوسعها لضمان ايصال المواد الغذائية وتقديم الخدمات الطبية لكافة المواطنين. "دون النظر الى عبء العقوبات القسرية المفروضة على سورية من جانب بعض الدول العربية والغربية".

وحاليا تبقى منظمة الصليب الاحمر الدولي الجهة الوحيدة المعتمدة في سورية. ولقد تمكن اعضاء المنظمة من تنظيم توزيع المواد الغذائية ومياه الشرب والملابس الشتائية والمواد الطبية في مدينة حمص، التي تقع على بعد 165 كلم. الى الشمال من دمشق والتي تضررت كثيرا بسبب المواجهات العسكرية التي استمرت عدة اسابيع بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة.

الأزمة اليمنية