غليون يطالب بتسليح المعارضة وينتقد حذر الغرب من الازمة السورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/579888/

دعا رئيس "المجلس الوطني السوري" المعارض برهان غليون المجتمع الدولي الى تسليح المعارضة السورية ،منتقدا مواقف بعض الدول الغربية ، ومن بينها بريطانيا ،  الحذرة في التعامل مع الملف السوري.

 

دعا رئيس "المجلس الوطني السوري" المعارض برهان غليون المجتمع الدولي الى تسليح المعارضة السورية ،منتقدا مواقف بعض الدول الغربية ، ومن بينها بريطانيا ،  الحذرة في التعامل مع الملف السوري.

ونقلت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية عن غليون قوله في مقابلة معها اجراها الجمعة 2 مارس/آذار تذمره من أن "قوى غربية تنتهج الحذر قي تعاملها مع الأزمة السورية ،على عكس الدول العربية مثل قطر والسعودية"، داعيا الدول الأجنبية إلى تسليح المعارضة السورية.

كما اعرب غليون عن خيبة امله من المواقف البريطانية الاخيرة ازاء سورية قائلا: "نرحب بالمواقف التي اتخذتها بريطانيا في وقت سابق ، لكننا نعتقد أن صوتها الآن صار أكثر هدوءا وباتت حذرة للغاية، ولا نعرف الأسباب".

واعتبر ان "المجتمع الدولي بطيء جدا، ولا يزال صوته منخفضا بشأن سورية، ويتحدث بالهمس ضد النظام".

هذا وسارع "المجلس الوطني السوري" الخميس، بعد سيطرة الجيش السوري النظامي على حي بابا عمرو، الى دعوة المجتمع الدولي للتدخل الفوري لوقف وقوع "مجزرة محتملة".

وتعليقا على اعلان المجلس الوطني السوري عن تاسيس مكتب عسكري استشاري تابع له، أوضح غليون أن "الهدف من هذا المكتب هو توحيد الكفاح المسلح داخل سورية لكي لا نواجه حالة من الفوضى تفتقد إلى سلسلة القيادة السليمة ويغيب فيها الانضباط بعد انهيار النظام السوري".

وكان غليون اعلن يوم الخميس عن إنشاء مكتب استشاري عسكري لدعم المعارضة وما يسمى بـ"الجيش السوري الحر".

ولم تمض ساعات قليلة حتى جاء رد قائد "الجيش الحر" العقيد المنشق رياض الأسعد قائلا أنه لم يشارك في تشكيل "المجلس العسكري"، و"لا يعرف اهداف هذا الكيان".

واكد الاسعد انه يريد "أفعالا لا أقوال"، مضيفا انه تحدث إلى غليون مساء امس الاربعاء لكن لم يتم التوصل الى اتفاق بينهما.

بدوره قال أحد مساعدي غليون، ويدعى اسامة المنجد، ان "السلاح يتم تهريبه بالفعل (الى سورية) سواء شاء المجلس (الوطني) أم لم يشأ  لذا فإن دور المجلس  يتطلب تنظيم هذه العملية".

المصدر: وكالات