اعتقال 3 صحفيين تونسيين على نشر صورة لخضيرة وصديقته العارية

متفرقات

اعتقال 3 صحفيين تونسيين على نشر صورة لخضيرة وصديقته العارية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578709/

نقلت وكالة "اسوشيتد برس" يوم 15 فبراير/شباط الجاري عن وزارة العدل التونسية اعتقال مدير صحيفة "التونسية" ورئيس تحريرها وكاتب صحفي فيها يوم الأربعاء الماضي من جراء نشر الصحيفة  صورة لاعب كرة قدم ألماني تونسي الأصل مع صديقته العارية.

نقلت وكالة "اسوشيتد برس" يوم 15 فبراير/شباط الجاري عن وزارة العدل التونسية اعتقال مدير صحيفة "التونسية" ورئيس تحريرها وكاتب صحفي فيها يوم الأربعاء الماضي من جراء نشر الصحيفة  صورة لاعب كرة قدم ألماني تونسي الأصل مع صديقته العارية.

ونشرت الصحيفة اليومية في عددها الصادر يوم الاربعاء 15 فبراير/شباط صورة تظهر سامي خضيرة (خذيرة) التونسي الأصل لاعب خط الوسط الدفاعي في نادي "ريال مدريد" والمنتخب الالماني وهو يحتضن صديقته عارضة الازياء الالمانية لينا غيرك  عارية تماما.

وقال ناطق باسم وزارة العدل ان المدعي العام التونسي أمر باعتقال مدير الصحيفة نصرالدين بن سعيد ورئيس تحريرها حبيب القيزاني والكاتب الصحفي محمد الهادي الحيدري بتهمة الاساءة الى  الاخلاق العامة.

وافاد احد الكاتبين في الصحيفة بان الجريدة كانت تلقت على اثر النشر تهديدات عبر الهاتف بإحراق مقرها الذي وفرت له حماية من قبل رجال الشرطة اثر تلقي التهديدات.

وسبق ان أثار نشر هذه الصورة الفاضحة في عدد من الصحف الرياضية الاسبانية حفيظة الاسلاميين التونسيين الذين اعتبروا من غير اللائق بلاعب مسلم الظهور في صور كهذه.

بدورها استنكرت وسائل اعلام تونسية بشدة احتجاز الصحفيين واصفة الامر بـ "الضرب لحرية التعبير". كما أطلق الآلاف من التونسيين على صفحاتهم في موقع الفيسبوك للتواصل الاجتماعي حملة لمؤازرة الصحفيين المعتقلين ودعم حرية التعبير.

يذكر ان قطاع وسائل الاعلام أصبح يميل الى التحرر منذ الاطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي قبل عام، حيث بثت قناة "نسمة" التلفزيونية قبل أشهر فيلما ايرانيا فرنسيا يجسد الذات الالهية و"تحررت" الممثلة التونسية نادية بوستة عندما ظهرت شبه عارية على غلاف مجلة. وأثار الامران كلاهما جدلا واسعا وغضبا لدى الاسلاميين  التونسيين.

ويقول بعض النشطاء ان الحكومة التونسية تسعى للسيطرة على وسائل الاعلام في البلاد، فمن المتوقع ان تنظر محكمة الاستئناف في تونس العاصمة يوم 24 من الشهر الجاري في مسألة تشديد الرقابة على الانترنت.

أفلام وثائقية