موسكو تنفي استقبال نائب الرئيس السوري سرا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574927/

نفت وزارة الخارجية الروسية يوم الاثنين 26 ديسمبر/كانون الأول أنباء تحدثت عن قيام فاروق الشرع نائب الرئيس السوري بـ"زيارة سرية" الى موسكو.

نفت وزارة الخارجية الروسية يوم الاثنين 26 ديسمبر/كانون الأول أنباء تحدثت عن قيام فاروق الشرع نائب الرئيس السوري بـ"زيارة سرية" الى موسكو.

وجاء في بيان صدر عن الخارجية الروسية: "ظهرت في بعض وسائل الإعلام الأجنبية أنباء عن قيام فاروق الشرع نائب الرئيس السوري بزيارة "سرية" الى موسكو. ويحاول البعض الربط بين هذه الأنباء ومختلف التوقعات بشأن خطوات محتملة قد تتخذها روسيا في المسار السوري".

وتابع البيان: "وفي هذا السياق نريد ان نعلن رسميا ان فاروق الشرع لم يقم بزيارة الى موسكو. وان لعبة الدبلوماسية السرية لا تتناسب مع قواعدنا. وان الاتصالات بيننا وبين القيادة السورية تجري في موسكو وفي دمشق وفي عواصم أخرى وفي نيويورك. وان هذه الاتصالات معروفة جيدا".

وأضافت الخارجية الروسية ان الجانب الروسي يواصل عمله النشيط من أجل التوصل الى حل سياسي للأزمة في سورية ووقف إراقة الدماء والعنف مهما كان مصدره. وأعادت الخارجية الى الأذهان ان روسيا قدمت مؤخرا الى مجلس الأمن مشروعها للقرار الدولي حول سورية. وتابعت: "اننا واثقون من ان مصادقة مجلس الامن الدولي على مشروعنا من شأنها ان تعطي دفعة لتنفيذ مبادرة الجامعة العربية بشكل عملي من اجل تسوية القضية السورية بوسائل سلمية دون تدخل خارجي".

وكانت صحيفة "معاريف" الاسرائيلية قد ذكرت يوم الاحد ان موسكو طرحت على نائب الرئيس السوري فاروق الشرع، امكانية أن يحل محل الرئيس السوري بشار الاسد في الرئاسة لفترة انتقالية، بالتوازي مع مغادرة الاسد دمشق وحصوله على لجوء سياسي في روسيا مع عائلته.

وكتبت الصحيفة أن الشرع زار موسكو سرا في 16 ديسمبر/كانون الأول، حيث التقى وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف، ومسؤولين روس آخرين.

وتجدر الإشارة الى ان كيم كوشيف نائب رئيس مجلس الجمعية الروسية للتضامن والتعاون بين شعوب آسيا وأفريقيا أعلن يوم 15 ديسمبر/كانون الأول عن نية الشرع زيارة موسكو، مضيفا ان الجمعية شاركت في تنظيم الزيارة. لكن وزير الخارجية الروسي نفى هذا النبأ، ليؤكده في اليوم نفسه مصدر في الكرملين قال ان القيادة الروسية تنتظر الشرع "لإجراء حديث جدي" معه.

المصدر: وكالة "إيتار-تاس"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية