استقالة كبير خبراء البيت الابيض في شؤون الشرق الاوسط

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/571376/

قدم دنيس روس مساعد الرئيس الأمريكي، والذي يعتبر كبير خبراء البيت الابيض لشؤون الشرق الاوسط، استقالته من منصبه. وكان روس تولى قبل 3 سنوات منصب كبير مديري قسم الشرق الاوسط في مجلس الامن القومي، وهو يعد شخصية رئيسية في فريق البيت الابيض لشؤون الشرق الاوسط، كما يلعب دورا مهما في تحديد الاستراتيجية الامريكية تجاه ايران.

قدم دنيس روس مساعد الرئيس الأمريكي، والذي يعتبر كبير خبراء البيت الابيض في شؤون الشرق الاوسط، استقالته من منصبه. وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني يوم 10 نفمبر/تشرين الاول لدى اعلانه استقالة السياسي الامريكي المخضرم ان "دنيس روس له سجل غير عادي من الخدمة العامة".

وكان روس (63 عاما) تولى قبل حوالي 3 سنوات منصب كبير مدراء قسم الشرق الاوسط في مجلس الامن القومي، وهو يعد شخصية رئيسية في فريق البيت الابيض لشؤون الشرق الاوسط، كما يلعب دورا مهما في تحديد الاستراتيجية الامريكية تجاه ايران.

واضاف كارني ان روس "كان عضوا مهما في فريق الرئيس وباما خلال زهاء ثلاث سنوات" ولعب دورا محوريا "في هذه المرحلة التاريخية التي تعيشها منطقة الشرق الاوسط وغرب افريقيا".

وكان السياسي الامريكي المخضرم التحق بوزارة الخارجية في عهد الرئيس جورج بوش الأب، وشغل منصب المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط في عهد الرئيس بيل كلينتون. وفي عام 2009 وافق روس تلبية لطلب الرئيس اوباما على مزاولة اعماله لعامين آخرين.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي بذل روس قصارى جهوده من أجل دفع المسيرة السلمية في الشرق الاوسط واقناع الفلسطينيين والاسرائيليين بالعودة الى التفاوض، ولكن دون جدوى، كما لم ينجح في اقناع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالتخلي عن خطة نيل العضوية في الامم المتحدة.

وقال روس في بيان مقتضب بشأن استقالته "من الواضح ان هناك عملا ما زال يتعين القيام به، لكنني وعدت زوجتي بأنني سأعود للحكومة لمدة عامين فقط واتفقنا كلانا على ان الوقت حان لتنفيذ ما وعدت به".

هذا والجدير بالذكر ان استقالة روس تأتي عقب استقالة جورج ميتشل المبعوث الامريكي الى الشرق الاوسط. ويشير المراقبون الى ان رحيل روس يمكن ان تثير الشكوك بشأن استراتيجية اوباما للشرق الاوسط.

المصدر: رويترز

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك