بريطانيا تعترف بضعف وسائل الضغط على سورية.. والناتو لا يحضر لأي تدخل فيها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569414/

أشار وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ إلى أن بلاده تملك وسائل ضغط أقل على سورية مقارنة بالحالة الليبية، وقال إن لندن تدرس طبيعة العقوبات الأخرى التي يمكن فرضها على سورية مع بقية أعضاء الاتحاد الاوروبي، ونقلت وكالة "إيتار-تاس" الروسية عن  مصادر في حلف الناتو أن الحلف لا يجري أي تحضيرات للتدخل في الوضع السوري.

أشار وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ إلى أن بلاده تملك وسائل ضغط أقل على سورية مقارنة بالحالة الليبية، وقال إن لندن تدرس طبيعة العقوبات الأخرى التي يمكن فرضها على سورية مع بقية أعضاء الاتحاد الاوروبي.

وقال هيغ للصحفيين في موريتانيا المحطة الثالثة في جولته "لا أريد التظاهر بأن لدينا وسيلة ضغط سحرية على سورية. إن لدينا وسائل ضغط أقل مما كان لدينا في حالة ليبيا ولن نؤيد التدخل العسكري". واعتبر أنه من المبكر الاعتراف بالمجلس الوطني السوري وقال "لم نصل الى هذه المرحلة بعد". ولفت إلى ان بريطانيا تكثف اتصالاتها مع النشطاء السوريين الذين يتصدرون المظاهرات المطالبة بالديمقراطية، واستطرد قائلاً  "ولكننا لم نصل نحن ولا أي دولة اخرى لمرحلة الاعتراف بالمجلس الوطني السوري". وكانت سورية هددت بالتعامل بحزم مع اي دولة تعترف رسميا بالمجلس. ورغم أن دولاً غربية من بينها الولايات المتحدة وفرنسا رحبت بتشكيل المجلس لكنها لم تعترف رسمياً بالمجلس الوطني السوري المعارض خلافاً لما فعلته مع المجلس الانتقالي الذي شكلته المعارضة الليبية وأطاح بمعمر القذافي وذلك خوفا من حرب اهلية قد تزعزع استقرار المنطقة.

من جانبه قال رئيس المكتب الصحفي لحلف الناتو روبيرت بشيل في حديث الى وكالة "إيتار- تاس" الروسية إن حلف الناتو لا يجهز نفسه للعب أي دور خاص في سورية، وشدد على أن الحلف قلق مما يجري ويراقب تطور الأحداث، وأنه لا تجري أي تحضيرات للتدخل في الشأن السوري.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية