اختيار نبيل العربي في منصب الامين العام لجامعة الدول العربية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/557737/

اعلنت جامعة الدول العربية بالقاهرة عن اختيار وزير الخارجية المصري نبيل العربي امينا عاما جديدا للجامعة وذلك بعد قرار مصر سحب مرشحها السابق الدكتور مصطفى الفقي لاعتراض قطر والسودان عليه.

 

اعلنت جامعة الدول العربية بالقاهرة عن اختيار وزير الخارجية المصري نبيل العربي امينا عاما جديدا للجامعة وذلك بعد قرار مصر ترشيح العربي لمنصب الأمين العام وسحب مرشحها السابق الدكتور مصطفى الفقي لاعتراض قطر والسودان عليه.

وجاء قرار ترشيح العربي بعد مشاورات كثيفة تضمنها اجتماع استثنائي لمجلس الجامعة العربية في القاهرة يوم الاحد 15 مايو/ايار لاختيار خليفة للأمين الحالي عمرو موسى الذي انتهت مدة أمانته للجامعة وامتنع عن الترشح لمدة جديدة للتفرغ لخوض سباق رئاسة الجمهورية في مصر.

وقال مصطفى الفقي إن قرار مصر بسحب ترشيحه جاء بعد أن أبدت قطر اعتراضها الرسمي على شخصه، وقال إنه تم التوافق بين مصر وقطر على أن تعيد القاهرة شخصية مصرية أخرى مقابل سحب قطر مرشحها عبد الرحمن العطية.

كما اعترضت السودان على الفقي متهمة اياه بكتابة مقالات عدائية تجاهها.

وفي كلمة له بعد اختياره قال العربي انه يتولى هذه المهمة الصعبة في وقت تمر فيه الامة العربية بالكثير من الصعوبات، مضيفا انه من الصعب القول انه سيسير على نفس الدرب الذي قاده موسى باقتدار"لانه نقل الجامعة العربية نقلة نوعية كبيرة بالفعل واستطاع ان يرفع من شأن الجامعة كثيرا".

واكد انه سيسعى بقدر الامكان وبنفس الخطوات التي قام بها موسى وان يحاول ان يقوم بواجبه على النحو الأكمل.واشار الى ان مهمة الامين العام ليس حضور الاجتماعات الوزارية او القمم او غيرها وانما اختيار القرار السياسي الصائب. واشار الى ان العمل العربي المشترك يمر اليوم بوقت صعب و"علينا جميعا ان نتكاتف لتحقيق مسيرة جيدة للعمل العربي".

ويبلغ نبيل العربي من العمر 76 عاما وهو دبلوماسي محنك تلقى تعليمه في الولايات المتحدة وشغل مناصب دبلوماسية عدة أهمها مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة.

وكان قد شارك اثناء تواجده في منصب رئاسة الإدارة القانونية بوزارة الخارجية المصرية في مفاوضات كامب ديفيد عام 1978، التي افضت الى ابرام معاهدة السلام المصرية-الاسرائيلية في مارس/آذار 1979.

كما عمل أيضا قاضيا في محكمة العدل الدولية في لاهاي بين العامين 2001 و2006. ونظرا لخبرته الواسعة في مجال القانون الدولي تسابقت هيئات التحكيم الدولية للحصول على خدماته، و تولى أخيرا منصب المدير الإقليمي لمكتب التحكيم التجاري الدولي في القاهرة.

وجرت العادة على توافق عربي لشغل المنصب وكان مصريا طول الوقت باستثناء الفترة التي نقل فيها مقر الجامعة العربية إلى تونس احتجاجا على اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية