ساركوزي يدين اغتيال المبحوح بدبي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/42735/

قال الرئيس الفرنسي نيقولا ساركوزي يوم الإثنين 22 فبراير/ شباط إن باريس تدعم بشكل كامل الرئيس الفلسطيني محمود عباس وتعده ممثلا شرعيا للشعب الفلسطيني، واصفا إياه برجل سلام. من جهة أخرى أدان الرئيس الفرنسي اغتيال محمود المبحوح احد قادة حماس في دبي.

اجرى الرئيس الفرنس نيقولا ساركوزي والرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الإثنين 22 فبراير/ شباط اجتماعا تم خلاله بحث آخر التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية، إضافة إلى العلاقات الثنائية بين البلدين.

وقال الرئيس الفرنسي إن باريس تدعم عباس بشكل كامل وتعده ممثلا شرعيا للشعب الفلسطيني، واصفا إياه برجل سلام.

وأضاف الرئيس الفرنسي قائلا: "لقد ناقشت والرئيس عباس طريقة الخروج من الجمود الحالي في عملية السلام والذي لا يمكن ان نقبله ولا يمكن ان نفهمه خاصة وان الجميع يعرف ما هي شروط ومعايير الوصول الى اتفاق نهائي... اي ستكون هناك دولتان قائمتان والقدس عاصمة لهاتين الدولتين ودولة فلسطينية في حدود عام 1967 وتبادل للاراضي ونقاش حول اللاجئين... الجميع يعرف ماذا يعني التوصل الى اتفاق سلام نهائي".

من جهة أخرى أدان الرئيس الفرنسي اغتيال محمود المبحوح احد قادة حماس في دبي، مضيفا انه تم استدعاء القائم بالأعمال الإسرائيلي إلى وزارة الخارجية الفرنسية بشأن استخدام جواز فرنسي مزيف، مؤكدا انه لا بد من الإنتظار لحين انتهاء التحقيق لمعرفة الجهة التي تقف وراء العملية.

وشدد ساركوزي على ان فرنسا تدين كل الإغتيالات، التي لا يمكن إلا ان تزيد من التوتر في المنطقة.

من جانبه أشاد الرئيس الفسطيني محمود عباس بأفكار الرئيس الفرنسي حول الحل السياسي للقضية الفلسطينية.

وأضاف عباس قائلا: "... لو ان كل زعماء العالم لديهم هذا الوضوح في الأفكار التي طرحمتموها الآن حول الحل السياسي، لحلت القضية منذ زمن بعيد. انتم وضعتم ايديكم على أهم المفاصل الأساسية على القضية. دولتان على حدود 1967  وحل عادل لمشكلة اللاجئين والقدس عاصمة لفلسطين وإسرائيل... اتمنى ان تكون واضحة في أذهان الآخرين حتى نصل إلى الحل باقرب فرصة ممكنة".

وكان عباس التقى مساء الأحد وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير وتباحثا حول مقترح الأخير بشان الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة قبل الاتفاق على حدودها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية