لافروف من المكسيك يحث ايران على التعاون مع الوكالة الدولية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/42387/

وصل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم 16 فبراير/شباط الى المكسيك في زيارة رسمية يبحث خلالها مع كبار المسؤولين هناك آفاق التعاون الثنائي بين البلدين. ودعا لافروف في مؤتمر صحفي ايران الى القبول باقتراح الوكالة الدولية للطلقة الذرية المتعلق بتخصيب اليورانيم.

دعت روسيا على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحفي عقده الوزير الروسي في العاصمة المكسيكية ميكسيكو بعد اجرائه لمباحثات في وزارة الخارجية المكسيكية، دعت ايران بقبول اقتراح الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتخصيب اليورانيوم الايراني منخفض التخصيب لمفاعل طهران للابحاث، مضيفاً ان اعلان طهران مطلع الشهر الجاري عن نواياها تخصيب اليورانيوم للمفاعل بشكل مستقل اثار ردود فعل سلبية في العالم، بما في ذلك في روسيا.
يذكر ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية و"السداسية" المكونة من دول العضوية الدائمة في مجلس الامن بالاضافة الى المانيا، كانت قد قدمت اقتراحاً لايران في شهر اكتوبر/تشرين الاول الماضي، يقضي بان تستبدل ايران اليورانيوم منخفض التخصيب (3,5%) الذي بحوزتها بيورانيوم مخصب بنسبة 20%.
على الرغم من ان طهران لم ترفض هذا الاقتراح، الا انالاطراف المعنية لم تتوصل بعد الى صيغة متفق عليها تسمح بتطبيق هذا الاقتراح.
واعرب سيرغي لافروف عن امله بان يتمكن الجانب الايراني من تقييم الامور "ويعلن موافقته".
واشار الوزير الروسي الى رسالة الوكالة الدولية التي اقترحت بواسطتها على ايران توفير الوقود اللازم لمفاعل طهران، لافتاً الى انه تم اعداد هذه الرسالة في ربيع 2009، وذكّر بان مضمونها لا يزال ساري المفعول، واضاف "المسألة تتعلق بضرورة ان توقف طهران كل نشاطاتها لتخصيب اليورانيوم، وهو ما تنص عليه قرارات هيئة الامم المتحدة".

لافروف يشير الى احتمال توقيع اتفاقية الحد من الاسلحة قريباً
وفي شأن آخر قال سييرغي لافروف انه من الممكن التوقيع على اتفاقية جديدة للحد من الاسلحة الهجومية الاستراتيجية بين روسيا وامريكا، اذا تم التمسك بالاتفاقات بالاتفاقات التي توصل اليه رئيسا البلدين دميتري مدفيديف وباراك اوباما.
هذا وكان مفعول الاتفاقية الاولى قد انتهى في 5 ديسمبر/كانون الاول 2009، ولم يتمكن الطرفان من اعداد اتفاقية جديدة تحل مباشرة محل الاتفاقية القديمة، الا ان الانباء تشير الى ان المرحلة الحالية تعتبر مرحلة الاعداد النهائية للاتفاق الذي يفترض ان يوقعه البدان في المستقبل القريب.
وحول هذا الامر قال لافروف انه "تم التوصل الى الحلول المبدئية الخاصة بالقضايا المتعلقة بهذه الاتفاقية وذلك في اطار الاتصارت بين الرئيسين مدفيديف واوباما بمشاركة رؤساء الاركان في المباحثات".
ونوه الوزير الروسي الى انه اذا تم الاتزام بما اتفق عليه، فان الاتفاق سيوقع في المستقبل المنظور، دون الاشراة الى اي جدول زمني يتم خلاله اعداد الاتفاقية المنتظرة.

هذا وقد وصل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم 16 فبراير/شباط الى المكسيك في زيارة رسمية بحث خلالها مع نظيرته المكسيكية باتريسيا اسبينوسا وكبار المسؤولين هناك آفاق التعاون الثنائي بين البلدين، ومن المتوقع ان يجري مباحثات مع رئيس البلاد فيليبي كالديرون.

كما سيشارك المسؤول الروسي في مراسم افتتاح مركز اللغة الروسية لدى الجامعة البوليتكنيكية الدولية. 
وتتزامن زيارة لافروف الى المكسيك مع الذكرى السنوية الـ 120 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين روسيا  والمكسيك. وتعد المكسيك المحطة الأخيرة ضمن جولة لافروف في دول أمريكا اللاتينية التى زار خلالها كلا من كوبا ونيكاراغوا وغواتيمالا. وتهدف جولة لافروف هذه إلى تعزيز الحوار السياسي بين روسيا ودول أمريكا اللاتينية وتطوير التعاون الثنائي في مجالات الاقتصاد والتجارة والثقافة.

المصادر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك