اردوغان في السعودية .. تنسيق سياسي وطموح اقتصادي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40753/

التقى رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان بعاهل المملكة العربية السعودية الملك عبد الله بن عبد العزيز، في قصر خادم الحرمين الشريفين في عاصمة المملكة الرياض 19 يناير/كانون الثاني. وتناولت المباحثات الثنائية سبل تعزيز العلاقات بين الرياض وانقرة، كما تمت مناقشة القضية الفلسطينية وامكانية احياء عملية السلام المتعثرة.

التقى رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان بعاهل المملكة العربية السعودية الملك عبد الله بن عبد العزيز، في قصر خادم الحرمين الشريفين بعاصمة المملكة الرياض 19 يناير/كانون الثاني.
وتناولت المباحثات الثنائية سبل تعزيز العلاقات بين الرياض وانقرة، كما تمت مناقشة القضية الفلسطينية وامكانية احياء عملية السلام المتعثرة، من اجل تحقيق السلام العادل والشامل في الشرق الاوسط، ولكي يحقق الشعب الفلسطيني طموحاته بتاسيس دولته المستقلة عاصمتها القدس، وذلك استناداً الى الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.
وحول هذا الامر قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ان القضية الفلسطينية لا تتعلق بالفلسطينيين وحدهم، بل هي محط اهتمام الجميع، كما اعتبر ان الفقر الذي تعانيه كثير من الدول المنطقة يتطلب توحيد الجهود للنهوض بالاقتصاد، والتعاون في سبيل التصدي للمشاكل التي تواجهها.
جاء هذا التصريح في كلمة القاها اردوغان في غرفة التجارة والصناعة في الرياض، ضمن اطار زيارة يقوم بها رئيس الوزراء التركي الى المملكة، وتستمر ثلاثة ايام، ينوي خلالها اداء مناسك العمرة.
وشدد رجب طيب اردوغان على ان هناك الكثير مما يجمع ابناء المنطقة، وانهم موا بالكثير عبر التاريخ رغم الاختلاف في اللغات وبعد المسافات، كما لفت الى ان تركيا تنتهج سياسة خارجية تقوم على التعاون، وتعمل مع السعودية في سبيل تحقيق الاستقرار في المنطقة واحلال السلام فيها.
هذا والتقى اردغوان برجال اعمال سعوديين، واعرب عن رغبته بتعزيز التعاون بين البلدين، من خلال زيادة حجم االتبادل التجاري ليزيد عن 10 مليار دولار امريكي، وذلك بعد ان كان 1,5 مليار في عام 2003، ووصل في 2008 الى 5 مليار.
من جانبه هنأ رئيس مجلس الغرفة عبد الرحمن الجريسي في كلمة القاها رجب طيب اردوغان، بحصوله على جائزة  الملك فيصل العالمية العام الحالي، والتي تعد احدى اهم الجوائز الدولية وتحظى بمكانة رفيعة في العالم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية