قوات الامن الاسرائيلية تشدد حماية ايهود باراك

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40060/

اعلنت محطة اذاعة " كول اسرائيل " يوم الاربعاء 6 يناير/كانون الثاني ان قوى الامن الاسرائيلية قررت تشديد الحراسة على حياة وزير الدفاع يهود باراك بعد ان تلقى مؤخراً عشرات رسائل التهديد من متطرفين يهود بعد قرار الحكومة الاسرائيلية بتجميد البناء في المستوطنات بالضفة الغربية.

اعلنت محطة اذاعة " كول اسرائيل " يوم الاربعاء 6 يناير/كانون الثاني ان قوى الامن الاسرائيلية قررت تشديد الحراسة على حياة وزير الدفاع يهود باراك بعد ان تلقى مؤخراً عشرات رسائل التهديد من متطرفين يهود بعد قرار الحكومة الاسرائيلية بتجميد البناء في المستوطنات بالضفة الغربية.

ونقلت الاذاعة  المذكورة بعض المقاطع من رسالة وصلت الى باراك  قبل يوم واحد   يتوعد فيها كاتبها بالقضاء على وزير الدفاع الاسرائيلي "المسؤول عن تنفيذ قرار تجميد الاستيطان " حسب رأيه  ، كما يتوعد بالحاق اضرار باولاده الوزير. وفي رسالة ثانية يتلقى ايهود باراك تهديداً بالقتل اذا ما حاول الاعتداء على المستوطنين ،وتحذره الرسالة من ان العقاب سيحل به " اذا لم يكن الان فمستقبلا عندما لن يكون وزيرا ولن يعد بمقدوره الاعتماد على رجال الحماية ".

ونشرت صحيفة " جيروسليم بوست " ان قوات الامن ضاعفت عدد افراد الحماية الشخصية لباراك حيث يحمى الان بشكل مكثف  مثلما  يحمى نتنياهو رئيس الوزراء.
وتنقل الصحيفة  عن مسؤول امني اسرائيلي لم تذكر اسمه قوله  " نحن لانريد المجازفة. ولقد ضاعفنا عدد افراد الحماية ، وتتخذ اجراءات اضافية اخرى بهذا الخصوص ".

واضافة الى ايهود باراك تلقى رسائل تهديد مماثلة  دافيد كوين مفتش الشرطة العام وبعض موظفي وزارة الدفاع ممن ينقلون اوامر بوقف البناء في المستوطنات .
وينظرون في اسرائيل الى مثل هذه التهديدات بجدية كبيرة خاصة بعد مقتل اسحاق رابين رئيس الوزراء عام 1995 على يد متطرف يهودي لم يكن راضيا  على سياسة التسوية مع الفلسطينيين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية