أوباما يؤكد أن بلاده ليست لديها مطامع في الأراضي العراقية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27761/

أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذي التقى نظيره العراقي جلال الطالباني ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يوم الثلاثاء 7 أبريل/نيسان، في قاعدة النصر العسكرية، أن بلاده ليست لديها مطامع في الأراضي العراقية وخيراتها. وجاءت زيارة اوباما المفاجئة للعراق بعد ساعات من انفجار سيارة مفخخة في حي الكاظمية ببغداد اسفر عن مقتل 9 عراقيين واصابة نحو 20 آخرين.

أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذي التقى نظيره العراقي جلال الطالباني ورئيس الوزراء العراقي نوري  المالكي يوم الثلاثاء 7 أبريل/نيسان، في قاعدة النصر العسكرية، أن بلاده ليست لديها مطامع في الأراضي العراقية وخيراتها.وأشار أوباما الى التقدم الملحوظ في تطبيق الاصلاحات السياسة في العراق، ولكن حسب كلامه  يتعين على القادة العراقيين ايضاً عمل الكثير في هذا المجال.

بإلاضافة الى ذلك فقد شدد الرئيس الأمريكي على "التقدم الكبير" الذي تحقق في مجال الأمن. كما أنه أكد تمسكه بخطة سحب القوات  الأمريكية من العراق بحلول نهاية العام 2011.

وأكد أوباما في كلمة ألقاها أمام القادة والجنود الأمريكيين أن وقت تسليم الأمن في العراق إلى العراقيين قد حان. وأن العراقيين يحتاجون أيضا إلى تولي مسؤولية قيادة بلدهم والسير به نحو الأمن والاستقرار.

وأعرب اوباما عن أمله في أن تساهم  زيارته في مساعدة جميع الاطراف  بالبلاد على التوصل  الى حلول منصفة وعادلة لمختلف المشكلات التي قال انها قد تظهر قبيل الانتخابات البرلمانية العراقية المزمع اجراؤها في وقت لاحق من هذا العام.

من جانبه أكد  المالكي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس أوباما أن العراق حقق نجاحات كبيرة خصوصا على الصعيد الأمني ويتطلع إلى التعاون مع الجانب الأميركي لتحقيق المزيد.
ميدانياً

اسفر انفجار  سيارة مفخخة في حي الكاظمية في بغداد عن مقتل 9 عراقيين وإصابة نحو 20 آخرين يوم الثلاثاء 7  أبريل/نيسان .

وبحسب معطيات الشرطة فقد انفجرت سيارة ملغومة بالقرب من أحد المساجد عندما كان المصلون في طريق عودتهم. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث. ويأتي هذا التفجير بعد مرور يوم على سلسلة من التفجيرات في أنحاء شتى من العاصمة العراقية  أسفرت عن مصرع 34 شخصاً على الأقل واصابة أكثر من 100 آخرين.

الخارجية الروسية: لا يوجد ولا يمكن أن يكون هناك أي مبرر للأفعال الإرهابية في العراق

وأكد بيان للخارجية الروسية بشأن سلسلة العمليات الانتحارية الأخيرة في العراق على إنه لا يوجد اي مبرر لهذه العمليات الإرهابية .

وجاء في بيان الخارجية الروسية  " يدينون في موسكو بشدة هذه الجرائم الدموية التي يذهب ضحية لها الناس الابرياء .. ولا يوجد ولا يمكن أن يكون هناك أي مبرر للوسائل الإرهابية، وتحت أي شعار كانت".

واكدت الخارجية الروسية " أن الرد الحاسم على العمليات الاستفزازية للمتطرفين، بالإضافة الى تطبيق سياسة الوفاق الوطني من خلال الحوار،  سيمكنان الشعب والحكومة العراقية من الخروج بالبلاد الى طريق التطور المستقل، وكذلك الى طريق السلام والاستقرار".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية