أوباما: مصالح الناتو قبل تحسين العلاقات مع روسيا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27241/

صرح الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن إعادة العلاقات مع روسيا لا يجب أن تقف في طريق رغبة بعض الدول في الإنضمام إلى حلف الناتو. وجاء ذلك عقب لقائه أمين عام الحلف ياب دي هوب سخيفر في البيت الأبيض يوم 25 مارس/آذار.

أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن إدارته تسعى لفتح صفحة جديدة في العلاقات مع روسيا، لكن ليس على حساب مصالح حلف الناتو.
وقال أوباما خلال لقائه الأمين العالم لحلف الناتو ياب دي هوب سخيفر يوم 25 مارس/آذار في البيت الأبيض، إن تحسين العلاقات مع موسكو يجب ألا يقف في طريق رغبة أي دولة أوروبية في الإنضمام إلى حلف الناتو :" إدارتي تسعى لفتح صفحة جديدة في العلاقات مع روسيا.. لكن بطريقة تتوافق مع عضويتنا في حلف الناتو و مع ضرورة إرسال إشارة واضحة إلى أوروبا تؤكد أننا سنستمر في التمسك بالمبدأ الأساسي الذي يقضي بأن الدول التي تسعى وتطمح للانضمام إلى الناتو يمكنها تحقيق ذلك".
من جهته أكد سخيفر أن روسيا والناتو يحتاجان إلى بعضهما البعض، مشيرًا إلى أنه يجب التركيز على نقاط التفاهم المتبادل وبحث الخلافات القائمة وليس تجاهلها.

وأوضح مدير مركز القانون والدبلوماسية  التابع لمركز التقدم الأمريكي سبينسر بوير في مقابلة أجرتها قناة "روسيا اليوم" الناطقة  بالإنجليزية أن إدارة الرئيس أوباما تسعى للعمل سويا مع روسيا.
وقال: إن "المهم بالنسبة لهذه الإدارة الأمريكية أن تعمل مع روسيا في كثير من المجالات ذات الاهتمام المشترك. وهناك كثير من القضايا التي تمثل مصلحة مشتركة لروسيا و الولايات المتحددة مثل الحد من انتشار الأسلحة النووية ومكافحة الإرهاب والتأكد من أن إيران لن تواصل برنامجها لانتاج الاسلحة النووية".

 وذكر بوير أن واشنطن تعترف بوجود عدد من القضايا في العلاقات الروسية الأمريكية مثل مسألة الانضمام بعض الدول الى حلف الناتو، مشيرا الى أن نقاط الاختلاف هذه  لا يجب ان تقف في طريق التعاون بين روسيا والولايات المتحدة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك