أقوال الصحف الروسية ليوم 24 مارس/آذار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27166/

ذكرت صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" أن التعديلات الدستورية، التي أقرها البرلمان الروسي أواخر السنة الماضية، تلزم رئيس الوزراء بتقديم تقرير سنوي للبرلمان عن نشاط الحكومة. وتحدثت الصحيفة عن التقرير الأول، الذي من المقرر أن يقدمه رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين لمجلس الدوما في 6 أبريل/نيسان المقبل. وتقول الصحيفة إن الحكومة منهمكة في وضع التعليمات التنفيذية، الخاصة بالتعديلات التي أدخلت مؤخرا على قانون الموازنة، وبالتوازي مع ذلك يجري على قدم وساق التحضير لتقرير بوتين أمام البرلمان. حيث تقوم جهات معينة في الحكومة بتلقي الأسئلة من اللجان والكتل البرلمانية، وتوزيعها على الجهات المختصة لتحضير الأجوبة وتضمينها في التقرير. وتضيف  الصحيفة أنه سوف يكون على بوتين أن يمضي 3 ساعات على منبر مجلس الدوما، متحدثا ومجيبا عن أسئلة المشرعين. أما البرلمان فيتوجب عليه حتى ذلك التاريخ اعتماد 12 سؤالا، لطرحها على رئيس الحكومة. وبالإضافة إلى ذلك يتوجب على كل من الكتل البرلمانية الأربع، أن تحضّر 3 استفسارات خاصة بها. وتنقل الصحيفة عن مصادر في مجلس الدوما أن برنامج مكافحة الأزمة المالية، يستحوذ على اهتمام المشرعين، تليه في ذلك التعديلات التي أدخلت مؤخرا على قانون الموازنة.
وتطرقت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" الى البرنامج الذي وضعته الحكومة الروسية لمواجهة الازمة الاقتصادية، لافتة إلى أن البنك الدولي يؤيد هذا البرنامج. وتبرز الصحيفة ما قاله ممثل البنك الدولي لدى روسيا كلاوس رونالد من أن الجزء الأكبر من البرنامج الحكومي مخصص لدعم سوق العمل، وتقديم الرعاية الاجتماعية للمواطنين، بالإضافة إلى دعم القطاعات الإنتاجية، والتكنولوجيا العالية. وأضاف رونالد أن الحكومة الروسية تسير في الاتجاه الصحيح باتخاذها برامج مباشرة، وغير مباشرة. أما البرامج المباشرة فتتمثل في إفساح المجال أمام المحتاجين لإعادة التاهيل، وتأمين فرص عمل مؤقتة للعاطلين، وتقديم المساعدة للراغبين في الانتقال للعمل في مناطق أخرى، ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. أما البرامج غير المباشرة فتتمثل في زيادة الإنفاق الاجتماعي، الأمر الذي يساهم في حل المشاكل الاجتماعية للمدنيين ـ على المدى  القريب والبعيد. ويساهم كذلك في زيادة فعالية المساعدات، من خلال إيصالها للفئات المحتاجة فعلا. وهذا الجانب بالذات يتمتع بأهمية كبيرة حسب رأي المسؤول الاممي، ذلك أن الأزمة الاقتصادية لا تزال تتفاعل، وليس من المستبعد أن تجرَّ نتائج كارثية على الفئات الفقيرة.
قالت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" إن الولايات المتحدة تستعد للإعلان عن تغيير في استراتيجيتها في أفغانستان، بحيث لا تقتصر على إرسال المزيد من الجنود، بل تتعداها لتبحث إمكانية الانسحاب من هناك. وتنقل الصحيفة عن محللين أن انسحاب القوات الأمريكية مرتبط بمستوى جاهزية الجيش الأفغاني، وبنتائج الحوار مع حركة طالبان. وفي إطار تحليلها لقدرة الامريكيين على التوصل إلى تسوية سلمية عن طريق الحوار مع طالبان، تورد الصحيفة تأكيد فكتور كورغون رئيس قسم أفغانستان، في معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية أن التحاور مع طالبان ينطوي على مخاطر كبيرة، ذلك أن ضعف الحكومة الافغانية يجعلها مضطرة للقبول بتقاسم السلطة مع طالبان. الأمر الذي لا بد أن يثير تساؤلات في الشارع الأمريكي، حول الهدف الذي من أجله شنّت الحرب على أفغانستان. ويذكِّر كورغان بما كان عليه الوضع الأفغاني في ظل التواجد السوفيتي، موضحا أن الرئيس الافغاني آنذاك بابراك كارمال عارض بشدة قرار ميخائيل غورباتشوف سحب القوات السوفيتية من أفغانستان. وادّعى خلفه  نجيب الله أنه يعارض انسحاب القوات السوفياتية، ثم عاد فأعلن تاريخ انسحاب القوات السوفيتية عيداً وطنيا. لكن ذلك لم يشفع له، فكانت نهايتـه مأساوية. ويعبر الخبير عن خشيته من أن يلقى حامد كرزاي نفس مصير نجيب الله، سيما وأن نسبة الامريكيين الذين يدعمون تواجد قوات بلادهم في أفغانستان لا تتجاوز 50 %.
وتوقفت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" عند المنتدى العالمي الخامس للمياه، المنعقد حاليا في اسطنبول، بحضور ممثلين عن 130 دولة. وتقول الصحيفة إن المشاركين يبحثون مشكلةَ نقص المياه في بعض مناطق العالم، واحتمال نشوب العديد من الصراعات الاقليمية بسبب ذلك. وفي غضون ذلك أهدرت الشرطة التركية أطنانا من المياه لتفريق المتظاهرين، الذين خرجوا في شوارع اسطنبول منادين بحق الانسان في الماء، ومعارضين تحويله إلى سلعة. وتنقل الصحيفة عن المدير العام لمنظمة اليونيسكو كويشيرو ماتسورا، أنه بحلول عام 2025، سوف يعاني ثلثا سكان العالم من مشكلة نقص المياه. علما بأن هذه المشكلة في تفاقم مستمرٍّ بسبب زيادة السكان، والتغيرات المناخية. وتنقل الصحيفة عن خبراء أن نقص المياه يمكن أن يؤدي إلى تدهور الاوضاع السياسية في الدول النامية، وأن المشاكل التي تنجم عنه أشد ضررا من المشاكل التي تفرزها الازمات الاقتصادية. وتبرز الصحيفة تأكيد وزير الموارد الطبيعية والبيئة يوري تروتنيف، الذي يرأس الوفد الروسي، أن بلادهتخطط لإجراء تخفيض كبير في كميات المواد الملوّثة، التي تصب في الأنهار، بحلول العام 2020.  
وقدمت صحيفة "فريميا نوفوستيه" عرضا للكلمة التي ألقاها الرئيس الصربي بوريس تاديتش، في الجلسة التي عقدها مجلس الأمن يوم 23 مارس/آذار لبحث الوضع في كوسوفو، بمناسبة مرور 10 سنوات على اندلاع الحرب ضد يوغوسلافيا. وأكد الرئيس الصربي في كلمته أن قصف الناتو لبلاده أودى بحياة 2500 مدني، وألحق أضرارا مادية تزيد قيمتها على 30 مليار دولار. وأعاد تاديتش للأذهان أن الناتو اتخذ من العثور على 45 جثة في إقليم كوسوفو، ذريعة لبدء العدوان، معتبرا ذلك إعداما جماعيا، نفذه الصرب بالألبان من سكان قرية راتشاك. لكن نتائج التحقيقات التي أجراها خبراء مستقلون من فنلندا وبيلوروسيا، أثبتت أن 39 من هؤلاء كانوا ينتمون إلى جيش تحرير كوسوفو، وأنهم قتلوا في مواجهات مع الشرطة الصربية. وأبرز تاديتش أن الناتو باشر بالقصف دون تخويل من الأمم المتحدة. وأن قصفه لم يقتصر على الأهداف العسكرية، بل طال القطارات، وقوافل اللاجئين، ومبنى  الإذاعة والتلفزيون، ووصل به الأمر إلى استهداف السفارة الصينية في بلغراد. ويرى الرئيس تاديتش أن الناتو هدف من وراء ذلك إلى إخراج صربيا من إقليم كوسوفو الصربي. وقال تاديتش إن التحقيقات التي جرت لاحقا كشفت زيف ما ادعاه الناتو من وقوع آلاف الضحايا بين الألبان، وأكدت أن مئات آلاف الألبان نزحوا من كوسوفو، ليس هربا من قوات ميلوشيفيتش بل من قنابل الناتو.
وذكرت صحيفة "إيزفيستيا" أن السلطات البريطانية خصصت 10 ملايين جنيه استرليني لتأمين قمة العشرين، التي من المقرر أن تنعقد في لندن في 2 من ابريل/نيسان المقبل، حيث تفيد المعلومات المتوفرة لدى أجهزة الأمن البريطانية أن ناشطي حماية البيئة ومناهضي العولمة، والفوضويون، ينوون شلّ مركز "لندن سيتي". كما أن هؤلاء يحضّرون للاحتفال بالأول من أبريل/ نيسان على طريقتهم الخاصة، حيث ينوون تحويل هذا اليوم من عيد للضحك والجنون، إلى مهرجان للسخرية ممن يعتبرونهم مجانين المال، في قمة لندن. وتضيف الصحيفة أن المظاهرات سوف تبلغ أوجها في منطقة "لندن سيتي"، لتي تعتبر القلب المالي للعاصمة البريطانية. حيث تعكف 67 مجموعة من النشطاء على التحضير لمظاهرات تعبّـر عن فشل قمة العشرين. ولقد طلب منظمو هذه المظاهرات من المشاركين جلب الخيام وأكياس النوم، لإقامة مخيم حول مكان انعقاد القمة.  وتنقل الصحيفة عن أحد النشطاء أن المتظاهرين خرجوا للشوارع لقطع رأس الوحش المالي، الذي يمثله بنك إنجلترا. ويستشف من هذه التصريحات أن موظفي البنوك والمؤسسات المالية سوف يكونون هدفا للمتظاهرين. وارتباطا بهذا البرنامج، الحافل بالأنشطة المناهضة للعولمة، تقوم الجهات الأمنية البريطانية بتنسيق جهودها للسيطرة على الوضع في المدينة طيلة انعقاد القمة.

 أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية
كتبت صحيفة "فيدوموستي" ان بورصة "ار تي اس " الروسية ستوسع تعاملاتها في رابطة الدول المستقلة إذ ستطلق تداولات في بورصة اوكرانيا وفي بورصة "اي تي اس" اليوروآسيوية خلال أيام واشارت الصحيفة نقلا عن مصادر في "ار تي اس" ان حجم الاسثمارات يقدر بـ10 ملايين دولار في كل مشروع.
اما صحيفة "كوميرسانت" فركزت على ان شركة "فورد" الأمريكية قررت رفع أسعارها  بمقدار 5 % وذلك للمرة الثالثة منذ بداية العام الحالي. ولكن لفتت الصحيفة الى ان "فورد فوكوس" سينخفض سعرها إلى نحو 10 الاف دولار ما يسمح لهذه السيارة حق المشاركة بالبرنامج الحكومي لمنح قروض ميسرة للمشترين.
وذكرت صحيفة "ار بي كا ديلي" أن صندوق "آبار للاستثمار" الاماراتي اشترى 9.1 % من رأسمال شركة "دايملر" الألمانية  بمليار و 950 مليون يورو ليصبح أكبر مساهم في "دايملر". وأشارت الصحيفة إلى ان الشركة الألمانية ستزيد بذلك  من إمكانياتها للاستثمار في التكنولوجيات الجديدة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)