نظرة طفل.. غيرت حياة أسيرة فلسطينية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26777/

تراجعت الفلسطينية عرين شعيبات عن قرار تفجير انتحاري في اللحظة الاخيره ليس خوفا بل تأثرا من نظرات طفل إسرائيلي رمقها بعينيه أثناء عبورها الشارع الرئيس في مدينة ريشون ليتسيون الاسرائيليه عبر لحظات من الصراع الداخلي.

  تراجعت الفلسطينية عرين شعيبات عن قرار تفجير انتحاري في اللحظة الاخيرة ليس خوفا بل تأثرا من نظرات طفل إسرائيلي رمقها بعينيه أثناء عبورها  الشارع الرئيس في مدينة ريشون ليتسيون الاسرائيليه عبر لحظات من الصراع الداخلي.

 وقررت عرين العودة إلي منزلها في بيت لحم ليتم اعتقالها بعد أيام ولتقضي بعد ذلك 7 سنوات من العذاب في السجون الاسرائيليه.

وتقول عرين :"كانت نظرته الي، وفيها الابتسامة وفيها البراءة وفي الواقع انها  زحمت افكاري.."

وترى عرين الاسيرة الفلسطينية المحررة حديثا ان خروجها من الأسر هوالعودة للحياة وليس للحرية فقط ، وان كانت تفتقد رفيقات دربها من الأسيرات الفلسطينيات واللواتي شاركنها لحظات الحزن والفرح. أما تفاؤلها بالحياة والمستقبل فقد بدا جليا على وجه الفتاة ذات 27 عاما والتي سارعت الى اعادة الالتحاق بالجامعة واستكمال مشروعها التعليمي الذي حالت سنوات الاعتقال دون إتمامه.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)