الفن في زمن الحرب.. مرآة تعكس هموم المواطنين

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26520/

يشهد الفن التشكيلي في العراق مرحلةَ ركود، ويعزوها البعض للأوضاعِ الأمنية المتردية ،وآخرون لضمور مساعدةِ الدولةِ للفنانين.

يشهد الفن التشكيلي في العراق مرحلةَ ركود، ويعزوها البعض للأوضاعِ الأمنية المتردية ، وآخرون لضمور مساعدةِ الدولةِ للفنانين.
مجال الابداعِ الفني والفكري والثقافي عادةً ما يتراجع في زمن الازمات والحروب التي تعصف بأي بلد من بلدان العالم . وسوق اللوحاتِ والاعمال الفنية بالعراق احدى الاسواقِ التي تأثرت بشكل كبير بحالةِ عدم الاستقرارالامني التي  لا زالت تشهدها البلاد منذ الغزو الامريكي. وهذا الأمر ادى الى ركود هذه السوق  بشكل مأساوي يهدد بانفراطها بعد عزوفِ العاشقينَ لفن الرسم واقتناءِ اللوحاتِ عن ارتياد هذا العالمِ الجميل ،
عالم ساحر جسد الطبيعةَ في العراق وهمومَ المواطنينَ فضلا عن الحبِ والامل اصر الرسامون على الحفاظ عليه من خلال استمرارهمِ الدائم في رسم اللوحات المتنوعة وخصوصا تلك التي تحاكي التراث العربي.
دفعت سوق بلا زبائنَ منذ عدةِ اعوام الرسامينَ العراقيين الى اللجوء لاسواق فنيةٍ خارجَ البلد لمواجهة ازمة الركود ... خطوةٌ جاءت بعد ان تخلت المؤسساتُ الثقافية والفنية عن تهيئة الظروف الملائمة لرسامي العراق في اقامةِ معارضَ فنية تحت رعاية رسمية.
وقد يكون من الجميل جدا ان يتعرف العربي والاجنبي خارج هذا البلد على تراث وحضارت بلاد الرافدين من خلال هذه اللوحات المميزة ، ولكن في ذات الوقت من المؤسف جدا ان يبتعد من هو في داخل العراق عن الاطلاع على هذا الفن الاصيل.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية