ساباثيرو: لابد ان تتفهم دول الاتحاد الاوروبي دور روسيا لاسيما في مجال الطاقة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26359/

دعا رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس رودريغيس ساباثيرو بلدان الاتحاد الاوروبي الى تقييم دور روسيا في اوروبا تقييما لائقا ولاسيما في مجال ضمان موارد الطاقة لها. وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الروسي دميتري مدفيديف عقد في ختام المباحثات الروسية - الاسبانية في مدريد يوم 3 مارس/آذار " ان روسيا تمارس دورا رئيسيا في هذا المضمار. واذا كانت اوروبا لا تفهم هذا فمعنى ذلك انها لا تفهم من الذي يشغل مواقع حيوية في اوروبا".

دعا رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس رودريغيس ساباثيرو بلدان الاتحاد الاوروبي الى تقييم دور روسيا في اوروبا تقييما لائقا ولاسيما في مجال ضمان موارد الطاقة لها. وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الروسي دميتري مدفيديف عقد في ختام المباحثات الروسية - الاسبانية  في مدريد يوم الثلاثاء 3 مارس/آذار " ان روسيا تمارس دورا رئيسيا في هذا المضمار. واذا كانت اوروبا لا تفهم هذا فمعنى ذلك انها لا تفهم من الذي  يشغل مواقع حيوية في اوروبا". وأعرب ساباثيرو عن ثقته  بضرورة زيادة التعاون مستقبلا بين البلدان الاوروبية وروسيا. وقال" سنكثف هذه العلاقات " وتأمل اسبانيا  ان تعمل في فترة توليها رئاسة الاتحاد الاوروبي على تعزيز ضمانات وصول امدادت مواد الطاقة من روسيا الى الاتحاد الاوروبي بشكل مستمر".

علما ان اسبانيا ستتولى رئاسة الاتحاد الاوروبي في النصف الثاني من عام 2009 .

وعلق ساباثيرو على المبادرة الروسية بشأن عقد  معاهدة الأمن الاوروبي فعبر بهذا الخصوص عن توفر الآمال الكبار لقيام تعاون بناء في هذا المجال  مع الادارة الامريكية الجديدة.وأكد رئيس الوزراء الاسباني قائلا " نحن نعلق الآمال الكبار على اوباما.  وقد دعوناه الى ان تتسم  افعال القيادة الامريكية حيال القيادة الروسية بعنصر الثقة  وان تقام في اقرب وقت علاقات قائمة على الثقة معها".

من جانب آخر يعتقد الرئيس الروسي  ان من المفيد ان تناقش في اسبانيا الاقتراحات الروسية قبل  لقاء مجموعة " العشرين " في لندن في 1 - 2 ابريل/نيسان. وبرأيه " ان الازمة الاقتصادية العالمية تترك تأثيرا سلبيا في بلداننا وكذلك في الدول الاخرى في العالم". وقال مدفيديف ان كلا البلدين يعتقد ان من الواجب حل هذه المشكلة بالجهود المشتركة. ان البنية الحالية عاطلة عن العمل وينبغي البحث عن حلول أخرى". " ونعتقد ان من المهم للغاية  اتخاذ دابير متفق عليها وفعالة لتحسين النظام المالي الدولي ، علما ان من الواجب القيام بذلك في اقرب وقت ، في اجتماع مجموعة " العشرين"  الذي سيعقد في ابريل/نيسان في لندن . وقد سلمنا الى الشركاء ومنهم الاسبان اقتراحاتنا الى هذا اللقاء. ولهذا فان مناقشة هذا الموضوع  اليوم كانت ملموسة وبلا ريب كانت نافعة". وقال " ان المقصود  هو اصلاح المؤسسات المالية  وصندوق النقد الدولي وشفافية الاوضاع الداخلية  والمشاورات حول مؤشرات اقتصاد الجملة للدول الكبرى.  ان جدول العمل معقد ، لكننا نعول ليس على بلوغ اتفاق فحسب بل على التوصل الى حلول جادة لاحقا".

فيما قال ساباثيرو ان  اسبانيا تؤيد فكرة اصلاح النظام المالي العالمي وتأمل في ان تنفذ عاجلا تدابير مكافحة الازمة.

لا يوجد بديل للمعاهدة الجديدة حول الامن الاوروبي

وأكد دميتري مدفيديف  مجددا ضرورة اعداد معاهدة جديدة حول الامن الاوروبي والمصادقة عليها ، وهو يعتقد بانه لا يوجد بديل لها في النظام العالمي الراهن.وأعلن الزعيم الروسي قائلا :" بأعتقادي انه لا يوجد بديل لمثل هذه المعاهدة ، اذا ما اردنا اخذ الامن في اوروبا كمفهوم كامل غير قابل للتجزئة وبدون تكتلات واحلاف ". ودعا مدفيديف بلدان الاتحاد الاوروبي مجددا الى العمل سوية مع روسيا من اجل اعداد مثل هذه الوثيقة. واضاف ان العمل هذا جار الآن على مستوى رؤساء الدول وكذلك على مستوى الوزارات والمصالح المعنية. وقال رئيس روسيا الاتحادية " ان الامن في اوروبا لا يمكن  ضمانه على أساس شامل الا في اطار مثل هذه المعاهدة ، ما دامت توجد في اوروبا دول مختلفة تنتمي الى مختلف الهيئات الاجتماعية وشتى الاحلاف.." واضاف مدفيديف ان مناقشة هذه الوثيقة يمكن ان تتم في مختلف المحافل في اطار الاتحاد الاوروبي او مثلا في منظمة الامن والتعاون الاوروبي.

روسيا والعلاقات مع اسبانيا

أكد الرئيس الروسي دميتري مدفيديف على المستوى النوعي الجديد الذي بلغه التعاون الروسي – الاسباني  ودعا الى تنشيط اللجنة الحكومية المشتركة الروسية – الاسبانية. وقال مدفيديف في مؤتمره الصحفي بعد اختتام مباحثاته مع رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس رودريغيس ساباثيرو في مدريد يوم 3 مارس/آذار ان المهم هو ان التعاون بين روسيا واسبانيا في القرن الحادي والعشرين  يبلغ مستوى نوعيا جديدا. وهذا يشمل المجال السياسي وكذلك التعاون الاقتصادي والثقافي بيننا. وقال : نحن نعتز جدا بذلك.

وأكد الرئيس الروسي قائلا " ان الواقعيات الجديدة للعلاقات بيننا قد انعكست في اعلان الشراكة الاستراتيجية. فهذه وثيقة تاريخية حقا تؤكد تمسكنا بالقيم الديمقراطية المشتركة وبمبادئ السيادة والمساواة وترسي آفاق  الحوار بيننا في المستقبل، كما انها تنص، وهذا أمر هام للغاية ، على تنسيق جهودنا في جميع الاتجاهات ذات الاهمية المشتركة".

وأعاد مدفيديف الى الاذهان ان اسبانيا تعتبر بالنسبة الى روسيا " شريكا تجاريا واقتصاديا هاما. وفي العام الاخير فقط ازداد التبادل السلعي بيننا بحوالي الربع وتجاوز 9 مليارات دولار ، ومهمتنا هي مواصلة  هذه الوتيرة الايجابية والوضع النوعي وتوجه التبادل السلعي هذا في المستقبل".

ويرى مدفيديف "آفاقا كبيرة " على الاخص  للتعاون في مجال " الوقود والطاقة  وكذلك في فروع اخرى منها تشغيل المعادن والصناعة الكيميائية والبتروكيميائية  والصناعات الاخرى".

اعلان الشراكة الاستراتيجية

وكان  الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ورئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس رودريغيش ساباثيرو قد وقعا قبل هذا عدة اتفاقيات منها اعلان الشراكة الاستراتيجية.

وجاء في الاعلان ان المراد به  اقامة علاقات استراتيجية بين روسيا الاتحادية والمملكة الاسبانية في جميع مجالات العلاقات ومن ضمنها الابعاد السياسية والاقتصادية والثقافية والعلمية والتقنية والتعليمية. ويشار في الاعلان الى ان الجانبين  يرتقيان الى مستوى أكثر نوعية ومستوى ارفع في التعاون سواء في مجال العلاقات الثنائية ام على الصعيد الدولي.

وقد اتفقت روسيا واسبانيا على تحسين آلية  المشاروات الواسعة والمنتظمة بين الدولتين كما اتفقتا على ان تجري اللقاءات  بين رئيس روسيا الاتحادية ورئيس الحكومة الاسبانية  ما لا يقل عن مرة واحدة في العام  بهدف اكساب نبضة الى جميع طيف العلاقات التي تشكل شراكة استراتيجية. علاوة على ذلك اتفق الجانيان على ان يتم لدى الضرورة تشكيل لجان فرعية من اجل دعم الصلات في اتجاهات معينة.

كما أكدت روسيا واسبانيا  التزامهما بالتعاون في مكافحة الارهاب والجريمة المنظمة وتهريب المخدرات  وكذلك في ازالة آثار الكوارث الطبيعية والصناعية.

ويعتزم الجانبان مواصلة تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية ومنها في مجال صناعة الطاقة ومن ضمنها اصناف الطاقة  المتجددة.

وينص الاعلان على تطوير العلاقات بين وزارتي دفاع البلدين وتنفيذ برامج التعاون بين القوات  المسلحة للبلدين.

فضلا عن ذلك تم توقيع عدد من الوثائق الاخرى. وبالاخص وقّع وزيرا خارجية البلدين اتفاقية حول نقل اللوازم العسكرية والافراد عبر اراضي روسيا بالنظر الى مشاركة القوات المسلحة الاسبانية في الجهود الرامية الى احلال الاستقرار في جمهورية افغانستان واعمارها. كما وقّعت مذكرتا تفاهم بين حكومتي البلدين حول التعاون في مجال الطاقة وحول مسائل التعاون بين هيئتي النيابة العامة الروسية والاسبانية.
ووقع الجانبان كذلك عددا من عقود الاعمال، وضمنا اتفاقية حول التعاون بين شركة "غازبروم" الروسية و شركة "غاز ناتورال" الاسبانية ومذكرة نوايا حول التعاون في مجال الطاقة الكهربائية  بين شركة "انتير راو يه اس" الروسية وشركة "ابير درولا" الاسبانية.  ووقّعت شركة سكك الحديد الروسية  "آر جي دي" وثيقتين – بروتوكول حول تطوير التعاون مع ادارة السكك الحديدية الاسبانية ومع شركة "رينفيه اوبيرادورا" وكذلك مذكرة التعاون بين شركة "غروبو دانوفات" الاسبانية وشركة "ترانس ماش هولدينغ" الروسية.
 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)