بعد 6 اشهر من انتهاء الحرب في أوسيتيا الجنوبية.. لا تزال النساء تبحثن عن أزواجهن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26283/

بعد حرب الأيام الخمسة في أوسيتيا الجنوبية في الصيف الماضي تعود الحياة الى منازل مواطنيها. لكن ثمة الكثير من العائلات في العاصمة تسخينفال ما زالت تنتظر عودة آبائها ومعيليها.

بعد حرب الأيام الخمسة في أوسيتيا الجنوبية في الصيف الماضي تعود الحياة الى منازل مواطنيها. لكن ثمة الكثير من العائلات في العاصمة تسخينفال ما زالت تنتظر عودة آبائها ومعيليها.

السوق الشعبية في وسط مدينة تسخينفال هو المكان الذي عادة ما يتواجد فيه بعض الناجين من الحرب الأخيرة في اوسيتيا الجنوبية.
ومن هؤلاء أنغا التي تعمل 10 ساعات يومياً لقاء الحصول على حوالي مائة دولار في نهاية الشهر، وإلا فإنها لن تجد ما تطعم به ابنائها الثلاثة.
وأصبحت حياة هذه المرأة أكثر صعوبة بعد أن اختفت آثار زوجها في أكتوبر/ تشرين اول الماضي عقب أنسحاب قوات حفظ السلام الروسية من المنطقة العازلة واستبدالها بمراقبين من الإتحاد الاوروبي.
وعلمت أنغا من الجيران أن زوجها أقتاده الجورجيون من منزله الكائن في قرية ديوزي الواقعة على جانبي الحدود بين جورجيا وأوسيتيا.
لم يتبق لإنغا إلا أن تتوجه بالسؤال عن مصير زوجها للسلطات الجورجية لمرات عديدة لكن بلا فائدة.
 وبعد تدخل من اللجنة الدولية للصليب الأحمر تلقت إنغا رسالة من زوجها القابع في السجون الجورجية يرجوها فيها أن تهتم ببيتهم في قرية ديوزي ، لكن أنغا تخاف من الذهاب الى منزلها.
لازالت أنغا وطفلتها إبنة الرابعة من عمرها تنتظران عودة الوالد في مساء أحد الأيام. وتعلم الطفلة أن والدها في المعتقل، لكنها لا تتصور ماهية المكان الذي يقبع فيه.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)