طهران ... تستقطب حلفاء الأمس وأصدقاء اليوم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26251/

يتابع الرئيس العراقي جلال الطالباني زيارته إلى طهران، في وقت شهدت فيه العاصمة الإيرانية زيارة وفد سوري رفيع المستوى برئاسة رئيس الوزراء محمد ناجي العطري.

يتابع الرئيس العراقي جلال الطالباني زيارته إلى طهران، في وقت شهدت فيه العاصمة الإيرانية زيارة وفد سوري رفيع المستوى برئاسة رئيس الوزراء محمد ناجي العطري.
من جانبه اطلق الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد  وصف " اشقاء اليوم وحلفاء الامس" على زيارة نظيره العراقي جلال الطالباني الثامنة الى طهران، والتي تجري في مرحلة جديدة من القضية العراقية تلوح فيها بداية لخروج الامريكيين من العراق، ويواجه خلالها العراق ارضا وشعبا ملفات عادت لتجمع طهران وبغداد الان تبدأ بالنقاش الاقتصادي و تنتهي عند التنسيق الامني.
والتقى الطالباني ووفده المرافق رئيس تشخيص مصلحة النظام هاشمي رفسنجاني ومسؤولين ايرانيين اخرين. لكن لقاءات كلا الطرفين ربما تأخذ  هذه المرة طابعا اخر، لا سيما مع وجود قرار من واشنطن يقضي بسحب القوات الامريكية من العراق نهاية عام2011.
وعلى طرف آخر ليس ببعيد  استقبلت طهران  رئيس الوزراء السوري محمد ناجي العطري . وبدأ العطري ووفده المرافق لقاءات اللجنة العليا للتعاون المشترك بين البلدين. لقاءات تفوح منها رائحة الاقتصاد بقوة، لكنها لا تستثني اوضاع المنطقة، فالعراق الجار الاقرب لكلا العاصمتين دمشق وطهران والقضية  الفلسطينية واعمار غزة اضافة لما يمكن ان ينبثق عن الحوار الفلسطيني - الفلسطيني، هي ملفات اكثر من مهمة لعاصمتين تجمعهما علاقات اكثر من استراتيجية.

المزيد في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)