أقوال الصحف الروسية ليوم 25 فبراير/ شباط

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/26102/

صحيفة "إزفيستيا" نشرت مقالة تتحدث عن التدابير التي يتم اتخاذُها في روسيا بهدف ترشيد الإنفاق في مواجهة الأزمة المالية والاقتصادية، وتبرز في هذا السياق أن كبير موظفي إدارة الرئيس الروسي سيرغي ناريشكين أصدر تعليماته بتسريح 100 من موظفي الإدارة. وتضيف الصحيفة ان قرار السيد ناريشكين تَرَك لرؤساء الفروع التابعةِ لإدارة الرئيس، حريةَ تحديد الموظفين الذين يمكن الاستغناءُ عن خدماتهم، بشكل يُخفِّـضُ النفقاتِ ولا يُـضرُّ بأداء تلك الفروعِ، التي يبلغ عددُها 15 فرعا. بالإضافة إلى ذلك حدد القرار يومَ الأول من مارس/آذار المقبل موعدا نهائيا لتقديم اللوائح لرئاسة الإدارة، لكي يتسنى لها اتخاذُ القرار النهائي في أقرب وقت ممكن. وتلفت الصحيفة إلى أن ناريشكين  ينفذ في واقع الأمر تعليماتِ الرئيس دميتري مديفديف. فقد حث ميدفيديف جميع دوائر الدولة على المبادرة إلى تقليص نفقاتها إلى أكبر حد ممكن. وجاءت دعوته هذه خلال اجتماع عقده الأسبوع الماضي مع أعضاء المجلس الفيدرالي الروسي، وقال حينها إن إدارة الرئيس سوف تضرب مثلا للآخرين، رغم أنها ليست مؤسسةً كبيرة. وتختم الصحيفة بالقول إن عدد موظفي كافةِ فروعِ إدارةِ رئيس الدولةِ الروسية، يساوي 1500 شخص. وهذا العدد ليس بكبير فعلا، مقارنة بالمسؤوليات والمهام التي تنفذها.

صحيفة "غازيتا" تتحدث عن أسلوب مبتكر للرقابة على الانتخابات، سوف يُباشَر باستخدامه خلال الانتخابات المحلية التي سوف تجري يوم الأحد القادم في 77 من الأقاليم الروسية. وجاء في المقالة أن الأسلوب الجديد، يعتمد في أساسه على تمكين المواطنين من تقديم شكاويهم بشأن ما قد يحدث من تجاوازاتٍ في عملية الاقتراع على شكل رسائل قصيرة بواسطة الهاتف الجوال يوجهونها إلى رابطةِ المنظمات غير التجارية للدفاع عن حقوق الناخب "غراجدانسي كونترول" أو الرقابة الإجتماعية. وحال ورودِ أنباءٍ عن أية تجاوزات، يبادر منتسبو الرابطة المذكورة إلى اتخاذ الإجراءات المناسبة، ثم يرفعون تقريرا مفصلا إلى لجنة الانتخابات المركزية. وتنقل الصحيفة عن السكرتير التنفيذي في رابطة "غراجدانسي كونترول" دينيس دفورنيكوف أن هذه المبادرة تُعـدُّ الأولى من نوعِها على مستوى العالم، وهي تتطلب مشاركةً نشطة من قبل الناخبين، وخاصة الشباب منهم ، لكي يتم القضاء نهائيا على كافة أنواع التزوير والتجاوزات في الانتخابات. وأوضح دفورنيكوف أن الرسائل القصيرةَ عبر الجوال تشكل إشارة، يتحرك بموجبها  أعضاءُ الرابطةِ لاستيضاحِ الأمر، وإحاطةِ لجنة الانتخابات المعنية  علما بذلك ، ووضعُ أجهزةِ الأمنِ أمام مسؤولياتها.

صحيفة "كوميرسانت" نشرت مقالة جاء فيها أن وزارة التنمية الاقتصادية الروسية أعدت مشروعَ قانونٍ يقضي بتمليك المنظمات الدينيةِ، كافة المُمتلكات التي تستخدمها هذه المنظمات في الوقت الحاضر. وتضيف الصحيفة أن مشروع القرار يقضي بتحويل ملكيةِ كافةِ دور العبادة والأراضي الوقفِ الخاصةِ بالمنظمات الدينية، من ملكيةِ انتفاعٍ أو وضع يد، إلى ملكية قانونية كاملة. وتنقل الصحيفة عن مستشار لجنة مجلس الدوما لشؤون الجمعيات العمومية والمنظمات الدينية ستبان ميدفيدكو أن الحديث لا يدور فقط عن إعادة ممتلكات الكنيسة، التي انتزعها الشيوعيون منها بعد الثورة البلشفية عام 1917، بل عن رفع الغبن التاريخي وتحقيق العدالة. ويضيف ميدفيدكو أنه يوجد الآن في روسيا أكثرُ من 16 ألف كنيسة ودير ومصلى، وأكثرُ من 4 آلاف مسجد، وحوالي 70 معبداً يهودياً. وهذه الممتلكات تعتبر حاليا مُلكاً للدولة، وتتمتع المنظمات الدينية بحق الانتفاع فقط.. وتلفت الصحيفة إلى أن الكنيسة الارثوذكسية الروسية سوف تصبح  في حال إقرار القانون، أكبر مالك للعقارات بعد الدولة.

صحيفة "نوفي إيزفيستيا" تؤكد وجود علاقة مباشرة بين الازمة المالية الاقتصادية ومعدلات الجريمة. حيث يشهد العديد من دول العالم في الآونة الأخيرة ازديادا ملحوظا في عدد الجرائم. وتبرز الصحيفة أن تقارير شرطة تشيكاغو تتحدث عن أرقام قياسية، حيث أودتِ المواجهاتُ الدامية بين عصابات المافيا في تلك الولاية أودت بحياة أكثر من500  شخص. وتورد الصحيفة ما أعلنه الناطق باسم شرطة تشيكاغو من أن عمليات القتل التي شهدتها الولاية في الآونة الأخيرة حصلت نتيجةَ صراعات على مناطق النفوذ، بين مافيات المخدرات المكسيكية والكولومبية. وأوضح المسؤول الأمريكي أن عصابات المافيا تستخدم المهاجرين غير الشرعيين، وقودا لصراعاتها الداخلية. ولدى تطرقها للحالة الروسية تؤكد الصحيفة وجود عدد من العصابات. لكن الصراع بين هذه العصابات لم يصل بعد إلى مرحلة الحرب. وعن ما إذا كان المهاجرون في روسيا يشكلون تربةً خصبة لنمو الجريمة في ظل الازمة الاقتصادية ، تقول الصحيفة إن ثمة معطياتٍ تفيد بذلك. إذ تشير تقارير الشرطة الروسية إلى أن عدد الجرائم التي نفذها مهاجرون، ازداد خلال شهر يناير الماضي بنسبة 24%، علما بأن الجرائم التي ارتكبها هؤلاء خلال السنة الماضية شكلت حوالي 3% فقط من مجموع الجرائم. وتورد الصحيفة ما تؤكده رئيسةُ منظمة "المساعدة المدنية" سفتلانا غانوشكينا من أن نسبة ما يرتكبه الاجانب من جرائم، لا تزيد عن نسبة الجرائم التي ينفذها المواطنون الروس. وتؤكد غانوشكينا أنه يتم في بعض الاحيان اتهامُ الاجانب بجرائم لم يرتكبوها اصلاً.

صحيفة "راسيسكايا غازيتا" تتابع فعاليات المعرض العالمي للأسلحة " آيديكس – 2009 " في أبو ظبي ، وتركز اهتمامها على المشاركة الروسية فيه. تؤكد الصحيفة أن الجناح الروسي يحظى باهتمام كبير لدى زوار المعرض، ولعل أبرز ما يشير إلى ذلك هو أن شقيق العاهل الأردني الأمير فيصل بن الحسين بدأ جولته في المعرض بزيارة الجناح الروسي، وتحديدا من الركن الذي يضم قاذفَ القنابل المضادة للدروع "آر بي غي". وتلفت الصحيفة إلى أن صالاتِ المعرض، التي يبلغ إجماليُّ مساحتِها نحو 54 ألفَ مترٍ مربع،
تعج بنماذج مختلفةٍ من الأسلحة، رغم ما تعانيه الدول المشاركة من الأزمة الاقتصادية. وتضيف أن مساحة الجناح الروسي تبلغ نصفَ هكتارٍ، وتُـعرَضُ في أقسامه منتجاتُ مختلفِ مؤسسات المُجَمَّـع الصناعي العسكري، تحت اسمِ الشركةِ الحكومية المتحدة "روس أبورون إكسبورت"... هذا وتضم أقسام الجناح الروسي مجموعةً واسعة من الأسلحة ، منها الأسلحةُ الفردية الخفيفة، وأنظمةُ الدفاع الجوي، وناقلاتُ الجنود ، والدباباتُ، والصواريخُ، والغواصات. وتعرض شركة "بازالت" في قسمها، سلاحا  جديدا مخصصا لمحاربة الضفادع البشرية، ويمكن استخدامُ هذا السلاح لمكافحة أعمال القرصنة. وتبرز الصحيفة في الختام أن الأردن كان قد طلب من شركة "بازالت"، صُنع قاذفِ قنابل"أر بي غي" وفق مواصفات خاصة. ويتم حاليا إنتاج هذا القاذفِ تحت اسم  "هاشم"، ويُعتبَـر حسب رأي الخبراء أفضلَ سلاحٍ مضادٍ للدبابات في العالم.

صحيفة "فريميا نوفستي"  نشرت مقالةٍ جاء فيها أنه تم في 20 من الشهر الجاري، افتتاح معرضٍ كويتي في متحف الكرملين تحت عنوان "كنوز الدنيا ـ فن المصوغات الهندية خلال حقبة المغول العظام". وتقول الصحيفة إن المعرض الكويتيَ المذكور يساهم في إغناء الحياة الثقافية في روسيا، ويرأسُ الوفدَ الثقافي الكويتي مديرةُ دار الآثار الاسلامية الكويتية  الشيخة حصة الصباح ، التي تملكُ مع زوجِها، مجموعةً نادرة من آثار الحقبة المغولية. وتنقل الصحيفة عن الشيخة حصة أن المعرض المذكور يشكل امتدادا طبيعيا للعلاقات الثقافية بين روسيا والكويت. هذه العلاقات التي بدأت عام 1990 ، عندما أقامت دار الآثار الاسلامية معرضا في متحف الارميتاج. وتضيف الشيخة أنه كان من المقرر افتتاحُ ذلك المعرض في السادس من أغسطس/آب من ذلك العام، وقبل أربعة أيام من ذلك التاريخ حدث الغزو العراقي لبلادها. وعلى الرغم من هول ذلك الحدث اتصلت من منفاها بمدير الارميتاج وثبتت موعد الافتتاح.
وتتابع الأميرة الكويتية أنها كانت تخشى من وقوع تلك التُّحفِ النفيسة في يد السلطات العراقية، لكن مخاوفها تبددت عندما علمت أن السلطات الروسية اتخذت موقفاً مبدئياً يتلخص في أن التحفَ ملكٌ للكويت.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

 صحيفة "كوميرسانت" التي كتبت تحت عنوان " غازبروم هوت إلى 25 دولارا للبرميل" ان عملاق الغاز الروسي "غازبروم" مستعد لاعادة النظر في ميزانيته وبرنامجه الاستثماري للعام 2009 إذ يخطط لتنفيذ البرامج المربحة فقط في حال حساب سعر النفط عند 25 دولارا للبرميل. واشارت الصحيفة إلى انه حتى هذا اليوم لن تخفض شركات النفط والغاز الروسية من توقعاتها لسعر النفط دون 32 دولارا للبرميل وإلى ان الحكومة الروسية اعادت حساب الميزانية الفيدرالية على اساس 41 دولارا للبرميل.

صحيفة "فيدوموستي" كتبت تحت عنوان "افتوفاز لم توظف" ان شركة "افتوفاز" الروسية المصنعة لسيارات "لادا" اعلنت عن نيتها فرض اجازات مدفوعة جزئيا في مارس/ اذار المقبل لنحو 14% من موظفيها اي ما يعادل نحو 15  الف موظف. واضافت "فيدوموستي" إلى ان هذه الخطوة ستمكن الشركة الروسية من تخفيض نفقاتها بواقع اربعة ملايين وثلاثمئة الف دولار فقط..

صحيفة "ار بي كا ديلي" كتبت وبعنوان "ستدفع لسداد القرض" ان شركة بطاقات الائتمان الأمريكية "امريكان اكسبرس" أعلنت عن استعدادها دفع 300 دولار لزبائنها في حال سداد كافة ديونهم المستحقة للمؤسسة واغلاق حسابهم بشكل تام. ونقلت "ار بي كا " عن محللين ان هذه الخطوة ستساعد "امريكان اكسبرس" على تقليص حجم القروض غير المدفوعة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)