المدارس الأرثوذكسية في سوريا

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25590/

منذ أن توحدت السياسة التعليمية في سوريا منذ 40 عاما تقريبا لم يعد هناك ما يسمى مدارس دينية بالمعنى التبشيري ، لكن هذه المدارس ومنها المدارس الأرثوذكسية بقيت تابعة إداريا لمؤسساتها اللاهوتية.

منذ أن توحدت السياسة التعليمية في سوريا منذ 40 عاما تقريبا لم يعد هناك ما يسمى مدارس دينية بالمعنى التبشيري ، لكن هذه المدارس ومنها المدارس الأرثوذكسية  بقيت تابعة إداريا لمؤسساتها اللاهوتية.
وأكد المطران غطّاس هزيم وكيل بطريركية أنطاكية أن أقدم مدرسة أورثوذكسية في سوريا هي مدرسة الآسية التي تأسست سنة 1635، وتخرج منها عدد من السياسيين البارزين ومؤسسي الأحزاب. ويقول  المطران غطّاس أن المدارس الأرثوذكسية ليست إثنية وليست دينية ولا تهدف الى التبشير، لكن مدرسيها يعملون على بناء الانسان خلقيا. ولذلك يتواجد في هذه المدارس أطفال من جميع الطوائف المسلمة والمسيحية.
وتستطيع غالبية الشرائح الاجتماعية إدخال أولادها إلى مدارس الطائفة لاعتدال أقساطها. ويستفيد بعض الطلاب من منح مجانية تقدمها البطريركية من أموال التبرعات. ويعود مردود هذه المدارس إلى صندوق البطريركية لتمويل مشروعاتها الخيرية.
وتوفد البطريركية المتفوقين من طلاب مدارسها إلى الجامعات الأوروبية التي تقدم منحا للطائفة لتمكنهم من استكمال تحصيلهم الجامعي والعالي مجانا في فروع عديدة.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية