مفاوضات في الدوحة بين الحكومة السودانية ومتمردي دارفور

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25494/

انطلقت يوم الإثنين 9 فبراير/شباط في العاصمة القطرية الدوحة مفاوضات تمهيدية بشأن دارفور بين وفد رسمي سوداني برئاسة نافع علي مساعدِ الرئيس عمر البشير ووفدٍ يمثل حركةَ "العدل والمساواة" المتمردة في دارفور .

انطلقت يوم الإثنين 9  فبراير/شباط في العاصمة القطرية الدوحة مفاوضات تمهيدية بشأن دارفور بين وفد رسمي سوداني برئاسة نافع علي مساعدِ الرئيس عمر البشير ووفدٍ يمثل حركةَ "العدل والمساواة" المتمردة في دارفور.

وحضر هذه المفاوضات التي يترأسها وزير الدولة  للشؤون الخارجية القطري أحمد بن عبد الله آل محمود، الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ورئيس مفوضية الاتحاد الافريقي جون بينغ والأمين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي أكمل احسان اوغلو والوسيط المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الافريقي جبريل باسولي. وتهدف مفاوضات الدوحة إلى التحضير لعقد مؤتمر للسلام حول دارفور. هذا وكان عدد من الفصائل المتمردة في دارفور قد أعلن مقاطعته لهذه المفاوضات.

ووصف دبلوماسي قطري محادثات الدوحة بأنها مفاوضات تمهيدية قبل انعقاد مؤتمر ٍللسلام في دارفور. وأضاف الدبلوماسي أن جبريل باسولي كبير مفاوضي الأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي في دارفور سيشارك في الإجتماع.
يذكر أن اجتماعَ الدوحة سيكون الأول بين حركة "العدل والمساواة" والسلطات السودانية منذ قمة طرابلس في ليبيا عام 2007.
وحول هذه المفاوضات تحدث لقناة "روسيا اليوم" من القاهرة هاني رسلان رئيس برنامج دراسات السودان في مركز الأهرام للبحوث السياسية والاستراتيجية قائلا: "ان اهمية هذا اللقاء تكمن بانه يتم بمبادرة عربية افريقية لحل ازمة دارفور وبرعاية قطرية، وان هذا اللقاء ياتي قبل صدور قرار المحكمة الجنائية الدولية بادانة الرئيس البشير او باصدار امر بالقبض عليه". واضاف رسلان قائلا: "باعتقادي انه بالرغم من كون الطرف الثاني في هذه المفاوضات هي حركة "العدل والمساواة" التي تعتبر الاقوى بين الفصائل الاخرى من الناحية الميدانية في الوقت الحالي،الا ان غياب الفصائل الاخرى التي ترفض الانضمام للمفاوضات حتى الان لاسباب مختلفة يقلل من اهمية هذه المفاوضات ويعطي انطباعا بانه لايزال امام الازمة  شوط  طويل".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية