متحف داروين في موسكو يعرض لوحات عالم وفنان

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/25322/

يصادف هذا العام ذكرى مرور 200 عام على ولادة العالم تشارلز داروين. واستضاف المتحف معرضاً بمناسبة مرور 125 عاماً على مولد فاسيلي فاتاغين، الفنان الذي ترك لنا إرثاً من اللوحات والرسوم ذات القيمة الفنية والعلمية في آن معا.

يصادف هذا العام ذكرى مرور 200 عام على ولادة العالم تشارلز داروين الذي ترك بصماتـِه على علم الأحياء، وتم إطلاق اسمهِ على العديدِ من متاحف البيولوجيا في العالم، ومنها متحف في موسكو يحظى بشعبية كبيرة لدى الزوار ويقيمُ معارضَ فريدةً بالإضافة إلى معروضاته الدائمة. ما جديد هذا المتحف؟
للموهبة وجوه عديدة. لكن ماذا يحدث عندما يقوم عالم أحياء بتلبية نداء الموهبة ويندفع لدراسة الفنون التشكيلية بروح فنان حقيقي؟ هذه التجربة خاضها بجسارة العالم والفنان الروسي فاسيلي فاتاغين.
واستضاف متحف داروين للبيولوجيا معرضاً بمناسبة مرور 125 عاماً على مولد هذا الفنان الذي ترك لنا إرثاً من اللوحات والرسوم ذات القيمة الفنية والعلمية في آن معا.
ويفتخر المتحف بامتلاكه ما يقارب 400 لوحة وما يزيد عن 100 تمثال من أعمال فاتاغين، كان قد شارك بها في تأسيس المتحف في عشرينيات القرن الماضي.
تتلمذ فاتاغين في طفولته على يد الرسام الروسي الشهير مارتينوف وتمكن من تقنية الرسوم المائية بشكل مذهل. دراسته العلمية في مجال علم الأحياء لم تنأى به عن الفن ولكنها حددت اتجاهه. بدأ برسم الحيوانات بدقة متناهية مرتكزًا على حقائق علمية جعلته من الفنانين النادرين الذين يرسمون الكائنات الحية بأسلوب يسمح باستخدامها كمواد توضيحية لطلاب الجامعات.
لقد عكست لوحات فاتاغين حبه الكبير للطبيعة، لم تكن مجرد نقل للتفاصيل بل كانت مرآة لمشاعر الفنان وترجمة حية إلى لغة الريشة والألوان .
ليس هناك مدارس خاصة لتعليم هذا الاتجاه الفني في روسيا. الجامعات باتت تعتمد على الصور الفوتوغرافية والفيديو لتوثيق المعلومات، وانتقلت هذه الرسوم إلى مصاف الفن التشكيلي البحت. ولعل اقتناء متحف الارميتاج والمتحف الروسي في سان بطرسبورغ للوحات فاتاغين هو دليل على ذلك واعتراف بأن فتاغين هو فنان بالدرجة الأولى . ولكن متحف داروين لا يزال يسلط لنا الضوء على تلك المرحلة التاريخية التي كان فيها العالم فناناً وكان العلم والفن يسيران يدا بيد لخدمة غرض واحد .
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية