جنوب أفريقيا .. عنف ذوي القربى

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/15176/

قالت الناطقة باسم الشرطة في جنوب افريقيا أن عدد ضحايا أحداث العنف ضد الاجانب في البلاد وصل الى 50 قتيلاً ، فيما عمت مدن البلاد مظاهرات تندد باعمال العنف العنصري بحق المهاجرين الاجانب من دول الجوار.

وضع مأساوي ألَمَََّّّّ بالمهاجرين الأفارقة في جنوب إفريقيا. فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر. في مخيمات أقيمت للنازحين من بؤر العنف إلى حين هدوء النفوس.

أكثر من 16 ألف مهاجر من موزمبيق غادروا جنوب إفريقيا وأعلنت حكومة مابوتو حالة الطوارئ لاستقبال الفارين من عنف ذوي القربى. وقال سيجو سالفادو مازوز مهاجر من الموزمبيق:" لا يريد شعب جنوب إفريقيا بقاءنا هنا.. لهذا السبب  أنا أغادر  هذه البلاد  ".

لكن ملايين المهاجرين من دول الجوار لم يحسموا بعد خيارهم بين البقاء ومواجهة خطر الموت أو العودة إلى بلدانهم حيث العوز والفقر.

من هؤلاء.. 3 ملايين زيمبابوي يشكلون أكبر جالية في جنوب إفريقيا. سبب جعل نصيبهم من العنف والكراهية أكثر من سواهم.

ويعزو الناقمون على المهاجرين تفشي البطالة وأزمة السكن إلى الوافدين من دول الجوار، فضلا عن تحميلهم مسؤولية انتشار الجريمة والسرقة.

وأسفر العنف ضد الأجانب حتى الآن عن مقتل العشرات وتشريد ما يزيد عن 25 ألف مهاجر فيما تقول الشرطة إنها اعتقلت ما يربو على 500 شخص.

أرقام أحرجت رئيس جنوب إفريقيا تابو مبيكي الذي أمر الجيش بالنزول إلى الشارع لدعم قوات الشرطة في التصدي لعنف الذي تعهد بوقفه.وقال مبيكي: "إننا نواجه حالة من الخزي والعار كأمة لأننا سمحنا لحفنة من الأشخاص بارتكاب جرائم ضد أفارقة آخرين يعيشون بيننا، هذا أمر يتوجب علينا وقفه ومواجهته بصرامة".

إلى صوت مبيكي إنضمت آلاف الأصوات التي تعالت في كبرى مدن جنوب إفريقيا التي عمتها مظاهرات حاشدة تطالب بوقف العنف ضد المهاجرين وإنهاء وضع أساء إلى الأمة وأعاد إلى الأذهان أجواء نظام الأبارتيد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)