أقوال الصحف الروسية ليوم 6 مايو/ أيار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/14568/

صحيفة "كومسمولسكايا برافدا" أفردت عدة صفحات من عددها الصادر هذا اليوم، لتقديم وصفٍ مفصلٍ لمراسمِ تنصيبِ الرئيس المنتخب دميتري مدفيديف، التي ستتم فى 7 من أيار/مايو الجاري. وتناولت الصحيفة بشكل خاص تاريخَ مراسمِ تنصيبِ زعماء الإتحاد السوفياتي وروسيا.ولفتت الصحيفة إلى أن مراسم التنصيب الثالثة على التوالي هذه، تجرى فى 7 من أيار/ مايو، أي في نفس اليوم الذي أجريت فيه عمليتا التنصيب السابقتان.

صحيفة "إزفيستيا"، نشرت اليوم مقالاً حول اللقاء الأخير لفلاديمير بوتين مع أعضاء الحكومة الروسية، بصفته رئيساً للبلاد. تقول الصحيفة، إن الرئيس  الروسي لم يتحدث عمّا تمَّ إنجازُه، بقدْر ما تحدث عمّا يجب عملُه في المستقبل. وأشار بوتين في اللقاء إلى المهام الجديدة والجسيمة والجدّية، التي تُواجهُها البلاد في مجالات بناء الاقتصاد المُحَدَّث وزيادةِ فعالية الإدارة الحكومية وتقويةِ النظام التقاعدي وترسيخِ دعائمِ سياسةِ التنميةِ الإجتماعية. وأشار الرئيس إلى أن المسؤولية التي تقع على عاتق الحكومة عن تنفيذ هذه المهام، تُلزمُ السلطةَ بالعمل المُرَكَّز والفعال والدقيق كجهاز موَحَّد ومُنَظَّم. كما تحدثَ بوتين في اللقاء عن العرض العسكري، الذي سيقام في الساحة الحمراء، في 9 من أيار/مايو بمناسبة عيد النصر. ونظراً إلى أن المُعدّات العسكرية ستشارك في العرض لأول مرة منذ عدّة سنوات، لفت  الرئيس الروسي إلى أن هذه المشاركة، لا تعني" تلويحاً بالسلاح"، وأضاف قائلاً: " نحن لا نهدِّدُ أحداً ولا ننوي فعل ذلك، كما أننا لا نفرض على أحد شيئاً. إن كلّ شيء متوفرٌ لدينا. وما هذا إلا استعراضٌ لإمكانياتنا المتصاعدة في مجال الدفاع. إننا في وضع يمكِّنُنا من الدفاع عن الأهل والمواطنين والدولة وثرواتها".
صحيفة "ترود"، ومتابعةً منها لموضوع المنصبِ الجديد الذي سيشغَلُه الرئيس بوتين، كتبت تقول، إن  بوتين سيقوم بتعيين 12 نائباً له في مجلس الوزراء. ولفتت الصحيفة إلى أن بوتين أشار في لقاء الأمس مع الحكومة الحالية، إلى ضرورة اتخاذ موقفٍ مسؤول تجاه العمل على استراتيجيةٍ طويلة الأمد، بهدف تنمية روسيا وضرورةِ التنفيذِ الدقيق لكافة المهام المطروحة أمام البلاد. ولهذا بالذات، يتمُّ التخطيطُ لمضاعفة عددِ نوابِ رئيسِ الوزراء وتحويلِ البيت الأبيض إلى المركز الرئيسي لاتخاذِ القراراتِ الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.
صحيفة "موسكوفسكايا برافدا"، تحدثت في مقال لها حول التمرينات الشاملة، الخاصةِ بعرض النصر، التي أجريت الاثنين على الساحة الحمراء. وتقول الصحيفة، إن كلَّ المعداتِ القتاليةِ الحديثة الروسية، ستشتركُ هذا العام فى عرض 9 من أيار/مايو. وبالإضافة إلى المدرعات ومجموعة الصواريخ الأرضية، ستُحلِّقُ الطائراتُ الحربية فوق الساحة الحمراء. كما أن 6 آلافٍ من الجنود والضباط الذين يُمثِّلون مختلفَ صنوفِ القوات، وكذلك وحداتِ وزارةِ الطوارىء وغيرِها من القوات الخاصة المختلفة، ستمرُّ على شكل مربعاتٍ تحت العلم الروسي ذي الألوان الثلاثة. هذا بالإضافة إلى أن ألفي جندي، سيعَبرون الساحةَ الحمراء بمعداتٍ عسكريةٍ مختلفة.
صحيفة "روسيسكايا غازيتا"، نشرت اليوم رأيَ رئيسِ لجنةِ العلاقات الخارجية في مجلس الإتحاد الروسي، ميخائيل مارغيلوف، حول دورِ روسيا في الشرق الأوسط الكبير. ويُشير مارغيلوف، إلى أن روسيا، التي تمتلك تجربةً تاريخيةً كبيرة، معترفاً بها في التعامل مع بلدان هذه المنطقة، تعود اليوم إليها بثقلِها السياسي والاقتصادي والإنساني، بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى. وهذا يتماشى تماماً مع مصالحها الوطنية. وبالتالي، فإن هذا يعني- كما يعتقد مارغيلوف- أن على روسيا ألا تبتعد عن هذه المنطقة الهامة بالنسبة لها في كافة المجالات والنواحي. وفي الوقت نفسه، فإن السياسة المتوازنة في الشرق الأوسط الكبير، تدعو إلى التعامل- في الحد الأدنى على الأقل- مع اللاعبين الأساسيين، كالولايات المتحدة الأمريكية والإتحاد الأوروبي والصين. بالإضافة إلى ذلك، ونظراً للأهمية البالغة، فإن روسيا المسيحيةَ والمسلمةَ في آن واحد، تستطيعُ أن تكون وسيطاً فريداً من نوعه بين العالم الإسلامي والغرب.

وإلى أقوال الصحف الروسية حول الأحداث الإقتصادية، المحلية والعالمية:

تحت عنوان "الموضة للروبل" قالت صحيفة "إر بي كا" إن كبريات المؤسسات الاستثمارية العالمية تنصح بشراء العملة الروسية الروبل وذلك بعد تحليلها للأوضاع الاقتصادية وعملية تغيير السلطة في روسيا على خلفية عدم الاستقرار الذي تشهده الأسواق العالمية. وأشارت الصحيفة إلى أن هذه التوصية ستُثبت نجاحها خلال الشهور الاولى بعد تولي الرئيس المنتخب دميتري مدفيديف سدة الحكم وعندما سيتعين على الحكومة النضال من أجل كبح جماح التضخم وذلك عبر الوسيلة القديمة المعهودة ألا وهي دعم الروبل، رغم تأثيرها العكسي على الاقتصاد حيث ستزيد من وتيرة ارتفاع الاسعار.
أما صحيفة "فيدومستي" وتحت عنوان "جريمةٌ بحق الطعام " فقالت إن السلطات المالية في العالم تتخذ تدابير يائسه، لكبح جماح أسعار السلع الغذائية التي ماتزال تواصل ارتفاعها، وغدت مشكلة عالمية وانه ليس بالامكان استخدام وسائلَ السياسةِ النقدية لحلها. وأشارت الصحيفة إلى ان ارتفاع اسعار السلع الغذائية قد غطى على ارتفاع اسعار الطاقة والمعادن وغيرها من الخامات الاساسية. ولفتت إلى أن ارتفاع الاسعار صاحبه نقص في المعروض. كما وشهدت دول عدة منها الصين واندونيسيا ومصر احتجاجات عنيفة، وشرعت باتخاذ تدابير للحد من وقع الازمة. اما في روسيا فأشارت الصحيفة إلى أن أسعار بعض السلع الرئيسية رغم الاتفاق بين الحكومة والمنتجين حول تجميدها، ارتفعت بوتائر متسارعة خلال فترة سريان الاتفاق حتى مطلع الشهر الجاري.
وختاما كتبت صحيفة "كُوميرسانت" وتحت عنوان "سائقو القطارات ضغطوا على جهاز التفاوض" أشارت الصحيفة إلى تلويح نقابات عمال السكك الحديدية بالاعلان عن الاضراب في 12 من الشهر الجاري في حال عدم تفاوض شركة السكك الحديدية الروسية معهم حول زيادة الاجور والمرتبات، وقالت الصحيفة إن النقابات وعدت بأن  تأثير الاضراب لن يقتصر على موسكو وحدها بل سيتعداه إلى مدن روسية الاخرى.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)