اقوال الصحف الروسية ليوم 1 مايو/ أيار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/14402/

نبدأ جولتنا بصحيفة "كوميرسانت" التي تنشر استعراضا لتقرير أعده المفتش العام المكلف بمتابعة ملف إعادة إعمار العراق ستيوارت بووين. تنقل الصحيفة عن التقرير أن اللجنة التي يرأسها السيد بووين حققت في 47 ألفا من المشاريع التي أوكلت للشركات الأمريكية مهمة تنفيذها، منذ الإطاحة بالنظام العراقي السابق.
ولقد كشفت التحقيقات عن كم هائل من حالات الغش والفساد والاحتيال. فقد أظهر التفتيش أن 855 مشروعا على الأقل لم يتم إنجازها حتى الآن، وأن عدة مئات أخرى من المشاريع لم يتم الشروع بتنفيذها.
ويعزو التقرير ذلك لأسباب مختلفة منها العمليات الإرهابية المتكررة، وتفشي الفساد . ولاحظ معدوا التقرير أن ثمة العديد من المشاريع التي تُذكر في الوثائق على أنها مُنجزة، لكنها في الواقع لا تزال حبرا على ورق.
وتلفت الصحيفة في ختام مقالتها إلى أن عملية إعادة إعمار العراق كلفت الخزينة الأمريكية حتى الآن حوالي مائة مليار دولار.
ونبقى مع الشأن العراقي لنقرأ في صحيفة "روسيسكايا غازيتا" مقالة تتحدث عن محاكمة نائب رئيس الوزراء العراقي السابق السيد طارق عزيز. جاء في المقالة أن أولى جلسات المحاكمة انعقدت يوم الثلاثاء الماضي، وأن السيد عزيز يحاكم بتهمة التورط في إعدام عدد من تجار بغداد عام 1992. ويبرز كاتب المقالة أن طارق عزيز ينفي أي علاقة له بحادثة إعدام التجار، وأن المحامين الذين يتولون الدفاع عنه يؤكدون أن حكام العراق الجدد يتحاملون عليه لأنه امتنع عن الإدلاء بأية إفادات ضد الرئيس الراحل صدام حسين. ويحاول هؤلاء الثأر منه عبر تلفيق مختلف التهم له. وتنقل الصحيفة عن نجل طارق عزيز - زياد أن والده كان في مهمة رسمية خارج بغداد عندما وقعت الحادثة التي يحاكم بسببها. ويضيف أن الحكومة الحالية تعتقل والده منذ 5 سنوات دون توجيه تهمة، لهذا عمدت إلى تدبير هذه المسرحية لكي تبرر خرقها لحقوق هذا الرجل المسن. ويختم الكاتب لافتا إلى أن طارق عزيز كان المسيحي الوحيد في دائرة المقربين من صدام حسين.
وننتقل إلى صحيفة "فريميا نوفوستيه" التي تتناول موضوع الغارة الإسرائيلية على المفاعل النووي السوري المزعوم، وتورد في هذا السياق ما قاله مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية مايكل هايدن من أنه لو لم تقم الطائرات الإسرائيلية بتدمير المفاعل النووي السوري في سبتمبر/ أيلول  الماضي، لكان باستطاعته اليوم إنتاج كميات من البلوتونيوم تكفي لتصنيع قنبلة واحدة أو قنبلتين نوويتين. وتنقل الصحيفة عن السفير السوري في سويسرا - فيصل الحموي قوله إن المعلومات التي نشرتها واشنطن نفسُها تشير بوضوح  إلى عدم وجود مصنع لتصنيع البلوتونيوم من الوقود النووي المستنفَذ بالقرب من المفاعل المزعوم. وأعاد الدبلوماسي السوري للأذهان أن الولايات المتحدة كانت قد ضللت الرأي العام العالمي عندما ادعت وجود أسلحة دمار شامل لدى النظام العراقي السابق. على صعيد متصل، تذكر الصحيفة أن مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي انتقد الإدارة الأمريكية لتكتمها طيلة عام تقريبا على معلومات هامة تتعلق بالبرنامج النووي السوري. 
ونختم جولتنا مع الصحيفة الأسبوعية "كراسنايا زفيزدا" التي توقفت عند الحادث الذي وقع في الخليج العربي الأسبوع الماضي، وما تردد عن إطلاق النار من سفينة أمريكية على زورقين إيرانيين اقتربا منها في المياه الإقليمية.
وتبرز الصحيفة أن طهران تنفي هذا الخبر جملة وتفصيلا، وتؤكد أن قواتها كانت ستقضي على مصدر النيران الأمريكي قضاء مبرما دون أن تبقي منه أثرا، لو أن الزورقين الإيرانيين تعرضا لإطلاق النار فعلا. أما الرد الأمريكي فجاء على لسان الأميرال مايك مولين الذي قال إن طهران كثفت في الآونة الأخيرة من جهودها الرامية إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة، وخاصة في العراق، الأمر الذي أكدته الأحداث الأخيرة في البصرة. ولاحظ كاتب المقالة أن المناوشات المزعومة في مياه الخليج العربي أججت لهجة الخطاب بين الولايات المتحدة وإيران، وجعلت شبح الحرب يلوح مجددا في الأفق. ولقد أدى هذا بدوره إلى ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية بأكثر من 3 دولارات.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)