إقليم كوسوفو.. سجال مستمر في مجلس الأمن الدولي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/14058/

عَقد مجلس الأمن الدولي الاثنين جلسةً مغلقة للنظرِ في وضعِ إقليمِ كوسوفو بعد إعلانِ الانفصال. وذكرت مصادر دبلوماسية روسية أن ممثلَ موسكو الدائم لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين أعربَ عن موقفِ بلاده الرافض للمحاولاتِ الرامية إلى التقليلِ من صلاحياتِ بَعثة الأمم المتحدة في كوسوفو.

روسيا ترفض أي حديث عن تسليم مهمات أو ممتلكات بعثة الأمم المتحدة في كوسوفو إلى بعثة الإتحاد الأوروبي غير القانونية. هكذا لخص ممثل روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين في جلسة مجلس الأمن موقف بلاده من محاولات الولايات المتحدة وبعض الدول الغربية الانتقاص من صلاحيات البعثة الأممية.
وأشار الرئيس الصربي بوريس تاديتش إلى أن انفصال كوسوفو أصبح سابقة خطيرة لبعض مناطق العالم الطامحة إلى الإنفصال. وقال: "جميع الإنفصاليين في العالم يحاولون القيام بنفس الخطوة. وقبل عدة أيام رأيت في إحدى المجلات الأسبوعية الأوروبية عنوانا يحمل رسالة خطيرة جدا .. إذا كانت كوسوفو فلم ليس كشمير؟ هذا يعني اننا نواجه مشكلات حقيقية الآن ولدينا عدم استقرار ليس فقط في صربيا وفي غرب البلقان بل وفي مناطق أخرى من العالم".
وفي تعليقه على عزم صربيا إجراء انتخابات محلية في كوسوفو وصف رئيس وزراء الإقليم هاشم تاتشي هذه الانتخابات بغير الشرعية. وكانت البعثة الأممية في كوسوفو حذرت صربيا من إجراء الانتخابات معتبرة ذلك خرقا لمهماتها.
بريطانيا وعلى لسان سفيرها في الأمم المتحدة جون سويير دعمت موقف البعثة معتبرة الانتخابات إجراءا إنفصاليا وغير مساعد. وقال سويير: "وجهة نظرنا هي انه يجب أن يتم احترام حكم الممثل الخاص والتقيد به وحكمه هو أن الانتخابات الآن وخاصة الانتخابات القائمة على أساس عرقي وقاعدة إثنية ستكون انفصالية وغير مساعدة وخارج نطاق سلطته. وهو السلطة نفسها المخولة بإجراء الانتخابات في كوسوفو بموجب القرار رقم 1244".
وعلى الرغم من اعتراف العديد من الدول باستقلال كوسوفو فإن الأمم المتحدة ستقف عاجزة على ما يبدو أمام قبول عضوية ذلك الكيان وضمه إلى صفوف الدول ذات السيادة كما وقفت عاجزة أمام ضغط أمريكي غربي يهدف لتدعيم الانفصال.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)