الانتخابات الايطالية.. كثرة في الوعود وشحة في الخيارات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/13706/

يدلي الناخبون الإيطاليون يومي الاحد والاثنين بأصواتهم في انتخابات برلمانية مبكرة لتجديد مجلسي النواب والشيوخ وانتخاب رئيس للحكومة. وتظهر استطلاعات الرأي تقدم زعيم حزب شعب الحرية سيلفيو برلسكوني على منافسه عمدة روما السابق ورئيس الحزب الديمقراطي والتر فيلتروني ولكن بفارق بسيط.

يدلي الناخبون الإيطاليون يومي الاحد والاثنين بأصواتهم في انتخابات برلمانية مبكرة لتجديد مجلسي النواب والشيوخ وانتخاب رئيس للحكومة. وتظهر استطلاعات الرأي تقدم زعيم حزب شعب الحرية سيلفيو برلسكوني على منافسه عمدة روما السابق ورئيس الحزب الديمقراطي والتر فيلتروني ولكن بفارق بسيط..
وأتخذت جميع التحضيرات لإنجاح الانتخابات البرلمانية المبكرة في إيطاليا. لكن مراقبين يرون أن قطاعا من الناخبين لا يزال مترددا بين حزب شعب الحرية بزعامة الملياردير سيلفيو برلسكوني وعمدة روما السابق وزعيم الحزب الديمقراطي والتر فيلتروني.
فارق بسيط بين الرجلين المتنافسين على رئاسة الحكومة المقبلة، ذلك ما أفرزته أحدث نتائج استطلاعات الرأي التي وضعت برلسكوني في الريادة، واقع قد يحتم عليهما التحالف بنظر البعض.
ويراهن الطرفان على فئة المترددين لحسم النتائج، إذ يقدر تعداد هؤلاء بنحو 15مليون ناخب من إجمالي 47 مليون.
برلسكوني الذي ينتمي لوسط اليمين، وعد بخفض الضرائب التي اتهم الحكومة الحالية بإثقال كاهل الإيطاليين بها، وركز على رسوم تسجيل السيارات وشراء السكنات. 
فيلتروني وعد برفع الرواتب ومعاشات المتقاعدين، ودعا لاختيار جيل جديد من القادة السياسيين، متهما خصمه بالفشل في الأداء الاقتصادي خلال ولايته الحكومية السابقة، قائلا إن برلسكوني ليس رجل دولة. ولكن من يصدق.
وبصرف النظر عن إسم الفائز ولونه السياسي، فالمؤكد أنه سيرث مشاكل قديمة أطاحت بحكومات متجددة، كانت آخر ضحاياها حكومة رومانو برودي اليسارية.
 
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)