أقوال الصحف الروسية ليوم 8 أبريل/ نيسان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/13528/

أفادت صحيفة " ترود" بأن الرئيس الروسي بوتين، عقد يوم الاثنين في مقر الرئاسة في بوتشاروف روتشي، اجتماعاً للمشاورة حول استعدادات سوتشي لاستقبال الألعاب الأولمبية الشتوية عام 2014. وأشارت الصحيفة إلى ضرورة اجتياز المدينة لامتحانين، الأول في نيسان/أبريل، أمام اللجنة الأولمبية الدولية، والثاني في أيار/ مايو، أمام لجنة من منظمة اليونيسكو الدولية والتي ستقرر في ما إذا كان بالإمكان اعتبار الأبنية آمنة، وغير ضارة بالطبيعة. وأضافت الصحيفة، أن الرئيس بوتين، وبعد الإستماع إلى ما جاء في التقارير، طالب المجتمعين بضرورة الحفاظ على جدول الأعمال الموسّع والجدول التقني دون خروقات. وحسب الصحيفة، فإن العام 2008 سيشهد، كما جاء في الإجتماع، بناءَ 27 منشأة أولمبية.
وكتبت صحيفة "غازيتا" تقول إن إيران تحتفل الآن بيوم الطاقة الذرية. ومن المنتظر أن تعلن عن تطور جديد في برنامجها النووي، الذي سيتم تسخيرُه، حسب قول المسؤولين الإيرانيين دوماً، للأغراض السلمية. وتتابع الصحيفة قائلة، إن الأزمة حول البرنامج النووي الإيراني مستمرةٌ منذ عامين تقريباً. وربما سيساهم هذا اليوم، المشار إليه في الرزنامة الإيرانية بالخط الأحمر، فقط  في صبِّّ الزيت على نار النزاع بين إيران والدول الغربية. وتنقل الصحيفة عن ممثل الخارجية الإيرانية قولَه يوم الثنين، إن بلاده لا تنوي تقديم تنازلات لمجلس الأمن الدولي. ومن المعروف، كما تقول الصحيفة، أن أربع دول دائمة العضوية فيه، وهي أمريكا وبريطانيا وفرنسا والصين، تطالب بوقف العمل في البرنامج النووي الإيراني. كما أن الدول الغربية الكبرى أيضاً، تخشى من محاولة إيران، تصنيع السلاح النووي سرّاً. وحسب طهران، فإن برنامجها النووي يستثني الجانب العسكري، لذا فهي تَعتبرُ أن مطالبة مجلس الأمن بوقف العمل فيه، تناقض القانون الدولي.
صحيفة "إزفيستيا" تناولت أيضاً الموضوع الإيراني، ولكن في مجال آخر. فقد رأت الصحيفة، أن إيران ترغب بشدة، في أن تتحول إلى مركز لتكتل العالم العربي، أو بالحد الأدنى إلى مركز لمنظمة البلدان المصدرة للنفط. وأضافت أن الرئيس نجاد،  دعا يوم الاثنين "أشقاءه في النفط" إلى تأسيس مصرف خاص وعملةٍ خاصّةٍ بهم، كي لا تقعَ العينُ على الأوراق المالية الخضراء البغيضة،حسب قوله. وأضاف، أنه وبالنظر إلى الوضع في العالم، وإلى دور النفط والطاقة في الظروف المعاصرة، فإن على دول أوبيك أن تمتلك مصرفاً مشتركاً وعملةً موحدة. وعلى هذه الدول التعامل والتفاعل في ما بينها في كافة المجالات. ويرى نجاد، أن التمويل في عمليات استخراج النفط وإنتاجه وتصديره، بالإضافة إلى التواجد في الإقتصاد العالمي، يُشكّل أحد مجالات التعاون النشط لدول منظمة أوبيك. وتعلق الصحيفة بالقول، إن الدول الأعضاء داخل هذا التكتل يؤيدون هذا التوجه. وبالرغم من عدم رضاهم عن هبوط سعر الدولار، إلا أن أحداً لا يعرف كيفية التخلي عن هذه العملة.
صحيفة "غازيتا" ذكرت أن نائب وزير الخارجية البولندي، فيتولد فاشيكوفسكي، أعلن يوم الاثنين أن بولندا مستعدة لإجراء مباحثات مع روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، حول الرقابة على عمل منظومة الدرع الصاروخية على الأراضي البولندية. ولكنه أكد في الوقت نفسه، أن البولنديين يقفون ضدّ التواجد العسكري الدائم لروسيا في المنشآت المضادة للصواريخ. وأوضح نائب الوزير، أن موضوع تواجدِ أيِّ قاعدة عسكرية روسية في بولندا غيرُ خاضعٍ للنقاش. ولفتت الصحيفة إلى أن الرئيسيْن، بوتين وبوش، بحثا أثناء لقائهما في سوتشي، موضوعَ نشرِ منظومةِ الدرع الصاروخية الأمريكية. إلا أن الجانبين لم يتوصلا إلى حلٍ وسطٍ كاملٍ في هذا المجال. وقد دعا الرئيس بوتين إلى العمل المشترك في إطار منظومة دفاعٍ صاروخيةٍ على المستوى العالمي. أما الرئيس بوش، فقد كرر القول، بأنه يستطيع دون عناء، الإثباتَ بأن منظومة الدرع الصاروخية، ليست موجهةً ضدّ روسيا. وأشار إلى أن الولايات المتحدة مستعدةٌ لتقديم أي معلومات وتقنياتٍ ضرورية لدى نشرِها للمنظومة في أوروبا الشرقية. وفي تعليقه على المباحثات في سوتشي، قال فيتولد فاشيكوفسكي، إن بولندا مستعدةٌ للحوار مع روسيا حول إمكانية وصولِ الخبراءِ الروس إلى أماكن انتشار عناصر المنظومة الصاروخية. وإذا كانت روسيا مستعدة، فنحن جاهزون.

وإلى أقوال الصحف الروسية حول الأحداث الإقتصادية، المحلية والعالمية:

نستهلها  بصحيفة "كوميرسانت" التي سلطت الضوء على بيانات البنك المركزي الروسي للربع الأول من العام الحالي، ولفتت إلى الأرقام القياسية المسجلة إذ بلغ الفائض التجاري 47 مليارا ونصف المليار دولار، كما وصل الحساب الجاري إلى 37 مليار دولار. في ذات الوقت أشارت الصحيفة إلى زيادة  هجرة رؤوس الأموال إلى نحو 23 مليارا."كوميرسانت" استطلعت آراء بعض الخبراء الاقتصاديين بشأن هذه البيانات، وأجمع معظمهم على قوة ميزان المدفوعات، واعتبروا أن أي تغيرات قد تطرأ عليه ستكون مرتبطة بقيمة الروبل والاستراتيجية الاقتصادية للبلاد.
أما صحيفة " أر بي كا ديلي" فذكرت أن شركة "غازبروم" أبدت استعدادَها للمساهمة في بناء محطة كهربائية تعمل بالغاز في لاتفيا مقابل الحصة المعطلة.وقد نقلت الصحيفة  عن مصادر في شركة "لاتفيوس غاز" تأكيدها على أن "غازبروم" ستؤمن الغاز اللازم للمحطة بغض النظر عن نتيجة المباحثات بشأن المشاركة في عملية بنائها. ويرى خبراء أن "غازبروم" يمكن أن تحقق مبتغاها وتحصل على الحصة المطلوبة في حال رفضت تزويد لاتفيا بالغاز اللازم لتشغيل المحطة.
ونختم بصحيفة "فيدومستي" التي اعتبرت أن الخطر الذي يهدد الاقتصاد العالمي في العام الحالي لا يتمثل في تحقيق نسب نمو مرتفعة بل في ارتفاع أسعار المواد الغذائية في كل دول العالم بلا استثناء. إذ ازدادت أسعار المواد الاستهلاكية في الاتحاد الأوروبي في الربع الأول من هذا العام نحو 3،5 % بمعدل سنوي أي ضعفي مخططات المصرف المركزي الأوروبي.  ونقلت الصحيفة عن مؤسسة غولدمان ساكس استخدام مصطلح "التضخم الزراعي" لظاهرة الارتفاع الكبير للتضخم. وذكرت الصحيفة أن الدراسات تبين أن ارتفاع الأسعار يؤثر بالأساس على اقتصادات الدول الفقيرة والنامية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)