العراق.. العام السادس للمأساة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/13339/

تتواصل مأساة العراقيين الذين يعانون من وضع أمني وإنساني أسفر حتى الآن عن سقوط مئات الآلاف من القتلى ونزوح ملايين اللاجئين والمهجرين، مع دخول الحرب على العراق عامها السادس.

تتواصل مأساة العراقيين الذين يعانون من  وضع أمني وإنساني أسفر  حتى الآن عن سقوط مئات الآلاف من القتلى ونزوح ملايين  اللاجئين والمهجرين، مع دخول الحرب على العراق عامها السادس.
5 سنوات مرت على بدء العمليات العسكرية في العراق والوعود المؤجلة، ولدى مرور كل عام يتساءل الناس عما تحقق من إنجازات خلال الأعوام المنصرمة. تساؤل تجيب عنه بعض الإحصائيات الصادرة عن منظمات إنسانية ودولية- 600 ألف شخص قتلوا منذ الغزو الأمريكي عام 2003 جراء تفجير السيارات المفخخة وحوادث إطلاق النار وأعمال العنف وفق بيان لفريق من الأطباء الأمريكيين والعراقيين. إلا أن بعض المسؤولين اعطوا صورة أكثر سوداوية.
ان الأعمار والبناء كانا من أولويات مرحلة التغيير التي إنتظرها المواطن العراقي, لكن الاهتمام بدا واضحا ببناء السجون والمعتقلات التي تجاوز عددها الـ36 حسب اقوال ممثلة إتحاد الأسرى والسجناء العراقيين.
وما بين السجون والسجناء علاقة عضوية رفعت أعداد المعتقلين.ان 32 ألف معتقل هو عدد المحتجزين في السجون والمعتقلات العراقية والأمريكية حسب ما اوردته وزيرة حقوق الإنسان, ويعاني اغلبهم من أوضاع صعبة.
أما ظاهرة النزوح فقد راجت بعد أحداث 2003 هربا من الموت وأعمال القتل  العشوائي, فالتقارير الدولية أشارت إلى  نزوح أكثر من  مليوني عراقي إلى خارج البلاد, أما في الداخل فسجلت الإحصاءات إنتقال  مليوني شخص من مناطقهم الى أماكن أكثر أمنا خوفا من العنف الطائفي، مما ولد مخاوف كبيرة في نفوس الكثير من العراقيين من إنهيار العلاقات الاجتماعية وتفكك الروابط الاجتماعية في  البلاد.

التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية