اقوال الصحف الروسية ليوم 25 مارس / اذار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/13060/

صحيفة "روسيسكيا غازيتا"، أفردت على صفحاتها نصّ المقابلة التي أجرتها مع الرئيس المصري حسني مبارك. تقول الصحيفة إن مبارك، وفي معرض ردّه على أسئلة رئيس تحرير "روسيسكايا غازيتا" الناطقة باسم الحكومة الروسية، أعرب عن رضاه التام لمستوى العلاقات السياسية والتنسيق بين القاهرة وموسكو في القضايا الإقليمية والدولية التي تهم البلدين. وحول ضرورة نشر الديمقراطية في الشرق الأوسط، والتي كَثُر الحديثُ عنها في الآونة الأخيرة، ذكَّر الرئيس المصري، بأن الشورى هي جوهرُ الديمقراطية، وهي التي نادى بها الإسلام عند دعوته إلى المشاركة الجماعية في اتخاذ القرار. ومع ذلك، فإن الديموقراطية ذات النمط الغربي، كما قال مبارك، لا تشكّل معياراً وحيداً، يُمكن أن يَصلُح لكل زمان ومكان. ورداً على سؤال حول مصدر الإرهاب، قال مبارك، إن السبب الحقيقي والأساس، يَكمُن في غياب العدالة. وأشار إلى أن اليأس يؤدي إلى ظهور التطرف والإرهاب والعنف، ويعطي المتطرفين الذرائع والحجج لتبرير نشاطاتهم. إن غيابَ العدالة والتأخرَ في حلّ المشاكل التي تواجه الشعوب وإنكار حقوقها، إضافة إلى حالة الفقر التي يعيشها المواطن وشعوره بالغضب والإحباط...كلّ هذا وغيرُه، يُشكّل سبباً وقوةً دافعة لتصاعد الإرهاب.
صحيفة "تريبونا" الأسبوعية، تناولت موضوع مبادىء الدبلوماسية الأمريكية، طبقاً لرأي الخبير في قضايا السياسة الخارجية الأمريكية والعلاقات الروسية الأمريكية، الدكتور في العلوم التاريخية، نيكولاي لْيونوف. يقول  في المقال الذي نشرته الصحيفة، إن الولايات المتحدة كانت على مدى الخمسين عاماً الأخيرة، وما زالت حتى الآن انموذجاً للدولة الأنانية. وبغض النظر عن كافة الطرق التي سلكها الجانب الروسي في البحث عن علاقات جديدة في السياسة الخارجية، إلا أن الأمريكيين لم يتوقفوا عن ممارسة الضغط في جميع مناحي المصالح الروسية، مظهرين عدم استعدادهم للتوصل إلى حلول وسطية، وخاصة عندما رَجْح ميزان القوى لصالحهم. واليوم، وعند البحث في قضية نشر منظومة الدرع الصاروخية الأمريكية في أوروبا الشرقية، فإن هدف الولايات المتحدة، يتمثل،حسب رأي ليونوف، في إطالة الوقت وخداع روسيا، علماً بأن نشر هذه المنظومة في جمهورية التشيك وبولندا، موجهٌ ضدّ روسيا، ويحمل في طيّاته خطراً كبيراً على أمنها. ولدى إشارته إلى وجود بصيص أمل في التوصل إلى اتفاق ما بين الرئيسيْن الروسي والأمريكي في قمّة بوخارست، يورِد لْيونوف مثالَ الصين، التي لا تحاور الولايات المتحدة حول أي من المواضيع، وتقوم في الوقت نفسه ببناء قدراتها العسكرية حسب ما تراه ضرورياً، انطلاقاً من مصالح البلاد الدفاعية.
صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" كتبت تقول، إن المصادقة تمت على تعيين يوسف رازو جيلاني، أحد أنصار بي نظير بوتو، رئيساً للوزراء في الباكستان. ولفتت الصحيفة إلى أن استقرار الوضع فى الدولة، يمكن أن لا يدوم طويلاً. وأشارت إلى أن الأسابيع القريبة المقبلة، ستحمل لأول مرة لحتمال حدوث احتكاكات  جدية  بين الرئيس مشّرف والمعارضة التي وصلت الى السلطة مؤخراً. ووفقا لرأي الصحيفة، فإن حصيلة الصدامات، قد تسفر عن إبعاد مشرّف عن السلطة، وعن خلاف داخل التحالف الحاكم، وانقلاب عسكري جديد محتمل.
تحتفل روسيا اليوم لأول مرة بعيد جديد، هو يوم العاملين في مجال الثقافة. وبهذه المناسبة، نشرت صحيفة "بارلامنتسكايا غازيتا" حديثاً صحفياً مع رئيس لجنة الدوما الحكومية للشؤون الثقافية، غريغوري إيفلييف، الذي أبرز في المقابلة الإتجاهات الرئيسة لعمل لجنته فى الوقت الحاضر. وأشار إيفلييف إلى أن من بين أولويات اللجنة، صياغة قانون جديد حول الثقافة، وتحسين القوانين فى مجال الفن المهني، وإشراك الحكومة بشكل أكبر فى تمويل مناحي الحياة الثقافية، والمحافظة على التراث الثقافي، بالإضافة إلى موضوع خصخصةِ قسمٍ من النصب والآثار  الثقافية، شريطةَ الإلتزام بتطبيق حق المواطنين في الوصول اليها.
وإلى أقوال الصحف الروسية حول الأحداث الإقتصادية، المحلية والعالمية:
وتحت عنوان "النمو النفطي" توقعت صحيفة "فيدوموستي" أن يبدأ عجزُ ميزان الحسابات الجارية في روسيا في عام 2010 .واعتبارا من عام 2011، سيُضعف العملةَ الوطنية الروبل، ويقلل من تدفق رؤوس الاموال الى البلاد، وتثبيت مستوى التضخم عند 5%. وتضيف الصحيفة أن وزارة التنمية الاقتصادية نشرت توقعاتٍ جديدةً للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد للاعوام الثلاثة القادمة والتي كشفت فيها عن نموٍ في حجم الناتج المحلي الاجمالي من 6،7% إلى 7،1% في العام 2008 عزته الى ارتفاع اسعار النفط ونموِ حجم الاستثمارات والتبادل التجاري. وحذرت الصحيفة من هذا التفاؤل ، مشيرة الى انه مع حلول عام 2011 ستبدأ المشاكل تلقي بظلالها على اقتصاد البلاد.
أما صحيفة "كوميرسانت"  فنشرت مقالا تحت عنوان "نفاثة ليست بسوبر" ذكرت فيه أن رئيس الشركة الروسية الموحدة لصناعة الطائرات الكسي فيودروف اعترف للمرة الاولى بعدم امكانية تسليم اول دفعة من طائرات سوخوي "سوبر جيت 100" المدنية في الموعد المقرر في اطار اضخم صفقة تبرمها الشركة، والبالغة قيمتها مليارا و400 مليون دولار . واشارت الصحيفة الى اعتقاد الخبراء بأن  مدة التأخير في تسليم الدفعة الاولى تصل الى سنة ونصف. واضافت انه في حال التأخر في تسليم اول 5 طائرات لاكثر من 6 اشهر لشركة "ايروفلوت" الروسية للطيران صاحبة الطلبية فأن الاخيرة قد تضطر الى المطالبة بالغاء العقد.