أقوال الصحف الروسية ليوم 17 مارس /آذار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/12725/

قالت صحيفة "إزفيستيا" إن موسكو ستشهد اليوم اجتماعا بين وزيري خارجية ودفاع روسيا ونظيريهما الأمريكيين. وأضافت أن المباحثات ستتركز حول مسائل نشر الدرع الصاروخية الأمريكية في أوروبا، كما يمكن أن تتطرق لأطر اتفاقية جديدة تتعلق بالرقابة على القوات النووية.
 ويؤكد كاتب المقالة أن واشنطن حسمت أمرها وقررت إقامة قاعدة للصواريخ الاعتراضية في بولونيا، ومحطة رادارية في تشيكيا، بالرغم من احتجاج موسكو ومعارضة مواطني البلدين المذكورين.
ويؤكد أن الإدارة الأمريكية أصبحت جاهزة لنشر منظومة مضادة للصواريخ في تركيا كذلك.
ويختم الكاتب بما ذكره رئيس الأركان العامة الروسي في مناسبات عدة، من أن كافة المحاولات التي بذلتها واشنطن لتطمين موسكو بشأن هذه الخطط لم تترجم إلى إجراء ملموس.
وحول الاحتفال بالذكرى الثالثة والستين للانتصار على النازية تنشر صحيفة "كمسمولسكايا برافدا" تحقيقا من أحد المعسكرات، حيث تجري التدريبات استعدادا للعرض العسكري الذي سيقام في موسكو بهذه المناسبة يوم التاسع من أيار/ مايو القادم. جاء في التحقيق أن ثمانية آلاف عسكري سيشاركون في الاستعراض، وأن الساحة الحمراء ستشهد للمرة الأولى، منذ سبعة عشر عاما،
عرضا للأسلحة الحديثة بما في ذلك صواريخ "توبول" العابرة للقارات. وستحلق في سماء العرض ثلاثون طائرة حربية من ضمنها قاذفات استراتيجية. ويشير معدو التحقيق إلى أن هذا الاحتفال سيكون على قدر عظيم من دقة التنظيم وروعة المنظر. وأن تشكيلات من القوى الجوية ستتولى تأمين الطقس المناسب بما تمتلكه من وسائل كفيلة بتبديد الغيوم.
ونبقى مع صحيفة "كمسمولسكايا برافدا" التي توقفت عند الاقتراح الفرنسي الداعي إلى إقامة اتحاد المتوسط، ملاحِظة أن إنشاء هذه الامبراطورية الجديدة يهدف إلى السيطرة على الغاز الجزائري والنفط الليبي، وتقليص نفوذ روسيا كدولة عظمى في مجال الطاقة. ويهدف كذلك إلى منح تركيا جائزة ترضية بعد رفض قبولها في الاتحاد الأوروبي. ويرى كاتب المقالة أن من ضمن أهداف الاتحاد المنشود إيجاد حل لمشكلة الهجرة غير الشرعية، إذ من المؤمل أن يوفر الاتحاد آليات لغربلة المهاجرين وكشف الوافدين من أوساط "القاعدة". ويعتقد أن إسرائيل سوف ترحب بهذا المشروع لأنه سيضمن لها الحماية من المتشددين العرب.
ويلفت الكاتب إلى أن الرئيس الفرنسي لم يكن راغبا بانضمام ألمانيا والنمسا وبلدان شمال أوروبا إلى الاتحاد الجديد، لكن هذه الأطراف تصر على الحصول على حصةً من خيرات البقرة الحلوب.
تلفت صحيفة "نوفيه إزفيستيا" الانتباه إلى أن رئاسة مجلس الأمن انتقلت لروسيا اعتبارا من مطلع الشهر الجاري، وبهذه المناسبة أجرت مقابلة مع مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين.
تنقل الصحيفة عن الدبلوماسي الروسي أن موسكو تسلمت هذه المهمة في مرحلة صعبة، ذلك أن قضية كوسوفو أججت الخلافات بين موسكو من جهة وواشنطن وحلفائها من جهة أخرى، وأوضح أن القرار الدولي الذي يؤكد على وحدة أراضي صربيا لا يزال ساري المفعول.
وأضاف تشوركين أن الأوضاع في الشرق الأوسط تشهد تدهورا خطيرا، وأن الوضع الأفغاني يتفاقم بوتائر متسارعة. وشدد السيد تشوركين على ضرورة أن يبادر مجلس الأمن إلى إصدار قرار جديد بخصوص مكافحة الإرهاب، والوضع في أفغانستان.
تتناول صحيفة "كوميرسانت" بالتحليل نتائج الانتخابات التشريعية في إيران، لافتة الانظار إلى أن فوز المحافظين بأغلبية المقاعد في البرلمان لا يعني نهاية متاعب الرئيس محمود أحمدي نجاد.
ويوضح كاتب المقالة أن التيار الإصلاحي تمكن من تحقيق تمثيل مقبول في البرلمان على الرغم من كل المضايقات التي تعرض لها. لكن ما يقلق أحمدي نجاد في الواقع ليس الإنجاز المتواضع الذي حققه التيار الإصلاحي، بل النجاح الباهر الذي أحرزه تيار علي لاريجاني المعروف بمعارضته لسياسات الرئيس الحالي. حيث حصد ثلاثة أرباع أصوات ناخبي مدينة قم التي تعتبر
المركز الديني الرئيسي في إيران. لهذا، فمن المرجح أن يتمكن لاريجاني من الفوز برئاسة البرلمان، ويتخذ منها منطلقا لمنافسة أحمدي نجاد في الانتخابات الرئاسية التي سوف تجري العام القادم.

وإلى أقوال الصحف الروسية حول الأحداث الإقتصادية، المحلية والعالمية:
نشرت صحيفة "كوميرسانت" مقالا تحت عنوان "وزارة المالية تُحَضر لتخفيض ضريبة القيمة المضافة ربيع العام الحالي" جاء فيه أن ديوان وزارة المالية الروسية تسلم رسالة من وزيرة التنمية الإقتصادية والتجارة الفيرا نابيولنا تتضمن قائمة بأولوليات الإجراءات الضريبية وتدعو إلى تنفيذ توصيات الرئاسة ربيع هذا العام، القاضية بتخفيض ضريبة القيمة المضافة إلى نحو ثلاثة عشر في المئة.
وكتبت صحيفة "فيدوموستي" تحت عنوان "الأنابيب الروسية إلى أمريكا"  أن مجموعة "يفرواز" للصلب الروسية أصابت بتخليها عن شراء أصول الأنابيب المدلفنة الأمريكية " آي بي إس سي أو" العام الماضي فقد اتفقت "يفرواز" على شراء أصول الشركة السويسرية " إس إس إيه بي" المنافسة للأمريكية بأربعة مليارات دولار ما يعزز نشاطات الشركة الروسية في أمريكا الشمالية.
أما صحيفة "إر بي كا ديلي" فكتبت تحت عنوان "كونسورتيوم: اشترى شركة توليد الكهرباء "تي غي كا إثنان وسبعة" معا بسعر مخفّض" أن شركة الكهرباء الروسية الموحدة "راو يي إس" قاربت الحصول على أكثر من أربعين مليار دولار وأنها ستستثمر نحو ثلاثين مليار منها لتوسيع الطاقة التوليدية والشبكات في البلاد. وذكرت أن مجموعة "سينتز" الروسية و"إر في إي" الألمانية شكلتا كونسورتيوم لشراء شركات التوليد المذكورة.