أقوال الصحف الروسية ليوم 11 مارس /آذار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/12495/

صحيفة "إزفيستيا" نشرت مقالاً لنائبِ رئيس مركز الأحوال السياسية في روسيا فيتالي إيفانوف تحت عنوان" انتصارُ روسيا" أجملَ فيه حصيلةَ الحملةِ الإنتخابيةِ الرئاسية في روسيا.
يُعيد كاتبُ المقال إلى الأذهان نتائجَ انتخاباتِ مجلس الدوما الأخيرة في كانون الثاني/ ديسمبر من العام الفائت ويقول إنها شكلت بالفعل استفتاءً حول تأييد بوتين كما أن نتائجَها ثبَّتت حقَّ الرئيس في تقديم خلفه. أما ميدفيديف فإنه لم يحتفظ بما امتلك بوتين من أغلبيةٍ فحسب بل أنه حصل على عددِ أصواتِ أكبرَ مما حصل عليه بوتين عام 2004 أي أنه جمع أغلبيةَ بوتين وأغلبيةَ ميدفيديف معاً.
ويرى إيفانوف أن الحملةَ الإنتخابيةَ الرئاسية أظهرت الطابعَ الديموقراطيَ للسلطة الروسية بل والأصلَ الديموقراطيَ الراسخ.
ويشير الكاتب إلى أن قوةَ السلطة تكمن في التأييد الواسع ِوالتكاتفِ في الإنتخابات، ويضيف إن الأمةَ قدَّمت تفويضاً لمواصلةِ نهج بوتين، ولصالح سوادِ السياسة الروسية. لقد انتصرت روسيا وليس للمرة الأولى وبات مؤكَّداً أنها لن تكون الأخيرة.

صحيفة "غازيتا" كتبت تقول إن باريس شهدت اليوم افتتاحَ الجلسةِ 7 لمجلس التعاون الروسي الفرنسي للقضايا الأمنية والتي سيكون موضوعُ العلاقات بين روسيا والإتحاد الأوروبي أحدَ أهم ِالمواضيع التي ستناقشها، وهو ما يعني بشكل أساسي البدءَ بالمفاوضات للوصول إلى توقيع ِاتفاقية ٍجديدة حول الشراكةِ والتعاون بين روسيا والإتحاد الأوروبي. ويأمل الجانبُ الروسي أن يتم تحقيقُ التقدم في هذه المفاوضات الصعبة في فترة ِالرئاسة الفرنسية للإتحاد الأوروبي التي تبدأ في النصف الثاني من العام 2008 الجاري.
من جهتها دعت فرنسا فورَ انتهاء الإنتخاباتِ الرئاسية الروسية وعلى لسان وزيرِ خارجيتها برنار كوشنير- دعت-  دولَ الإتحاد الأوروبي إلى الإسراع بإيجادِ لغة ٍمشتركةٍ مع الرئيس الروسي الجديد.

مجلة "فلاست" الأسبوعية نشرت نصَ المقابلة مع توم غريم المستشار ِالسابق للرئيس الأمريكي جورج بوش للشؤون الروسية في مجلس الأمن القومي والتي قال فيها إن روسيا والولاياتِ المتحدة الأمريكية ليستا عدوتين استراتيجيتين ومن الضروري أن تعملا في وقتنا الراهن على تخفيف حدةِ التوتر في علاقتهما. وحول العلاقات الروسية الأوروبية يعتقد غريم بأن الوقتَ بعد الإنتخابات الروسية بات مناسباً تماماً للتقدّم بخطواتٍ أكثرَ إيجابيةٍ في السياسة الروسية الخارجية. وأشار إلى أن زعماءَ الدول الغربية ومن خلال تهنئتهم لدميتري ميدفيديف بانتخابه رئيساً لروسيا أعربوا عن أملهم بتحسين العلاقات الثنائية والوصول ِبها إلى مصافٍ أعلى في مجالاتِ التعاون البنّاء.

صحيفة "كوميرسانت" وكغيرها من الصحف الصادرةِ هذا اليوم أفادت بأن حكوماتِ الدول الغربية تلقت تحذيراً حول العصر المقبلِ للصراع على مصادر الطاقة. يشير التقرير الذي أعدّه 2 من كبار الموظفين المسؤولين في مجلس السياسة الخارجية للإتحاد الأوروبي إلى إمكانيةِ حدوثِ صِدام ٍفي القطب الشمالي ويرى أن ارتفاعَ درجةِ الحرارة على الأرض قد يؤدي إلى مواجهةٍ خطيرة ٍبين روسيا والغرب بسبب الإحتياطي الهائل ِمن الموارد الطبيعية في تلك المنطقة من العالم.

صحيفة "نوفيه إزفيستيا" كتبت تقول إن سكانَ مختلف المدن ِالروسية بدأوا وكأنهم على اتفاق ٍبالدعوة ِإلى إعادةِ الأسماءِ التاريخية إلى الشوارع وبرز أيضاً من جديد موضوعَ إعادةِ الأسماء التاريخية لبعض المدن.
وتعلق الصحيفة على هذا بالقول إن روسيا على مايبدو باتت على أعتابِ موجةٍ جديدة ٍمن إعادة التسميات، إلاّ أنّ هذا يحدث الآن بطريقةٍ تختلف عن تلك التي شهدتها البلادُ في الستينات وكذلك بدايةَ التسعينات من القرن الماضي، حين تصدّر الزعماءُ الشيوعيون ومَنْ خَلَفَهم، عمليةَ تغيير الأسماء. فاليوم يقف وراء هذه الدعوة وينادي بها مواطنون بسطاء.

 وإلى أقوال الصحف الروسية حول الأحداث الإقتصادية، المحلية والعالمية:

أشارت "كوميرسانت" إلى زيادة احتياطات روسيا الدولية من العملات الشهر الماضي 7 مليارات ونصف المليار دولار،ووصولها إلى 490 مليارا و700 مليون دولار، على الرغم من الأزمة المالية العالمية، وتوقعت الصحيفة أن تصل احتياطات روسيا من العملات إلى نصف ترليون في بداية شهر أبريل/ نيسان المقبل. الصحيفة لفتت إلى استثمار هذه الموجودات في صندوق الاحتياط الذي يقدر حجمه حاليا بنحو 128 مليار دولار. وصندوق الرفاهية المقدر بأكثر من 32 مليار دولار. كوميرسانت أشارت إلى زيادة في حصة اليورو والجنيه الاسترليني منذ بداية العام على حساب الدولار.

 لفت "فيدومستوي" إلى ارتفاع جاذبية الاقتصادات الناشئة  في العام الماضي إذ  استقطبت 30 دولة استثمارات مباشرة وقروض وصلت إلى 782 مليار دولار في العام الماضي. وعزت الصحيفة ذلك إلى رغبة رؤوس الأموال بالاستثمار في أسواق أكثر ربحا، وأكثر قدرة على احتمال الأزمة المالية من أسواق الدول المتطورة اقتصاديا. كما رصدت فيدومستي زيادة احتياطات أكبر 30اقتصادا ناشئا نحو 950 مليار دولار إلى 3 ترليونات 700 مليون دولار. وأشارت الصحيفة إلى احتلال روسيا المركز الأول عالميا بحجم القروض المقدمة لشركات فيها، إذ وصلت إلى 75 مليارا و600 مليون دولار.