تهجير إسرائيلي صامت لفلسطينيي الضفة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/12139/

تواصل الحكومة الإسرائيلية سياسةَ هدمِ المنازل العربية في الضفة الغربية بذريعة البناء غير المرخص. فيما تغض الطرْفَ عن تجاوزات المستوطنين اليهود في المنطقة ذاتها. حركة "السلام الآن" الإسرائيلية، ترى أن هذه السياسة تهدف إلى التهجير الصامت للفلسطينيين.


تواصل الحكومة الإسرائيلية سياسةَ هدمِ المنازل العربية في الضفة الغربية بذريعة البناء غير المرخص. فيما تغض الطرْفَ عن تجاوزات المستوطنين اليهود في المنطقة ذاتها. حركة "السلام الآن" الإسرائيلية، ترى أن هذه السياسة تهدف إلى التهجير الصامت للفلسطينيين.
كشف التقرير الأخير الصادر عن حركة "السلام الآن" الإسرائيلية النقاب عمّا وصفته بالتهجير الصامت للفلسطينيين من خلال سياسة مزدوجة تتبعها السلطات الإسرائيلية فيما يتعلق بتراخيص البناء للعرب واليهود. ويشير التقرير إلى أنه ومنذ عام 2000 وافقت السلطات الإسرائيلية فقط على 91 طلبا فلسطينيا للبناء في الضفة الغربية تشكل حوالي ستة بالمائة من مجموع الطلبات التي قدمها الفلسطينيون بينما منحت للمستوطنين اليهود في الفترة ذاتها عشرين ألف إذن بالبناء وأصدرت حوالي خمسة آلاف أمر بهدم المنازل الفلسطينية نفذ منها 1663 مقابل 2900 أمر هدم صدرت بحق المستوطنين نفذ منها 199 فقط.
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)