سباق الانتخابات الرئاسية الروسية يدخل مرحلة الحسم

أحد مراكز الاقتراعأحد مراكز الاقتراع
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/12014/

دخل سباق الانتخابات الرئاسية الروسية يوم الاثنين مرحلة حاسمة، إذ يفصل روسيا أقل من اسبوع واحد عن يوم الاقتراع لانتخاب رئيس جديد.

دخل سباق الانتخابات الرئاسية الروسية يوم الاثنين مرحلة حاسمة، إذ من المقرر أن ينتخب المواطنون الروس رئيسا جديدا للبلاد في 2 من الشهر القادم وسط توقعات بفوز ساحق لمرشح حزب "روسيا الموحدة"  و أحزاب  أخرى دميتري مدفيديف.
ان قوائم الانتخابات الرئاسية الروسية رتبت المرشحين الأربعة أبجدياً وأولهم المرشح المستقل زعيم الحزب الديمقراطي الروسي أندريه بوغدانوف، يليه زعيم الحزب الليبرالي الروسي فلاديمير جيرينوفسكي ثم زعيم الحزب الشيوعي الروسي غينادي زيوغانوف وتختتم  القائمة بمرشح 4 احزاب (حزب روسيا الموحدة وحزب العدالة الروسية والحزب  الزراعي الروسي وحزب قوى المجتمع المدني) النائب الأول لرئيس الحكومة الروسية دميتري مدفيديف.
هذا التسلسل الأبجدي قد ينقلب رأساً على عقب تبعا للنتائج  المتوقعة.
إذ أظهرت نتائج آخر استطلاع للرأي إمكانية نيل مدفيديف قرابة 73% من أصوات الناخبين مقابل15 % لزيوغانوف 10% لجيرينوفسكي و1% فقط لبوغدانوف. وإذا ما صدقت هذه النتائج فهذا يعني فوز دميتريف مدفيديف بكرسي الرئاسة من الجولة الأولى.
يجمع المراقبون على أن الحملة الانتخابية الحالية هي الأهدأ في تاريخ روسيا الرئاسي ، وهذا الهدوء يعزونه ربما إلى تسليم المرشحين الثلاثة بعدم قدرتهم على منافسة مدفيديف خاصة وأنه يتمتع بدعم الرئيس الحالي فلاديمير بوتين الذي يحظى بدوره بشعبية كبيرة على خلفية نهجه الاقتصادي والسياسي الذي يرى الكثير من الروس أنه انتشل البلاد من فوضى التسعينيات.
ويستعد 96 الف مركز اقتراع في انحاء البلاد المختلفة لاستقبال 108 ملايين ناخب مسجل وسط توقعات بان تصل نسبة المشاركة العامة الى 70 %. هذا وكانت عملية الاقتراع للناخبين خارج روسيا قد بدأت يوم 17 من فبراير/شباط.
وفقا للدستور الصادر في عام 1993 تعتبر روسيا دولة يرأسها رئيس منتخب لا يحق له ان يشغل كرسي الرئاسة لاكثر من ولايتين متتاليتين وشهدت منذ تفكك الاتحاد السوفيتي اربع دورات انتخابات رئاسية وتستعد حاليا لدخول الدورة الخامسة في ظروف سياسية واقتصادية تختلف بصورة ملحوظة عن السنوات الماضية. فأن أحوال المواطنين المعيشية والمداخيل الفعلية للمواطنين ارتفعت في عام 2007 بنسبة 10 % ووصل متوسط الأجور بحسب تقرير صادر عن هيئة الإحصاء الروسية الى ما يعادل 600 دولار تقريبا. ومن المتوقع ان يشكل أفراد الطبقة الوسطى 50 - 60 % من سكان روسيا بحلول عام 2015 وان تنخفض نسبة الفقر إلى 10 % بحلول عام 2010 وإلى 5 - 7 % بحلول عام 2015.
وبخلاف  الحملات الانتخابية الرئاسية السابقة حيث وصل عدد المتنافسين في عام 1996 الى 10 وفي عام 2000 الى 11 يتنافس في هذه الانتخابات الحالية 4 مرشحين فقط .
لجنة الانتخابات المركزية تقول ان اكثر من 100 شخص اعربوا عن رغبتهم في التنافس على منصب الرئاسة ولكن ستة فقط منهم استطاعوا عبور الشروط المطلوبة الا ان مرشح حزب اتحاد قوى اليمين بوريس نيمتسوف اعلن انسحابه من المنافسة ورفضت اللجنة المركزية طلب تسجيل  رئيس الوزراء السابق ميخائيل كاسيانوف  وبررت ذلك بان اكثر من 13% من تواقيع  التأييد التي جمعها غير شرعية.