واشنطن تحاول منع الأطاحة بمشرف

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/11922/

ذكرت مصادر اعلامية امريكية ان واشنطن تحاول ثني قوى المعارضة الفائزة في الانتخابات الباكستانية، عن محاولة الاطاحة بالرئيس برويز مشرف. في غضون ذلك أعلن حزبا المعارضة الرئيسيان في باكستان "الشعب" و"الرابطة الإسلامية" جناح نوّاز شريف، عزمهما العمل سوياً لتشكيل حكومة إئتلافية تجبر مشرّف على التنحي عن السلطة.

ذكرت مصادر اعلامية امريكية ان واشنطن تحاول ثني قوى المعارضة الفائزة في الانتخابات الباكستانية، عن محاولة الاطاحة بالرئيس برويز مشرف. في غضون ذلك أعلن حزبا المعارضة الرئيسيان في باكستان "الشعب" و"الرابطة الإسلامية" جناح نوّاز شريف، عزمهما العمل سوياً لتشكيل حكومة إئتلافية تجبر مشرّف على التنحي عن السلطة.

وكتبت جريدة  "فلاديلفيا اينكوايرير" يوم الخميس ان الولايات المتحدة طلبت من احزاب المعارضة تشكيل حكومة جديدة بالسرعة الممكنة، وعدم التشكيك بشرعية اعادة انتخاب الرئيس مشرف او اعادة اعضاء المحكمة العليا السابقين.
ويبدو أن العزم جار على ما يبدو بين احزاب المعارضة الباكستانية الفائزة في الانتخابات لازاحة الحكم العسكري  القابض على السلطة وتثبيت نظام مدني مكانه.
ويقوم حزب "الشعب" مع  آصف علي زردار زوج بناظير بوتو الراحلة وحزب  الرابطة الاسلامية جناح نواز شريف بجهود حثيثة  لتشكيل ائتلاف ومن ثم حكومة تعمل لازاحة برويز مشرف .
وأفاد زرداري في هذا الإطار: "سنكون معا في معركة الديمقراطيين، ونرغب بالبقاء سويا في البرلمان، سيكون لنا مستقبل في الديمقراطية، وسنقوي البرلمان ونعمل من أجل باكستان".
وقال إن المهمة الاولى للحكومة الجديدة ستكون الطلب من الامم المتحدة المساعدة في التحقيق لكشف الجهة التي تقف وراء اغتيال بناظير بوتو.

من جهته أكد شريف لحليفه الجديد دعمه الكامل له ولحكومته لمدة 5 سنوات، حيث قال: "في المبدأ لا يوجد إختلاف حول تثبيت القضاء، وسنعمل معا في البرلمان، هذا ما قررناه".
لكن تبقى المخاوف من ان تهدد الفوارق في الاستراتيجيات  السياسية بين الحزبين الفائزين هذا التحالف حديث العهد.  اذ يتساءل البعض كيف سيتقاسم الحزبان  السلطة من دون الوقوع في مطب الخلافات، او في فخ قد ينصبه مشرف لهما، مستفيدا من صراعهما على النفوذ، الذي قد يطفو على السطح.
لكن ما هو مهم الآن ان الحزبين يعملان حاليا على الاتفاق على التفاصيل لتظهر هذه الحكومة، حيث  يجتمع زرداري مع اعضاء حزبه  لاجراء المزيد من  المشاورات في اسلام اباد .

وفي حال تحقق فعلا هذا الوئام قد يجد مشرف نفسه امام خيارين، اما التنحي  واما البقاء، وعندها قد يحاول البرلمان الاطاحة به  لإنتهاكه الدستور، وذلك عندما أعلن حالة الطواريء عام 2007، مما قد يدخل البلاد بنفق مظلم من الازمات.

ميدانيا

 كد مصدر في الشرطة الباكستانية مقتل عشرة أشخاص وجرح أربعةٍ آخرين في إنفجار قنبلة كانت موضوعة على جانب الطريق في منطقة / وادي اسحق /  شمال غربي باكستان . مضيفاً أن أي جهة لم تعلن مسؤوليتها عن الحادث بعد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك