تظاهرة حاشدة في بلغراد ضد إعلان إستقلال كوسوفو

أخبار العالم

جانب من التظاهرةجانب من التظاهرة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/11885/

تنطلق مساء الخميس في العاصمة الصربية بلغراد تظاهرة ضخمة، تنظم احتجاجاً على إعلان إقليم كوسوفو الإستقلال من جانب واحد.

تنطلق مساء الخميس في العاصمة الصربية بلغراد تظاهرة ضخمة، تنظم احتجاجاً على إعلان إقليم كوسوفو الإستقلال من جانب واحد.

 من جهة اخرى أعادت قوات حلف الناتو في كوسوفو فتح نقطتي تفتيش حدوديتين في شمال الإقليم مع الأراضي الصربية، بعد أن كان قد أحرقهما متظاهرون صرب احتجاجا على اعتراف بعض الدول بانفصال الإقليم.
ويشارك في هذه التظاهرة الآلاف من المواطنين يتقدمهم رئيس الوزراء فويسلاف كوشتونيتسا وزعيم المعارضة توميسلاف نيكوليتش ورؤساء الأحزاب والحركات السياسية.

وتأتي هذه الخطوة لإظهار استنكار الشعب الصربي لمواقف دول غربية دعمت ألبان  كوسوفو في سعيهم الى الانفصال حتى قبل إنتهاء المفاوضات التي كانت جارية بين بلغراد وبريشتينا لتحديد مستقبل الاقليم.
من جهته أفاد مراسل قناة "روسيا اليوم" في  صربيا ان عدد المشاركين في هذه التظاهرة يقدّر بنصف مليون شخص.

وأضاف المراسل أن الرئيس الصربي تاديتش وأعضاء حكومته لن يشاركوا في هذه التظاهرة خوفا من أن تتحول إلى وسيلة للضغط على الولايات المتحدة، خاصة وانه يحاول التباحث معها لإيجاد حل لهذه القضية.
وقد وجّه قادة الأحزاب  نداءات للمشاركين بإحترام القانون والنظام وعدم إحداث أعمال عنف، وهذا يفسر تواجد عدد كبير من قوات الشرطة.
من جهة أخرى تقوم وحدات من قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة والناتو حاليا بالتحكم بالنقاط الحدودية لشمال الاقليم، بدلاً عن ضباط شرطة ألبان تم سحبهم من هناك بعد تزايد التوتر في المنطقة.

من جهة اخرى أكّد وزير الشؤون الاجتماعية الصربي راسم لايتش ان الحكومة الصربية  ستستمر في ايفاد وزرائها الى كوسوفو.
واضاف لايتش خلال زيارة قام بها الى احدى المناطق التي يقطنها الصرب في كوسوفو، ان مؤسسات الحكومة الصربية في الاقليم ستواصل عملها في كوسوفو، على الرغم من اعلان انفصاله عن صربيا.

فيسبوك