أقوال الصحف الروسية ليوم 18 فبراير/شباط

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/11781/

كانت الكلمة التي ألقاها المرشح للرئاسة الروسية دميتري مدفيديف في المنتدى الاقتصادي بمدينة كراسنويارسك  والموقف الذي اتخذته روسيا من استقلال كوسوفو محطّ اهتمام الصحف الروسية الصادرة اليوم بالاضافة الى بعض الموضوعات الاخرى:
توقفت صحيفة "إزفيستيا" عند كلمة  المرشّح للرئاسة الروسية دميتري مدفيديف في المنتدى الاقتصادي الذي عقد  بمدينة كراسنويارسك. ولفتت النظر إلى أن مدفيديف يعتبر أن المواطنين هم القيمة الأساسية في البلاد، وأن على كافة مؤسسات الدولة أن تعمل لما فيه مصلحتهم. وأبرزت  قوله إن على موظفي الدولة أن يعوا تمام الوعي أن المجتمع هو رب العمل الذي يمنحهم الوظيفة.
وتنقل الصحيفة عن المرشح الرئاسي تأكيده على ضرورة تقليص جهاز الدولة المتضخم وإحالة جزء كبير من وظائفه إلى القطاعات الأخرى. ويلفت كاتب المقالة بشكل خاص الى ما جاء في الكلمة من أن مجالس إدارات الشركات الحكومية الكبرى ليست المكان المناسب لموظفي الدولة. ويعتبر أن هذا القول يمثّل ثورةً في مجال إدارة الاقتصاد الوطني.
وتناولت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" الموقف الذي اتخذته روسيا من استقلال كوسوفو، موضحة أن موسكو تعارض بشدة استقلال هذا الإقليم. ويرى كاتب المقالة أن الموقف المتشدد الذي اتخذته روسيا يضعها في مواجهة مع الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا التي تؤيد ما أقدم عليه ساسة بريشتينا.
ويعتقد الكاتب أن الجانبين لن يسمحا لهذا الخلاف أن يتطور، انطلاقا من إدراكهما لضرورة استمرار التعاون لحل العديد من المشاكل الدولية. وإذ يلاحظ الكاتب أن موسكو لم تفصح عن الإجراءات التي تنوي اتخاذها
ردا على هذه التطورات، فإنه لا يستبعد أن تُقْدم على إعادة النظر في موقفها تجاه مسائل استقلال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، وأن تتخذ مزيدا من المواقف التي تزعج شركاءها الغربييين.
أما صحيفة "نوفيي إزفيستيا" فتطرقت للاضطرابات التي تشهددها الدانمارك، مبرزة أن غالبية الشبان الذين خرجوا إلى الشوارع ينتمون إلى الجيل الثاني من المهاجرين. وتبرز الصحيفة تأكيد السلطات الدانماركية بأن نشر الصور الكاريكاتورية المسيئة للمسلمين لم يكن السبب الرئيسي لما يقوم به هؤلاء من أعمال شغب. فقد أظهرت التحقيقات وجود دوافع مختلفة وراء ذلك. وتذكر الصحيفة نقلا عن خبراء دانماركيين أن الفتيان من أصول مهاجرة يعارضون
قوانين الهجرة المتشددة، ويشعرون بالظلم عندما يروا أن أغلبية المهاجرين إما عاطلين عن العمل أو أنهم يمارسون مهنا ثانوية، ويعزون ذلك إلى تفشي العنصرية المقنّعة. وإذ يتوقع كاتب المقالة أن تنتهي هذه الاضطرابات قريباً، يُلاحظ أن السلطات الدانماركية لم تتوصل بعد إلى الوسائل الكفيلة بالقضاء على الأمراض الاجتماعية المزمنة.
وعلّقت صحيفة "نوفيي إزفيستيا" على جولة الرئيس بوش في أفريقيا، ملاحظة أن البرنامج المعلن لهذه الجولة يتضمن بحث النزاعات الساخنة، ومكافحة الإيدز، بالإضافة إلى المساعدات الاقتصادية والعسكرية. لكن الهدف الحقيقي يتمثل في استطلاع إمكانية إقامة مركزِ قيادةٍ للقوات الأمريكية على الأراضي الليبيرية.
ذلك أن الأمريكيين بدأوا يقلقون من تغلغل الصينيين في أفريقيا وتزايد نفوذهم هناك. ويلفت الكاتب إلى أن العديد من الدول الأفريقية تشعر بالقلق إزاء التواجد العسكري الأمريكي المحتمل في القارة السمراء.
وأشير في المقالة إلى أن بوش واجه في أفريقيا مواقف لا يحسد عليها. فقد استُقبل في تانزانيا بمظاهرة حاشدة احتجاجاً على قتل المسلمين في العراق وأفغانستان. وقد أزعجه ابتهاج الأفارقة بالتقدم الذي يحققه المرشح الديمقراطي باراك أوباما.
ولاحظت صحيفة "فريميا نوفوستيه" أن العراق يلعب دورا محورياً في السباق إلى البيت الأبيض. وتبرز أن استطلاعات الرأي تؤكد أن الأمريكيين سوف يصوتون لصالح المرشح الذي يتوسمون فيه القدرة على حل المشكلة العراقية.
لهذا فإن المرشح الديموقراطي باراك أوباما جعل المسألة العراقية محور برنامجه الانتخابي. فهو ينتقد كافة منافسيه لدعمهم تلك الحرب، التي ابتلعت مليارات الدولارات، وأزهقت آلاف الأرواح. وتلفت الجريدة إلى أن عضوِ الكونغرس عن الحزب الديموقراطي روبرت فيكسلر اتهم وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس صراحة بالكذب، حيث قال:  " لقد أصدرت إدارة بوش 1935 بياناً كاذباً بشأن العراق، منها 56 جاءت على لسانِكِ شخصيّاً.
ويخلص الكاتب إلى أن بوش يريد أن يحمِّّل سورية مسؤولية كل ما ارتكبه من أخطاء في العراق.

وإلى أقوال الصحف الروسية حول الأحداث الإقتصادية، المحلية والعالمية:

كتبت صحيفة "كوميرسانت" تحت عنوان "اللعب بالأسهم المفضّلة" أن تراجع مؤشرات أسواق المال يهيئ الظروف للعمل بالأسهم المفضلة لأن أرباح شركات القطاعات الرئيسية لن تتعرّض الى تقلّبات قطاع المال حتى في حال انخفاض قيمة الأوراق المالية حيث أن فوائدها وعائداتها قد تكون مرتفعة.
وتحت عنوان "أوروبا أحرجت غازبروم" نشرت صحيفة "فيدوموستي" أن نفقات شركة "غازبروم" الروسية إرتفعت في العام الماضي بوتائر أسرع من ارتفاع وارداتها من جراء السوق الأوروبية وذلك نظرا لارتفاع أسعار الغاز الآسيوي. ويأمل الخبراء أن يحدث تغيير فعلي عام 2008 نتيجة ارتفاع أسعار النفط المتسارعة وازدياد أسعار الغاز داخل روسيا 25 %.
أما صحيفة "إر بي كا ديلي" وتحت عنوان "وِيست سيبريا  وأليانس تعتزمان العمل في الصين"  فقد كتبت أن الشركتين السويدية والروسية وبعد اندماجهما  تخططان للتوسع الفعلي من خلال شراء أصول في مجالات الإستخراج وتراخيص للعمل في سوق النفط الصينية وبلدان آسيا - المحيط الهادئ. ويرجح المحللون شراء الشركة الجديدة من قبل لاعب ضخم في سوق النفط الروسية في حال نجاح خططها. 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)