أقوال الصحف الروسية ليوم 8 فبراير/شباط

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/11422/

كان موضوع  تزايد حالات الزواج والولادات  في روسيا ، و قرار إسرائيل إقامة جدار عازل على حدودها مع مصر ،والانتخابات التمهيدية  في الولايات المتحدة محطّ اهتمام الصحف الروسية الصادرة اليوم بالاضافة الى بعض الموضوعات الاخرى:

نشرت  صحيفة "تريبونا" مقالة لجولييتو كيزا - الصحفي السابق والعضو الحالي في البرلمان الأوروبي عن إيطاليا.

ويقول السيد كيزا إن بعض التفاصيل الصغيرة تساعد الإنسان على فهم ما يجري في هذا البلد أو ذاك. ويذكر أنه حينما كان يتجول في العاصمة الروسية لاحظ تجمعا أمام إحدى دوائر الأحوال الشخصية. وهذا ما يشير حسب رأيه إلى تزايد حالات الزواج. ويضيف السيد كيزا أن الأرقام  تؤكد ما توصل إليه من استنتاجات، حيث تذكر الإحصائيات أن الزيجات ازدادت منذ العام 2000 بنسبة 15%. وأن الولادات بدأت تزداد تدريجيا منذ ثلاث سنوات. ويخلص البرلماني الأوربي إلى أن الأرقام تنم عن تزايد ثقة الشعب الروسي بمستقبله، وتشير إلى تحسن مستواه المعيشي.

وقالت صحيفة "ترود" إن الحكومة الإسرائيلية قررت بناء جدار بطول ثلاثمائة كيلومتر وارتفاع خمسة أمتارعلى الحدود بينها ومصر، ويأتي القرار المذكور ردا على ما قام به الفلسطينيون مؤخرا من فتح عدة ثغرات

في الحاجز الذي يفصل قطاع غزة عن الأراضي المصرية.  وتذكر الصحيفة أن بناء الجدار سيستغرق أكثر من خمس سنوات، وستبلغ تكلفته مليارا و500 مليون  دولار، وسيُبنى من البيتون والقرميد، مما جعل العرب يطلقون عليه اسم جدار الكريملين. ويبرز كاتب المقالة أن الجدار العتيد سوف يكون الرابع من نوعه في العصر الحديث، إذ سبق أن أقيم جدار للفصل بين برلين الغربية وباقي أراضي ألمانيا الشرقية، وفي عام 2003

باشرت إسرائيل ببناء جدار يفصل بينها وبين الضفة الغربية، وتقوم الولايات المتحدة حاليا ببناء جدار على طول حدودها مع المكسيك.

أما صحيفة "نوفيي إزفيستيا" فتناولت الانتخابات التمهيدية التي تجري حاليا في الولايات المتحدة، مبرزة أن نتائج ما يسمى بالثلاثاء الكبير أظهرت تقدم ماكّين عن الجمهوريين وهيلاري كلينتون عن الديموقراطيين.

ولفت كاتب المقالة الانظار إلى أن كلا من المرشحيْن معروف بموقفه المتشدد تجاه روسيا، علما بأنه ليس وراء ذلك دوافع شخصية، وإنما هو موقف الحزبين الذين يمثلانهما. وهذا ما يجعل من السهل التنبؤ بأن العلاقات بين موسكو وواشنطن ستشهد مزيدا من التوتر عقب الانتخابات الرئاسية. ويرى الكاتب أن المعطيات الموضوعية تدعم هذا التنبؤ: ذلك أن روسيا تسعى لاستعادة مواقعها على الساحة الدولية، وأن لكل من الطرفين رؤيته المغايرة لرؤية الطرف الآخر إزاء العديد من القضايا الدولية وخاصة مسألة استقلال إقليم كوسوفو وانضمام أوكرانيا وجورجيا إلى حلف الناتو.

وتطرّقت صحيفة "كوميرسانت" الى النتائج المثيرة التي صدرت عن المداولات التي أجراها مجلس الشيوخ الأمريكي حول مسائل الأمن القومي. وتبرز أن مدير الوكالة الوطنية للاستخبارات  التي تعتبر أهم جهاز أمني

في الولايات المتحدة، قال خلال المداولات إن روسيا تشكل تهديدا رئيسيا لأمن الولايات المتحدة.

ونبّه مدير الوكالة المذكورة إلى أن الخطر على أمن الولايات المتحدة يمكن أن يصدر كذلك عن الصين والقاعدة والعراق وإيران. وأشار إلى أن موسكو وبكين تستغلان حالة الانتعاش التي يشهدها اقتصادهما للترويج لسياسات خاصة بهما. وقال المسؤول الأمريكي إن لدى وكالته معلومات تفيد بأن روسيا والصين تمتلكان القدرة على اختراق المنظومة المعلوماتية الأمريكية، وبالتالي فإن باستطاعتهما الحصول على معلومات غاية في السرية.

وكتبت جريدة "غازيتا" إن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية مايكل هايدن اعترف بأن مرؤوسيه استخدموا ما أسماه "أسلوب الغمر بالمياه" لدى التحقيق مع بعض المعتقلين. وتبرز الصحيفة أن هايدن استخدم هذا المصطلح لكي لا يسمي هذا تعذيباً باستخدام  الغرق. ولفتت الصحيفة الانتباه إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تعترف فيها "السي آي إيه" رسميا باستخدام التعذيب، ومضت إلى ما هو أبعد عندما ذكرت  اسماء  الأشخاص الذين تعرضوا الى هذا النوع من التعذيب . فقد ذكر هايدن أن أسلوب الغمر بالمياه استخدمت لدى التحقيق مع ثلاثة من أهمِّ أعضاء تنظيم القاعدة. ولقد حصلت "السي آي إيه" نتيجة لذلك على الكثير من المعلومات الهامة والمفيدة.

وتخلص الصحيفة الى القول إنه يتوجب على الكونغرس أن يقرر ما إذا كان أسلوب الغمر بالمياه تعذيبا أم لا.

وإلى أقوال الصحف الروسية حول الأحداث الإقتصادية، المحلية والعالمية:

وسلطت صحيفة "فيدومستي"  الضوءَ على موضوع "خطاب بوتين امام مجلس الدولة حول تصوراته للإرتقاء بالاقتصاد الروسي". فاوردت الصحيفة أن الرئيس بوتين سيتحدث اليوم في خطاب متلفزٍ حول البرنامج الاقتصادي لروسيا حتى عام 2020  أمام  اعضاء مجلس الدولة و700 مدعوٍ من برلمانييين واعلاميين وشخصيات روسية بارزة.

وتورد الصحيفة نقلا عن مسؤولين في الكرملين أن من أهم المواضيع التي سيتناولها الرئيس هي مداخيلُ المواطنين ، والظروفُ اللازمة لتطوير الذات.

وكتبت "فيدومستي"  تحت عنوان "دخان على الماء" أنه قد تقوم شركة "غازبروم" عشيةَ اجتماع اللجنة الروسية الأوكرانية في 12 من الشهر الجاري برئاسة الرئيس بوتين وفكتور يوشينكو والتي ستناقش موضوعَ الغاز بين البلدين، قد تقوم بقطع توريدات الغاز إلى أوكرانيا وذلك لتراكم ديون الغاز.

وتختم الصحيفة بالقول عن لسان مستشار رئيسة الوزراء الأوكرانية يوليا تيموشينكو إنه لم تُحوَّل أيةُ أموال لغازبروم وذلك لغياب العقود بين الطرفين على حد تعبيره.

واشارت صحيفة"إر بي كا ديلي" تحت عنوان " يُعدون هبوطا سالما للبنوك" أن بنك روسيا ينتظر حدوثَ نقص في السيولة في شهري مارس و أبريل المقبلين كتلك التي حدثت في نوفمبر الماضي.فتشير الصحيفة نقلا عن مسؤلين في القطاع البنكي الروسي الى أن حجم اقتراض البنوك الروسية من البنك المركزي في هذه الفترة قد يبلغ حوالي 17 مليار دولار يوميا أي ما يفوق بأربعة مليارات دولار الحجم القياسي التي سجله العام الماضي في الفترة ذاتها.

وتختم الصحيفة أن رئيس الوزراء الروسي فكتور زوبكوف كلّف البنكَ المركزي أن يؤمن حلا لهذه المسألة، والذي أبدى استعداده لتأمين 29 مليارَ دولار إضافية في حال تطلبت الظروف ذلك.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)