إجتماع أوبك في فيينا

مال وأعمال

مقر أوبكمقر أوبك
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/11260/

يعقد وزراء نفط منظمة أوبك اجتماعا لهم في فيينا اليوم لبحث سقف الانتاج الحالي، وسط مخاوف بشأن تراجع اقتصادي، يبدأ من امريكا، وانخفاض في اسعار خامات النفط للعقود الآجلة.

يعقد وزراء نفط منظمة أوبك اجتماعا لهم في فيينا اليوم لبحث سقف الانتاج الحالي، وسط مخاوف بشأن تراجع اقتصادي، يبدأ من امريكا، وانخفاض في اسعار خامات النفط للعقود الآجلة.

شبه إجماع في تصريحات وزراء أوبك قبل قمتهم المنتظرة لمناقشة الامدادات النفطية في السوق العالمية، إجماع على كفاية الامدادات، وعدم الحاجة لزيادة الانتاج لأسباب، تتعلق بهبوط الطلب الموسمي على النفط، والأداء السيء للاقتصاد الأمريكي.

وقال وزير النفط الجزائري شكيب خليل "إنني أعتقد أن مستوى المخزونات كاف وفي الربع الثاني سينخفض الطلب، كما أن الاقتصاد الأمريكي ليس قويا بما فيه الكفاية، وسوف تتخذ أوبك القرار المناسب لتحقيق الاستقرار في السوق".

تحليل مقتضب، لكنه قريب من الواقع، خصوصا وأن الاقتصاد الأمريكي يمر بمرحلة صعبة، تهدد وتائر النمو في العالم، ما قد يخفض الطلب على النفط عالميا، ولايمكن التكهن بمصير الخطط المختلفة لانقاذ أكبر اقتصاد في العالم، ما يرجح المحافظة على حجم الامدادات السابقة بانتظار ما ستؤول إليه الأوضاع مستقبلا.

قرار من المؤكد أنه لا يروق لواشنطن، التي وكعادتها استبقت إجتماعات أوبك بالدعوة إلى زيادة الانتاج، على لسان وزير الطاقة الأمريكي سام بودمان، على الرغم من إشارته إلى توقعات بانخفاض الطلب على النفط في الولايات المتحدة هذا العام، لكن بودمان أعلن صراحة أن الزيادة ستساهم في انقاذ الاقتصاد الأمريكي من التباطؤ.

كانت غاية في صلب مباحثات الرئيس الأمريكي جورج بوش أثناء زيارته إلى منطقة الخليج العربي، لكن الأجواء تشير إلى أن قرار أوبك لن يكون مرضيا لبوش على الرغم من الاستقبال الحافل، وتمتعه بكرم الضيافة العربية.

خصوصا وأن زيادة المعروض أثناء قمة أبوظبي السابقة إثر الضغوط الأمريكية لم تساهم في انقاذ الاقتصاد الأمريكي الأيل إلى الانزلاق في  فترة كساد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم