فولغوغراد تحتفل بالذكرى الأربعين لسرية حرس الشرف

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/11152/

تحتفل مدينة فولغوغراد (ستالينغراد سابقا)بالذكرى الأربعين لتشكيل سرية حرس الشرف في مامايف كورغان أو تلة ماماي. وبهذه المناسبة توجه المحاربون القدامى الى مكان الشعلة الابدية، كما وُضعت أكاليل الزهور تخليدا لذكرى حرس الشرف.

تحتفل مدينة فولغوغراد (ستالينغراد سابقا) بالذكرى الأربعين لتشكيل سرية حرس الشرف في مامايف كورغان أو تلة ماماي. وبهذه المناسبة توجه المحاربون القدامى الى مكان الشعلة الابدية، كما وُضعت أكاليل الزهور تخليدا لذكرى حرس الشرف.

ووقف الحارس الأول في سرية حرس الشرف عام ثمانية وستين، فلاديمير بارفينتشينكو مرارا في البرد القارس مرتديا معطفا خفيفا ودون قفازات. وتحدث بارفينتشينكو قائلا :" أول يوم لي كحارس شرف، يوم لن أنساه أبدا !"

وتشكلت السرية الأولى خلال شهرين. وكان بارفينتشينكو أول من اقترح زيادة فترة الحراسة لتصبح ساعة كاملة، ومنذ ذلك الحين أصبحت هذه الساعة من التقاليد الأساسية للسرية الأولى.

ويتفقد قائد الفصيلة الأولى نيكولاي دومانسكي مظهر الجنود بدقة قبل خروجهم.

والزي الفخم الذى يرتدي جنود حرس الشرف  ممكن ان يكون مخصصا للضباط  فقط في الوحدات العسكرية الأخرى،لكن على جنود حرس الشرف تخطي كل المتطلبات اللازمة للحصول على شرف ارتدائه.

ويبدأ يومهم من الصالة الرياضية. تمارين جسدية شاقة، تدريبات مكثفة، وشد للعضلات. وكل هذا لتكون أرجلهم قوية وقاماتهم مستقيمة وأجسامهم متماسكة.

وقال احد  جنود حرس الشرف : "نعم المظهر جميل، لكنه يتطلب عملا شاقا. لقد فقدت اثنين وعشرين كيلوغراما خلال شهرين فقط". 

قمة المهارة هنا، هو استعراض الأسلحة، وتقام هذه التمارين أمام ضيوف الشرف، ما يجعل سرية حرس الشرف السادسة والأربعين فريدة من نوعها، ورمزا هاما من رموز مدينة فولغوغراد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)