مليارات الدولارات حصيلة زيارة بوتين لبلغاريا

مشاريع الطاقة الروسية في بلغاريامشاريع الطاقة الروسية في بلغاريا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/11000/

اشار الرئيس البلغاري غيورغي برفانوف في الحفل الذي كرس لافتتاح عام روسيا في بلغاريا أمس الخميس إلى متانة العلاقات بين البلدين، وأكد أن اليوم سيشهد توقيع عدد من الاتفاقيات الاقتصادية المهمة، بمليارات الدولارات، ودعا برفانوف رجال الأعمالِ الروس إلى الاستثمار في اقتصاد بلاده.

اشار الرئيس البلغاري غيورغي برفانوف في الحفل الذي كرس لافتتاح عام روسيا في بلغاريا أمس الخميس إلى متانة العلاقات بين البلدين، وأكد أن اليوم سيشهد توقيع عدد من الاتفاقيات الاقتصادية المهمة، بمليارات الدولارات، ودعا برفانوف رجال الأعمالِ الروس إلى الاستثمار في اقتصاد بلاده. 
جاء ذلك خلال استقبال الرئيس البلغاري غيورغي بارفانوف للرئيس الروسي في قصر الرئاسة البلغارية، في ثاني يوم من الزيارة الرسمية التي يقوم بها بوتين إلى بلغاريا، والتي يرافقه فيها النائب الأول لرئيس الوزراء دميتري ميدفيديف.

وينتظر أن يتِمَ التوقيع أيضا على اتفاق حول معالجة الوقود النووي، فضلا عن مناقشة قضايا دولية راهنة أبرزها الوضع في كوسوفو.

يعتبرتوقيع اتفاقات اقتصادية على هامش زيارة الرئيس فلاديمير بوتين إلى بلغاريا  حصيلة منطقية للتعاون المثمر بين الطرفين على مدى عشرات السنين، وبداية مشجعة لافتتاح عام روسيا في بلغاريا.

وقال الرئيس البلغاري غيورغي بورفانوف: "من المنتظر أن نوقع في إطار لقائنا عددا من الاتفاقات تتركز بشكل رئيسي في مجال الطاقة".

وتستهل شركة "أتوم ستروي ايكسبورت" بتوقيعها اول هذه العقود لبناء مفاعلين نووين في محطة "بيلينيه" الكهروذرية، في عقد تصل قيمته  إلى 4 مليارات يورو، ويساعد بلغاريا على التحول لمصدر رئيسي للطاقة الكهربائية إلى دول الجوار، إعتبارا من بداية العقد المقبل.

 خط أنابيب بورغاس-  ألكسندروبوليس

فيما تنتقل شركة التخطيط  لبناء خط أنابيب بورغاس-  ألكسندروبوليس إلى مرحلة متقدمة جديدة، حيث  سيقوم بنقل النفط إلى أوروبا عبر بلغاريا واليونان دون الحاجة للمرور بالمضائق التركية.

وكانت مصادر في الحكومة البلغارية قد اكدت في وقت سابق من هذا اليوم موافقتها على إقرار مشروع "ساوث ستريم" لمد أنابيب الغاز بين روسيا وأوروبا عبر الأراضي البلغارية.

وتطمح بلغاريا بالحصول على المزيد من الاستثمارات الروسية، مع توجه الشركات الروسية إلى شراء ممتلكات والبدء بأعمالها في الخارج.

ضمن هذا السياق قال بورفانوف: "كلي ثقة أن قطاع الأعمالي الروسي المتواجد بكثافة اليوم سيثمن عاليا الامكانات الكبيرة والتسهيلات المقدمة من قبلنا في مجال الاستثمارات".

هذه الثقة  التي تحدث عنها الرئيس البلغاري تولدت مع النجاح الكبير لعدد من الشركات الروسية  العاملة منذ فترة بلغاريا.

وقال المدير العام لشركة "لوك أويل بلغاريا" فالنتين زلاتوف: " العلاقات بين روسيا وبلغاريا تنمو بدينامية عالية في السنوات الأخيرة، ونوسع دائرة أعمالنا في بلغاريا منذ اليوم الأول لوجودنا في هذه الدولة، ونعتبر أضخم شركة في قطاع الطاقة فنحن ننتج نحو 9% من المشتقات النفطية وندفع 1/4  حجم الضرائب المجباة في بلغاريا وتقدر بنحو 4 مليارات دولار".

قد تساهم زيارة الرئيس بوتين في  دفع  بلغاريا على  المشاركة بفعالية في مشروع السيل الجنوبي  لنقل الغاز إلى أوروبا، خصوصا وأن روسيا ترى في المشروع منفعة مشتركة، ويتجاوب مع المصالح  طويلة الأمد بين الطرفين ويعزز أمن الطاقة الأوروبي.

ولاتقل الاتفاقية بشأن السياحة أهمية عن نظيراتها في مجال الطاقة، فمع تزايد أعداد السياح الروس إلى الخارج تسعى بلغاريا إلى المحافظة على مكانتها المتميزة كوجهة للروس القاصدين السياحة الصيفية أو التزلج على الجليد، وكسب أكبر عدد من الراغبين بشراء عقارات في بلغاريا.