الملك عبد الله الثاني: فكرة الدولة الواحدة حقيقة بشعة وغير ديمقراطية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ku7w

قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إن فكرة الدولة الواحدة للفلسطينيين والإسرائيليين "حقيقة بشعة وغير ديمقراطية" ولا يمكن أن تكون بديلا عن حل الدولتين.

وقال الملك عبدالله في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة "وما هو المستقبل الذي سيترتب على ما يقترحه البعض؟ أهو دولة واحدة ثنائية القومية تقوم في جوهرها على أساس إنكار المساواة بين مواطنيها؟ هذه هي الحقيقة البشعة وغير الديمقراطية لفكرة الدولة الواحدة".

وأضاف الملك عبد الله الثاني أن جميع قرارات الأمم المتحدة التي صدرت منذ بداية القضية الفلسطينية من دون استثناء سواء الصادرة عن الجمعية العامة أو مجلس الأمن، تقر بحق الشعب الفلسطيني كباقي الشعوب بمستقبل يعمه السلام والكرامة والأمل.

وأكد العاهل الأردني أن هذا هو جوهر حل الدولتين، الذي يشكل السبيل الوحيد لسلام شامل ودائم.

وبين عبد الله الثاني أنه عندما نتحد لخدمة القضايا المشتركة فإن الفائدة ستعود على الجميع، مضيفا: "يتوجب علي أن أتحدث في هذا الشأن بسبب أهمية العمل المشترك في إنهاء الأزمات الخطيرة التي تواجهها منطقتي وخاصة أزمتها المركزية وهي الحرمان الممتد عبر السنين للشعب الفلسطيني من حقه في إقامة دولته".

وشدد على أن حل الدولتين، وفقا للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، هو الوحيد الذي يلبي احتياجات الطرفين بإنهاء الصراع وإقامة دولة فلسطينية مستقلة، ذات سيادة وقابلة للحياة على خطوط عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وبأن تنعم إسرائيل بالأمن وتنخرط بشكل كامل مع محيطها، وتتمتع باعتراف الدول العربية والإسلامية حول العالم.

وأفاد الملك الأردني بأن الدول العربية والإسلامية ملتزمة بالسلام الشامل، ومبادرة السلام العربية طرحت منذ أكثر من 16 عاما، متابعا بالقول إن كل الدول الكبرى في العالم، بالإضافة إلى الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، عملوا من أجل مساعدة الطرفين على الوصول إلى سلام راسخ وقابل للاستمرار.

كما تحدث قائلا إن الإدارة الأمريكية لطالما كانت ملتزمة بالسلام ولها دور قيادي فيما نحققه من تقدم ونحن نمضي إلى الأمام.

وأشار الملك الأردني إلى أن منظمة الأمم المتحدة ولدت من رماد الحرب العالمية الثانية ودمارها، في مسعى صادق لحماية الأجيال القادمة من المعاناة والدمار والحرمان. 

وتابع قائلا: "اليوم، ما تزال هذه الآمال تواجه عدة تحديات صعبة، إذ يتعرض السلام والاستقرار للتهديد في كل مناطق العالم"، موضحا في السياق أن الكثيرين مازلوا محرومين من وعد الازدهار، كما أن خطر الإرهاب العالمي ما زال يهدد أمن جميع الدول.

المصدر: وكالات

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

كانييه و كيم في أوغندا