تصعيد هو الأعنف منذ 2014.. إسرائيل وغزة أقرب إلى الحرب من أي وقت مضى

أخبار العالم العربي

تصعيد هو الأعنف منذ 2014.. إسرائيل وغزة أقرب إلى الحرب من أي وقت مضىإطلاق قذيفة باتجاه إسرائيل من قطاع غزة - صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kaqy

في تصعيد يعتبر الأعنف منذ عام 2014 شنت فصائل فلسطينية في غزة اليوم الثلاثاء عشرات الهجمات الصاروخية على إسرائيل فيما تواصل القوات الإسرائيلية غاراتها على مواقع المسلحين بالقطاع.

وحتى هذه اللحظة أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بإصابة ما يقل عن 8 إسرائيليين، منهم 3 جنود، جراء إطلاق صواريخ وقذائف هاون من قطاع غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان نقله الإعلام المحلي إن المصابين الـ3 جراء سقوط شظايا صواريخ على مواقع جنوبي حدود قطاع غزة هم جنود، موضحا أن واحدا منهم إصابته متوسطة، واثنين آخرين أصيبا بجروح طفيفة، وتم نقلهم جميعا إلى مستشفى في بئر السبع.

وقالت مصادر عبرية في وقت سابق إن 3 إسرائيليين أصيبوا بجروح متوسطة أو طفيفة جراء شظايا الصواريخ التي سقطت على المجلس الإقليمي أشكول.

وسمعت صافرات الإنذار بشكل متتابع بعد الظهر في التجمعات الاستيطانية في محيط قطاع غزة.

وأفادت صحيفة "يديعوت أحرنوت" بأن 5 إسرائيليين أصيبوا بجروح متوسطة أو طفيفة في مستوطنات المجلس الإقليمي شعر هانجيف جراء استهدافها بصواريخ وقذائف هاون من قطاع غزة. 

وتتعرض مستوطنات إسرائيلية قرب الحدود مع غزة لهجمات صاروخية متواصلة خلال اليوم الثلاثاء، وذكر الجيش الإسرائيلي أن نظام "القبة الحديدية" اعترض عشرات الصواريخ والقذائف، وعلى الرغم من ذلك تم تسجيل حالات عدة لإصابات إسرائيليين جراء سقوط الشظايا. 

وأكد الجيش الإسرائيلي أن هذا الهجوم هو الأكبر على إسرائيل من القطاع منذ عملية الجرف الصامد عام 2014.

وتعليقا على هذه التطورات، قال وزير الاستخبارات الإسرائيلي، إسراييل كاتز، إن بلاده أقرب حاليا إلى خوض حرب جديدة من أي وقت مضى منذ المواجهة مع "حماس" عام 2014.

وأوضح كاتز، في حديث لإذاعة الجيش: "إننا قاب قوسين من عتبة الحرب منذ فترة عملية الجرف الصامد، إننا لا نريدها، كما لا يريدها الجانب الآخر، لكن لدينا خطوطنا الحمراء".

وحذر وزير الاستخبارات الإسرائيلي من أن التوتر مع غزة سيشهد تصعيدا مستمرا مساء اليوم.

وقرر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عقد اجتماع أمني عاجل مساء اليوم مع وزير الدفاع، أفيغدور ليبرمان، ورئيس أركان الجيش، الجنرال غادي أيزنكوت، ورؤساء الأجهزة الأمنية والاستخباراتية لبحث التطورات المتعلقة بقطاع غزة.

وهذا الاجتماع سيكون الثاني من نوعه يعقده نتنياهو خلال اليوم.

وفي غضون ذلك، واصلت القوات الإسرائيلية قصف مواقع للمجموعات المسلحة الفلسطينية بمختلف الوسائل القتالية وفي ذات الوقت ما زالت تسمع في غزة أصوات الانفجارات الناتجة عن تصدي القبة الحديدية لصواريخ تطلق من القطاع.

وقالت وكالة "معا" الفلسطينية إن الطائرات الإسرائيلية شنت 3 غارات على أرض خالية في محيط مطار عرفات الدولي شرق رفح، كما استهدفت مدفعية الجيش الإسرائيلي نقطة رصد للقوات الفلسطينية شرق المغازي وأخرى شرق دير البلح وسط قطاع غزة.

ولم يبلغ عن وقوع إصابات في القصف المستمر منذ ساعات الصباح على القطاع.

وكانت القوات الجوية الإسرائيلية استهدفت مواقع تتبع للمجموعات الفلسطينية ما بين مدينة غزة والمنطقة الوسطى من القطاع تركزت في معظمها على مواقع تابعة لـ"سرايا القدس"، الجناح العسكري لتنظيم "الجهاد الإسلامي".

وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه "أغار من خلال مقاتلات حربية وطائرات أخرى على أكثر من 35 هدفا إرهابيا في 7 مواقع إرهابية تابعة لمنظمتي حماس والجهاد الاسلامي الارهابيتين في قطاع غزة".

المصدر: وسائل إعلام فلسطينية وإسرائيلية

رفعت سليمان

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بالفيديو.. حل سريع لتساقط الشعر!