إسرائيل تتواصل مع عدد من الدول لنقل سفاراتها إلى القدس

أخبار العالم العربي

إسرائيل تتواصل مع عدد من الدول لنقل سفاراتها إلى القدسالقدس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jz7m

أكد السفير الإسرائيلي لدى موسكو، غاري كورين، اليوم الأربعاء، أن تل أبيب تتواصل مع عدد من الدول لنقل سفاراتها إلى القدس، وتأمل أن تحذو روسيا حذو الولايات المتحدة وغواتيمالا.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" عن كورين: "نحن نتواصل مع بلدان أخرى، لن أدخل بالتفاصيل، لكننا نأمل بأن تقوم دول أخرى بسلوك مسار الحقيقة التاريخية والاعتراف بحقيقة أن القدس هي عاصمة الشعب اليهودي ودولة إسرائيل، وإن شاء الله سنسمع في وقت ما قرارا إيجابيا من الجانب الروسي".

وذكر السفير أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عقد لقاء مع رئيس غواتيمالا، جيمي موراليس، الذي أكد خطط نقل سفارة بلاده إلى القدس.

كما أكد السفير أن إسرائيل ترفض المشاركة في المبادرة الفلسطينية لتشكيل آلية جديدة للتسوية في الشرق الأوسط، لأنها لن تؤدي إلى شيء، بحسب قوله.

وأضاف: "هذه ليست أول مرة نرى فيها قرار الطرف الفلسطيني، وهو البحث عن طرق سهلة، في حين الطريق الصحيح والوحيد، والذي تؤيده روسيا أيضا، هو سبيل المفاوضات المباشرة دون أي شروط مسبقة.​ الفلسطينيون توصلوا إلى رأي، أنه يجب المحاولة من جديد لإنشاء تحالف أو مؤتمر دولي جديد. وهذه ليست أول مرة، ففي الماضي جرت جلسات الرباعية الدولية. وهذا لم يعط نتيجة. لذلك إذا فضل الفلسطينيون العمل على هذه المخططات، فلم تكون هناك نتيجة، خاصة وأن إسرائيل لن تشارك في ذلك".

وفي حديثه حول الملف السوري أعلن الدبلوماسي، أن إسرائيل لا ترغب بالتدخل في الوضع بسوريا، لكنها سترد بالشكل المناسب على "نشاط إيران التخريبي".

وأضاف: "لقد أشرنا مرارا على أعلى مستوى، إلى أن إسرائيل لم تتدخل ولا تتدخل ولا تريد التدخل في سوريا. وليس في مصلحتنا أي تصعيد. ولكن، من ناحية أخرى، لن نتسامح مع تخطي "الخطوط الحمراء" التي حددناها مرارا، وسوف نرد بالشكل المناسب، في حال قام الطرف الآخر، في إشارة إلى إيران في المقام الأول، ببعض الخطوات التخريبية، كما حدث في الآونة الأخيرة مع طائرة مسيرة إيرانية، فإن إسرائيل سترد".

المصدر: سبوتنيك

أولغا رودكوفسكايا

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

احذر.. إنهم يعرفون عنك أكثر مما تعرفه حتى زوجتك