شكري: مصر ملتزمة بالتنفيذ الكامل لاتفاق إعلان المبادئ حول سد النهضة

أخبار العالم العربي

شكري: مصر ملتزمة بالتنفيذ الكامل لاتفاق إعلان المبادئ حول سد النهضةوزير الخارجية المصري، سامح شكري ونظيره الإثيوبي ورقيني قبيوخلال الجلسة الختامية للاجتماع الوزاري للجنة المشتركة بين مصر وإثيوبيا،
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jr85

أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، التزام بلاده بالتنفيذ الكامل لاتفاق إعلان المبادئ بشأن سد النهضة.

وقال شكري، في كلمة ألقاها خلال الجلسة الختامية للاجتماع الوزاري للجنة المشتركة الأولى رفيعة المستوى بين مصر وإثيوبيا، اليوم الأربعاء: "أود أن أغتنم هذه الفرصة لأؤكد مجددا التزام مصر بالتنفيذ الكامل لاتفاق إعلان المبادئ الذي وقعته مصر وإثيوبيا والسودان بشأن سد النهضة الإثيوبي الذي سيكون، عند اكتمال تنفيذه، نموذجا ناجحا للتعاون في حوض النيل".

وأشار شكري إلى أن "المصريين والإثيوبيين يرتبطون بعلاقات تاريخية بعيدة الأمد منذ آلاف السنين"، وأضاف أن الدولتين أقامتا علاقات دبلوماسية في وقت مبكر وتحديدا عام 1927، "وبالتالي تعد العلاقات بين الدولتين من أقدم العلاقات الدبلوماسية في قارة إفريقيا.

ولفت شكري إلى أن توقيت عقد هذه اللجنة المشتركة، والذي يتزامن مع زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي، هايلي ماريام ديسالين، إلى القاهرة، يحمل دلالة كبيرة "باعتباره مؤشرا واضحا على انعقاد الإرادة السياسية لكلا الدولتين بالتغلب على أي عقبات قد تعرقل الآفاق الواعدة التي تنتظر علاقاتها الثنائية".

كما جدد التأكيد على التزام مصر الثابت بإقامة تعاون استراتيجي مع إثيوبيا، لصالح "الشعبين الشقيقين".

وذكر شكري أنه تم الاتفاق على عدة أطر قانونية ثنائية سيتم التوقيع عليها يوم غد بحضور قيادتي البلدين.

يذكر أن قادة كل من مصر وإثيوبيا والسودان وقعوا، في مارس/آذار عام 2015، اتفاقا يتضمن 10 مبادئ أساسية حول سد النهضة تحفظ في مجملها الحقوق والمصالح المائية، والتعاون على أساس المنفعة المشتركة، وتراعي الاحتياجات المائية لدول المنبع والمصب بمختلف مناحيها، وعدم التسبب في ضرر لأي من الدول الـثلاث.

وكانت مصر أعلنت، يوم 13 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، تعثر المفاوضات الفنية مع إثيوبيا والسودان، بعد أن وافقت القاهرة مبدئيا على تقرير أعده مكتب استشاري فرنسي حول السد، بينما رفضته الدولتان الأخريان.

ووقتها أكد وزير الخارجية الإثيوبي، ورقيني قبيو، التزام بلاده بالاتفاق الإطاري لإعلان المبادئ، وأنها حريصة على نجاح المفاوضات والتعاون مع مصر والسودان، مشيرا إلى أن إثيوبيا لا تسعى للإضرار بمصالح القاهرة المائية.

وتتخوف مصر من تأثير سلبي محتمل لسد "النهضة" على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل (55.5 مليار متر مكعب)، المصدر الرئيس للمياه في مصر البالغ عدد سكانها نحو 94 مليون نسمة.

فيما أكد الجانب الإثيوبي مرارا أن السد سيمثل نفعا له في مجال توليد الطاقة الكهربائية، ولن يضر بدولتي مصب النيل، السودان ومصر.

المصدر: الخارجية المصرية + وكالات

رفعت سليمان