القضاء الإسرائيلي يمدد اعتقال عهد التميمي لـ5 أيام

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jomy

قررت المحكمة العسكرية الإسرائيلية في عوفر، مساء اليوم الخميس، تمديد اعتقال الفتاة الفلسطينية، عهد التميمي، لمدة 5 أيام إضافية.

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية وإسرائيلية أن المحكمة عقدت، اليوم، جلستين منفصلتين واحدة للنظر في قضية عهد وأخرى حول ملفي والدتها، ناريمان التميمي، وقريبتهما، نور التميمي.

ولفتت المصادر إلى أن الجلستين عقدتا دون السماح لعهد برؤية والدتها على الرغم من طلب فريق دفاع.

وانتهت الجلستين بقرار تمديد اعتقال عهد ووالدتها ناريمان 5 أيام أخرى بغرض تقديم لوائح اتهام بحقهما، وحكم بالإفراج عن نور بشرط دفع عائلتها غرامة مالية قيمتها 5 آلاف شيكل، وكفالة 10 آلاف شيكل لطرف ثالث.

وفي نهاية الجلسة قدمت النيابة الإسرائيلية طلبا بتجميد الإفراج عن نور لـ48 ساعة ليتسنى لها تقديم استئناف على الحكم والإبقاء على احتجازها.

وأعلن مدعون في المحكمة أنهم يعتزمون توجيه اتهامات للمراهقة، منها الاعتداء المهين وإهانة جندي.

وكانت النيابة قد طلبت، في وقت سابق من اليوم، تمديد اعتقال عهد التميمي لمدة أسبوع إضافي.

وأوضحت وكالة "معا" الفلسطينية أن النيابة تقدمت بهذا الطلب بحجة استكمال التحقيق مع التميمي.

واعتقلت القوات الإسرائيلية عهد التميمي فجر 19 ديسمبر/كانون الأول الجاري، بعد انتشار مقطع فيديو يوثقها وهي تضرب جنديين إسرائيليين في محاولة لطردهما من ساحة بيتها في قرية النبي صالح شمالي رام الله، وذلكفي حادث وقع يوم 15 ديسمبر/كانون الأول.

وتظهر عهد في الشريط مع قريبتها نور وهما تقتربان من الجنديين الذين يستندان إلى جدار منزل عائلة التميمي، وتبدآن بدفع العسكريين، وثم تقومان بركلهما وصفعهما وتوجيه لكمات لهما.

كما تم اعتقال ناريمان التميمي، في اليوم ذاته، أثناء محاولتها زيارة ابنتها، متهمة إياها بالتحريض على مهاجمة العسكريين الإسرائيليين.

وفي 20 ديسمبر/كانون الأول اعتقلت القوات الإسرائيلية نور التميمي، ابنه عم عهد، لظهورها في مقطع الفيديو ذاته، وهي تهاجم الجنديين.

وأثار الحادث غضب المتابعين للمشهد في إسرائيل، والذين اعتبروا ذلك "إهانة لجيشهم"، وقال الجيش في بيان إن الضابط، الذي تعرض لضربات عهد، "تصرف باحترافية"، لكن الساسة اليمينيين في إسرائيل وصفوا سلوكه بالمخزي.

وعلى خلفية ذلك، تعهد وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، بالقبض على الطفلة الفلسطينية ومعاقبتها، ومعاقبة كل من ظهر معها في الفيديو وهو يقاوم جنوده.

وقد عقب ليبرمان على اعتقال الجيش لعهد بالقول: "كل من في محيطها، ليس فقط الفتاة، ولكن أيضا ذووها لن يفلتوا مما يستحقونه".

وسبق للتميمي أن تسلمت جائزة "حنظله للشجاعة" عام 2012، من قبل بلدية "باشاك شهير" في اسطنبول، لشجاعتها في تحدي الجيش الإسرائيلي، والتقت آنذاك رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وعقيلته.

المصدر: وسائل إعلام فلسطينية وإسرائيلية

رفعت سليمان