بيان للتحالف العربي بشأن اعتراض صاروخ باليستي جنوب الرياض

أخبار العالم العربي

بيان للتحالف العربي بشأن اعتراض صاروخ باليستي جنوب الرياضالمتحدث باسم التحالف العربي تركي المالكي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jn7s

أصدر التحالف العربي بقيادة السعودية بيانا رسميا حول اعتراض قواته صاروخا باليستيا جنوب الرياض، أطلقته جماعة "أنصار الله" (الحوثيون) من الأراضي اليمنية اليوم الثلاثاء.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي في البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس" أن الصاروخ أطلق باتجاه مناطق سكنية مأهولة في منطقة الرياض، وتم اعتراضه وتدميره دون وقوع أي خسائر.

ووجه المتحدث باسم التحالف مرة أخرى أصابع الاتهام إلى طهران بدعم وتسليح "أنصار الله"، قائلا إن سيطرة "المنظمات الإرهابية" ومنها الحوثيون على الأسلحة إيرانية الصنع يشكل تهديدا للأمن الإقليمي والدولي.

وشدد المالكي على أن إطلاق الصواريخ باتجاه المدن الآهلة بالسكان يعد مخالفا للقانون الدولي الإنساني.

وأشار المتحدث إلى أن استمرار الحوثيين في استهداف المدن بالصواريخ الباليستية يدل بكل وضوح على أن الجماعة "المدعومة من إيران" لا تزال تستخدم المنافذ الخاصة بالأعمال الإغاثية بهدف تهريب الصواريخ الإيرانية إلى الداخل اليمني بكل الطرق والوسائل، وذلك في انتهاك واضح لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

تجدر الإشارة إلى أن هذه ليست المرة الأولى خلال الآونة الأخيرة التي يطلق فيها الحوثيون صواريخ على المملكة السعودية، وكذلك الإمارات العربية المتحدة كأبرز أعضاء التحالف العربي.

وأعلن التحالف في 4 نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم عن اعتراضه صاروخا باليستيا أطلقه الحوثيون باتجاه مطار الملك خالد الدولي قرب الرياض.

وفي الثالث من الشهر الجاري، أعلن "أنصار الله"الحوثيون إطلاق صاروخ مجنح من نوع كروز باتجاه مفاعل براكة النووي في أبو ظبي، وأكدت مصادر يمنية أنه سقط في محافظة الجوف اليمنية.

من جانبها، حملت الولايات المتحدة، على لسان مندوبتها الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، إيران المسؤولية عن هذه الضربات الصاروخية، متهمة طهران بتزويد الحوثيين بالصواريخ.

وفي مؤتمر صحفي عقدته في الأسبوع الفائت، أعلنت هايلي عن امتلاك واشنطن أدلة مقنعة على تسليح طهران للحوثيين، داعية إلى تشكيل تحالف دولي ضد إيران.

بدورها، وصفت طهران هذه الاتهامات بأنها "غير مسؤولة واستفزازية ومدمرة"، وقارنها وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بتصريحات مندوب الولايات المتحدة الأسبق لدى الأمم المتحدة كولن باول أثناء اجتماع لمجلس الأمن الدولي أسفر عن غزو العراق في عام 2003.

 

المصدر: واس

نادر عبد الرؤوف

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

العراق على صفيح ساخن.. نار الاحتجاجات تحيط بشركات النفط وتنتقل من مدينة لأخرى