اعتداءات على صحفيين ومقرات أحزاب في كردستان والعبادي يدعو إلى التهدئة

أخبار العالم العربي

اعتداءات على صحفيين ومقرات أحزاب في كردستان والعبادي يدعو إلى التهدئةعلم إقليم كردستان العراق فوق قلعة أربيل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jg4e

دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى الالتزام بالنظام والقانون، وذلك بعد اعتداءات على صحفيين ومقرات أحزاب في إقليم كردستان العراق.

وقال العبادي في بيان نشره مكتبه الصحفي اليوم: "نتابع عن كثب تطورات الأحداث في إقليم كردستان وما حصل من اعتداءات على مقرات الأحزاب وكذلك على الإعلاميين ومحاولات إحداث فوضى واضطرابات في أربيل ودهوك"، معتبرا أنه "أمر يضر بمواطنينا في الإقليم وبالوضع العام هناك".

ودعا إلى "أن لا تنعكس الخلافات السياسية على المواطن الكردي، الذي تضرر كثيرا نتيجة هذه الممارسات"، مؤكدا على أن "الحكومة الاتحادية حريصة على استتباب الأوضاع في جميع محافظات العراق".

وكان العشرات من الصحفيين تعرضوا أمس إلى اعتداءات من قبل محتجين اقتحموا مبنى برلمان الإقليم في أربيل، واحتجزوا أكثر من 40 صحافيا لمدة ثلاث ساعات، بعيد إعلان رئيس الإقليم مسعود بارزاني تنحيه عن منصبه.

وقالت حركة التغيير المعارضة (كوران) والاتحاد الوطني الكردستاني في بيانين منفصلين إن عددا من مقراتهما في دهوك تعرض لعمليات نهب وحرق خلال ليل الأحد، دون الإشارة إلى وقوع ضحايا.

وأوضحت حكومة الإقليم في بيان أنها أمرت قوات الشرطة المحلية المعروفة باسم "الأسايش" بوقف هذه الهجمات.

من جهته أكد المرصد العراقي لحقوق الإنسان لموقع RT أن الصحفيين العاملين في مناطق إقليم كردستان العراق، يواجهون خطرا كبيرا، خاصة في محافظة أربيل التي شهدت أمس أكثر من اعتداء على الكوادر الصحافية واحتجاز العشرات منهم في مبنى البرلمان.

وأشار المرصد إلى أن صحافيا قتل صباح اليوم في محافظة كركوك، التي تشهد أزمة بعد إجراء الاستفتاء فيها في الخامس والعشرين من سبتمبر/أيلول الماضي.

ويدور الحديث حول أركان شريف (54 عاما) مصور قناة Kurdistan tv، الذي اقتحم منزله مجهولون في قضاء داقوق وأردوه قتيلا بعد تعرضه لطعنات بالسكاكين".

وأوضح عدنان الجاف الصحفي في الإقليم للمرصد أنه "في محافظة أربيل الوضع خطر على الصحفيين، لا يوجد أي شيء يحميهم هُاك"، معتبرا أن "ما يحدث في أربيل ومناطق أخرى من إقليم كردستان هو تطبيق للنظام الديكتاتوري من أجل القضاء على حرية الصحافة".

وكشف بعض الصحفيين عن تعرضهم لتهديدات مستمرة من قبل أشخاص مجهولين، مما اضطر بعضهم إلى التخفيف من تحركاته الميدانية في تغطية الأحداث في الإقليم، علما أن "الصحفيين الذين تعرضوا للضرب والتهديد، هم من قنوات ووكالات تابعة لأحزاب ودول أعلنت رفضها استفتاء الانفصال" بحسب المرصد.

المصدر: RT + وكالات

علي جعفر

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا