مصدر لـ RT: عودة الهدوء بين الأكراد والتركمان في طوز خورماتو العراقية

أخبار العالم العربي

مصدر لـ RT: عودة الهدوء بين الأكراد والتركمان في طوز خورماتو العراقية
أحد عناصر البيشمركة يراقب قوات من الحشد الشعبي جنوب كركوك
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jdua

أكد نائب رئيس مجلس قضاء طوز خورماتو علي الحسيني ، لمراسل RT أشرف العزاوي عودة الهدوء إلى البلدة الواقعة جنوب كركوك، بعد اشتباكات بين المسلحين الأكراد والتركمان.

وأوضح الحسيني في تصريح لـ RT أن اشتباكات ليلة أمس في طوز خورماتو، كانت نتيجة هجوم "عصابات" انطلقت من حي "جميلة"، أحد الأحياء الواقعة تحت سيطرة قوات البيشمركة الكردية، مستهدفة حسينيات ومقار للحشد التركماني، فضلا عن بيوت المواطنين.

وأضاف أن قوات الحشد التركماني ردت على المهاجمين ودفعتهم إلى الفرار، مشددا على عدم وقوع أي خسائر بشرية في صفوف المدنيين، في القضاء الواقع ضمن الحدود الإدارية لمحافظة صلاح الدين وجنوب كركوك.

ونفى المصدر الأنباء حول إغلاق طريق بغداد- كركوك، التي تقع عليه البلدة، كما نفى وصول هادي العامري الأمين العام لمنظمة بدر، إحدى أكبر المنظمات المسلحة والمنخرطة في الحشد الشعبي، للتحقيق في الأحداث.

من جهته أشار المتحدث باسم المفوضية العليا لحقوق الإنسان علي البياتي، أن مجاميع من "حزب العمال الكردستاني" هاجمت منازل المواطنين والحسينيات في طوز خورماتو، مطالبا الحكومة بإرسال قوات اتحادية لفرض الأمن في كركوك.

واستنكر البياتي، في تصريح لـ RT، بشدة "اعتداء مجاميع مسلحة غير منضبطة على منازل المواطنين التركمان والحسينيات ومقرات الحشد الشعبي" في البلدة، متحدثا عن جرح عنصر أمني وأحد المدنيين وخطف آخر إلى جهة مجهولة خلال الاشتباكات التي استمرت حتى ساعات متأخرة من ليلة أمس.

وشدد على أنه طالب مرارا وتكرارا بضرورة تواجد قوات اتحادية في المناطق المختلطة لمنع إراقة الدماء وضبط الملف الأمني بعد أن فشلت الجهات المتنفذة والحكومات المحلية المتعاقبة منذ عام 2003 وحتى الآن في حماية المدنيين، مبينا أن المكون التركماني فقد خلال تلك الفترة نحو 4000 قتيل في طوز خورماتو.

المصدر: RT

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

الأزمة اليمنية
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا